عمادة شئون الطلبة تقيم حفل التكريم السادس لذوي الاحتياجات الخاصة ومصابي الحرب من طلبة الجامعة

 

نظمت وحدة الأنشطة اللامنهجية بعمادة شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية حفل التكريم السادس لذوي الاحتياجات الخاصة ومصابي الحرب من طلبة الجامعة، وأقيم الحفل بمناسبة يوم المعاق العالمي في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات، وحضر الحفل الأستاذ الدكتور كمال غنيم –عميد شئون الطلبة، زنقيب العاملين، والدكتور باسم البابلي، والدكتورة ختام الوصيفي –نائبا عميد شئون الطلبة، والدكتور سعيد الغرة –نائب عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والأستاذ مازن النخالة –مسئول وحدة الأنشطة اللامنهجية بعمادة شئون الطلبة، وممثلون عن شركة “جوال”، وجمعية الحق في الحياة، ومدرسة الأمل والنور، وأعضاء من مجلس الطلاب بالجامعة، وعدد من العاملين في عمادة شئون الطلبة، ومركز التقنيات المساعدة، ونقابة العاملين، وحشد كبير من طلبة الجامعة.

وفي كلمته أمام حفل التكريم، لفت الأستاذ الدكتور غنيم إلى اهتمام الجامعة الإسلامية بتسخير إمكانياتها من أجل خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال تهيئة شوارع ومداخل ومباني الجامعة لتلك الفئة، وإنشاء مركز التقنيات المساعدة، وتنفيذ البرامج والدورات التدريبية التي تحاكي تلك الفئة، وأوضح الأستاذ الدكتور غنيم أن الجامعة تعتبرهم كغيرهم من الأصحاء، وتقدم خدماتها لهم لتظهر للجميع أنهم ليسوا أقل من غيرهم، وأكد الأستاذ الدكتور غنيم استعداد الجامعة لاستقبال الدفعة الأولى من الطلبة الصم الذين يدرسون الثانوية العامة لهذا العام، وبين الأستاذ الدكتور غنيم أن كل شخص يفتقد لبعض الأِشياء التي تعيقه عن أداء بعض الأمور، وشدد على الاهتمام بتلك الفئة وعدم تجريحهم بالقول أبو الفعل، وكشف الأستاذ الدكتور غنيم عن نية عمادة شئون الطلبة بالتعاون مع مركز التقنيات المساعدة إنشاء نادي رياضي لذوي الاحتياجات الخاصة بهدف تعزيز قدراتهم وتنمية مواهبهم.

ووجه الدكتور الداعية وجدي غنيم –من قطر- عبر تقنية “السكايب” كلمة لذوي الاحتياجات الخاصة تحدث فيها عن مكانتهم العظيمة عند الله بإصرارهم وعزيمتهم القوية لتحدي الظروف التي تواجههم، وأكد الدكتور غنيم على الأجر العظيم والمكانة السامية للأشخاص الذين يتعرضون للابتلاءات والامتحانات الربانية في حياتهم، ووقف الدكتور غنيم على بعض الابتلاءات التي كان يتعرض لها الأنبياء والصحابة والتابعين وصبرهم على تلك الابتلاءات من أجل نيل الأجر والثواب، وأضاف من يحبه الله يخصه بالابتلاء، وطالب الجهات المعنية والمختصة بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة بتلمس احتياجاتهم المستمرة، والوقوف بجانبهم حتى ينالوا حقوقهم كاملة كغيرهم من الأصحاء.

وأثنى الدكتور الغرة على جهود عمادة شئون الطلبة في تنظيمها للأنشطة النوعية التي تمس الواقع، وأكد حرص عمادة خدمة المجتمع والتعليم المتسمر في دعم المجتمع الفلسطيني بجميع شرائحه وخاصة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتحدث الدكتور الغرة عن خطة العمادة في التوسع في خدماتها لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف المجالات، موضحاً أن تلك الفئة تمتلك من القدرات والطاقات ما يؤهلها لتطوير المجتمع الذي يعيشون فيه.

وتخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية والمشاركات الأدبية، منها: شعر للدكتور محمد البع –عضو هيئة التدريس بقسم اللغة العربية بالجامعة، وفقرة دبكة شعبية لجمعية الحق في الحياة، وجرى في ختام الحفل تكريم ذوي الاحتياجات الخاصة ومصابي الحرب من طلبة الجامعة.
 

x