جلسة حوارية لكلية الشريعة والقانون حول التورق وتطبيقاته المصرفية

نظمت كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية جلسة حوارية حول التورق وتطبيقاته المصرفية، وانعقدت الجلسة في مقر لجنة الإفتاء بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور ماهر الحولي –رئيس لجنة الإفتاء، والدكتور مؤمن شويدح –نائب عميد كلية الشريعة والقانون، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بكلية الشريعة والقانون.

وناقشت الجلسة ما استجد من أحكام شرعية تتعلق بالمصارف الإسلامية والمعاملات بشتى أنواعها، وبيان الحكم الشرعي منها، فقد عرض المشاركون في الجلسة الحوارية الصور المتعددة والحقائق التاريخية حول المعاملات المالية القديمة، والأحكام الشرعية التي أطلقت عليها في تلك الأيام، ووقف المشاركون على التورق المصرفي والفردي والمرابحة على تعدد أشكالها، وصورها، وأحكامها.

وأوضح الدكتور ماهر السوسي –الأستاذ المشارك بكلية الشريعة والقانون- حقيقة التورق، والفرق بينه وبين العينة، وأشار إلى أن جمهور العلماء أجازوا التورق الفردي الذي يبتعد في صورته عن بيع العينة الذي هو أشبه بالربا وأقرب إليه.

وبين الأستاذ الدكتور الحولي أن الجلسة الحوارية جاءت انطلاقاً من استحضار الواقع الفلسطيني، من أزمات اقتصادية ومديونية عالية على صعيد الأفراد والمؤسسات.
 

x