قسم علم النفس يعقد لقاءً علمياً حول التعليم الجامع

 

عقد قسم علم النفس بكلية التربية بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومنظمة اليونسكو ومؤسسة (NRC) النرويجية لقاءً علمياً حول التعليم الجامع، وأقيم اللقاء في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الدكتورة فتحية اللولو –عميد كلية التربية، والدكتورة ختام السحار –رئيس قسم علم النفس، واستضاف اللقاء الدكتور أحمد الحواجري –مدير الإدارة العامة للإرشاد والتربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم، والدكتور أمجد جمعة –من المجلس النرويجي للاجئين، والأستاذ بلال الحمايدة –من منظمة اليونسكو، وحضر اللقاء عدد من العاملين في قطاع التعليم، وأعضاء من هيئة التدريس بكلية التربية، وجمع كبير من طلبة الكلية.

بدورها، أفادت الأستاذة الدكتورة اللولو أن التعليم الجامع يفيد المدرس في طرق التدريس المدمج بين الطلبة، ولفتت إلى أهمية الالتفات نحو فئة المكفوفين والتعرف على ميولهم ورغباتهم واحتياجاتهم، وأكدت على الإمكانيات التي يمتلكها ذوي الاحتياجات الخاصة، وبينت الأستاذة الدكتورة اللولو أهمية توفير فرص التعليم لجميع الفئات على اختلاف قدراتهم وإمكانياتهم وأوضاعهم الصحية، موضحة أن التعليم حق للجميع.
من جانبها، طالبت الدكتورة السحار ذوي الاختصاص وأصحاب القرار بتدشين مساق ضمن المساقات الدراسية حول حقوق المعاقين أو دمج مساق يتضمن حقوق الإنسان مع حقوق المعاقين، وقدرت الدكتورة السحار اهتمام وزارة التربية والتعليم بالتعليم الجامع من خلال عقد الدورات والبرامج التدريبية للمدرسين فيما يتعلق بهذا الموضوع من جانب، والاستعانة بذوي الخبرة والتجربة في الخارج من جانب آخر، ووقفت الدكتورة السحار على الهدف الرئيس من عملية التعليم الجامع وهو تحقيق المساواة بين جميع طلبة العلم.

من ناحيته، أكد الدكتور الحواجري على الاتفاق التي وقع مع المجلس النرويجي للاجئين بخصوص تفعيل وتنفيذ حزمة التعليم الجامع، وأثنى على اهتمام الجامعة الإسلامية بذوي الاحتياجات الخاصة من خلال إنشاء مركز التقنيات المساعدة التي يعنى بهذه الفئة، ولفت الدكتور الحواجري إلى اهتمام وزارة التربية والتعليم بإدخال التحسينات والتطوير بشكل مستمر على التعليم الجامع منذ العام 1997م، وأضاف ما يترجم هذا الاهتمام إنشاء مدرسة لتعليم الصم، وبين أن العام 2014 سيشهد تخريج أول دفعة توجيهي من تلك المدرسة.

وتحدث الدكتور جمعة عن الدورة التي تم تنفيذها حول التعليم الجامع، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، وجامعات من قطاع غزة، وبعض المدراس في القطاع، وأوضح أن الدورة اشتملت على عدة موضوعات، منها: إعداد خطط تدريبية وتوعوية للأهالي، وخطط لتنفيذها داخل المدارس، وطرح طرق تدريس للمدرسين.

وبين الأستاذ الحمايدة أهمية التعليم الجامع في تعزيز قدرات الطاقم التعليمي بما ينعكس على رفع مستوى التعليم النوعي لدى الطلبة، وتناول بعض المشاريع التي تنفذها منظمة اليونسكو بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، والجامعات، والجهات المختصة بذوي الاحتياجات الخاصة فيما يتعلق بتطوير قطاع التعليم، وتجويد نوعية الخدمات المقدمة.
 

x