قسم الجغرافيا/ نظم المعلومات الجغرافية ينظم يوماً دراسياً بمناسبة اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية

نظم قسم الجغرافيا/ نظم المعلومات الجغرافية بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً بمناسبة اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور وليد عامر- عميد كلية الآداب، والدكتور كامل أبو ضاهر- رئيس قسم الجغرافيا، والدكتور بشير عبيد- رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، مندوب عن شركة إزري الأمريكية لنظم المعلومات الجغرافية، واستضاف اليوم الدراسي عبر تقنية الدائرة التلفزيونية المغلقة “الفيديو كونفرنس” الأستاذ الدكتور وسام محمد- الخبير بنظم المعلومات الجغرافية في المملكة العربية السعودية، وحضر اليوم الدراسي لفيف من المهتمين والمعنيين بمجال نظم المعلومات الجغرافية، وممثلون عن وزارتي الحكم المحلي، والتربية والتعليم، وبلديتي غزة وبيت حانون، وسلطة الأراضي، ووكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بقسم الجغرافيا/ نظم المعلومات الجغرافية.

الجلسة الافتتاحية
وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، وأوضح الأستاذ الدكتور عامر أن تخصص الجي آي أس يهتم بأتمتة المعلومات الجغرافية التي تعتمد عليها البلديات، وسلطة الأراضي، والمؤسسات المتخصصة المختلفة ، وأكد أنها تساعد وتسهل العمليات المختلفة لبناء وتطوير البنية التحتية للبلاد، وتابع الأستاذ الدكتور عامر حديثه قائلاً: ” نظراً لأهمية نظم المعلومات الجغرافية كان الاهتمام بالتخصص في الجامعة، وتوفير المعلومات بالقدر الكافي لتخريج طلاب قادرين على حمل هذه المسؤولية” ودعا الأستاذ الدكتور عامر الجهات المختصة والمعنية في المجتمع الفلسطيني إلى الاستفادة من القدرات التي يمتلكها خريجي الجامعة الإسلامية في تخصص الجي آي أس في مواكبة التطور المستمر.

استقطاب المختصين
بدوره، وقف الدكتور أبو ضاهر على مساعي قسم الجي آي أس الذي تم افتتاحه في عام 2005م في تطويره بشكل مستمر من خلال استقطاب المختصين في هذا المجال، وابتعاث أكاديمي القسم للحصول على الدرجات العلمية المتقدمة بما يخدم مجال نظم المعلومات الجغرافية، وشكر الدكتور أبو ضاهر ممثلي الوزارات والبلديات والمؤسسات الحكومية والخاصة على إسهاماتهم الواضحة في تطوير قسم نظم المعلومات الجغرافية في الجامعة.

بطريقة منظمة
من جانبه، لفت الدكتور عبيد إلى أن اليوم الدراسي يسلط الضوء على أهم البحوث التطبيقية والعلمية في مجال نظم المعلومات الجغرافية، ونوه إلى الاهتمام العالمي بنظم المعلومات الجغرافية الذي يهدف إلى الارتقاء به، ومواكبة الجديد في ذلك المجال، واعتبر الدكتور عبيد أن نظم المعلومات الجغرافية تعد من أهم العلوم التكنولوجيا الحديثة المتكاملة، وأن لها إسهامات أفادت البشرية في شتى المجالات، وأفاد الدكتور عبيد أن أنظمة المعلومات الجغرافية تساعد من خلال ربطها ببرامج أخرى في الإجابة على العديد من الأسئلة التخطيطية الاقتصادية، والزراعية، والصحية، وحل المشاكل من خلال النظر في البيانات بطريقة منظمة ومنهجية تساعد في سياسة صنع القرار، وتطوير العديد من المشاريع التطويرية.

بيانات متنوعة ومتجددة
من ناحيته، تحدث الأستاذ الدكتور محمد عن تجربة المملكة العربية السعودية التي أعطت اهتماماً بالغاً لنظم المعلومات الجغرافية من خلال تسخير كافة الإمكانيات المادية والفنية من أجل الإسهام في للوصول إلى قواعد بيانات متنوعة ومتجددة باستمرار لحل الكثير من المشكلات من جانب، والاستعداد لمواجهة المشكلات التي تواجه البيئة من جانب أخر.

الجلسة الأولى
وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور رائد صالحة- أستاذ جغرافيا العمران والتخطيط المساعد بقسم الجغرافيا بكلية الآداب بالجامعة، واستعرض المهندس إبراهيم رضوان- رئيس سلطة الأراضي- تجربة سلطة الأراضي في مجال نظم معلومات الأراضي، وتحدث عن مشروع نظم معلومات الأراضي، ومبررات وأهمية المشروع، وطالب المهندس رضوان بتشكيل مرجعية حكومية تدير وتنظم عمل نظم المعلومات الجغرافية في المؤسسات الحكومية والأكاديمية، ولفت إلى أهمية تطوير الخطط الدراسية في المؤسسات الأكاديمية، وتنمية قدرات الطلبة والخريجين في مجال نظم المعلومات الجغرافية، وتناول المهندس أيمن أبو شعبان- من بلدية غزة- واقع استخدام نظم المعلومات الجغرافية في بلدية غزة، ووقف المهندس محمد ميط- رئيس قسم الخريطة المدرسية في وزارة التربية والتعليم العالي- على واقع استخدام الخريطة المدرسية في وزارة التربية والتعليم العالي، وأهميتها في التخطيط التربوي، واستعرض المهندس محمد عودة- من بلدية بيت حانون- مشروع نظم المعلومات الجغرافية في بلدية بيت حانون، وتطرق إلى أهداف ومراحل المشروع المتمثلة في تحليل النظام وتحديد الطبقات والجداول، وإعداد كود ترقيم الشوارع والمباني، وتوقيع نفوذ بلدية بيت حانون بالإحداثيات الفلسطينية على الصورة الجوية، وجمع البيانات من الميدان، ورسم المباني والشوارع، ولفت المهندس إسلام صالحة- من وزارة الحكم المحلي- إلى واقع استخدام نظم المعلومات الجغرافية في وزارة الحكم المحلي.

الجلسة الثانية
وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور عبيد، وتطرق الدكتور صالح أبو وردة- باحث- إلى تطبيقات في الاستشعار عن بعد، وشاركت المهندسة شيرين عبيد- باحثة – حول تطوير نظام متعدد المعايير لتحديد أولويات المشاريع التطويرية الحضرية، وأوضحت المهندسة عبيد أهمية وضع معايير جديدة متعددة الأنظمة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية في مدينة غزة كحالة دراسية لمساعدة صانعي القرار في المنظمات غير الحكومية والدولية في تحديد أوليات المشاريع التنموية، وبالتالي تكون قادرة على إتباع نهج متسق في القيام بأي تقييم لاحتياجات التخطيط العمراني للمشاريع التنموية كدراسة جميع العوامل المؤثرة في هذه المناطق الحضرية، ونقل المهندس وسام الأشقر- المختص في نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد- تجرية نظم المعلومات الجغرافية في المؤسسات الخاصة، وأشار الدكتور أسامة البلعاوي- مدير مركز المعلومات الصحية الفلسطيني- إلى معوقات تطبيق نظم المعلومات الجغرافية في المجال الصحي، ومنها: المعرفة بنظم المعلومات الجغرافية، والتنسيق والتعاون بين الجهات المختصة بنظم المعلومات الجغرافية، والتخوف الأمني من استخدامات نظم المعلومات الجغرافية، ودعم الإدارة العليا، ووجود كوادر متخصصة في نظم المعلومات الجغرافية، ووجود خطة إستراتيجية واضحة في نظم المعلومات الجغرافية، وقدم المهندس المعتز بالله بدوان- من وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”- ورقة عمل حول تقييم نوعية المياه الجوفية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية- دراسة حالة على قطاع غزة، وعرض الأستاذ إسحاق فروانة- باحث- ورقة عمل حول إدارة الكوارث باستخدام نظم المعلومات الجغرافية- دارسة تطبيقية على قطاع غزة .

 

 

x