مركز (مدى) وقسم الصحافة والإعلام يختتمان برنامجاً تدريبياً حول حرية التعبير واستخدام الشبكات الاجتماعية

اختتم المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) أمس برنامجاً تدريبياً لطلبة قسم الصحافة والإعلام في الجامعة الإسلامية بغزة استمر لمدة ثلاثة أيام، حول حرية الرأي والتعبير وقوانين الإعلام والاستخدام الأمثل لوسائل الإعلام الاجتماعي في العمل المهني.

واشتمل البرنامج الممول من مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)على عدة محاور جرى تقسيمها عبر جلسات تدريبية تناولت مفاهيم ومصطلحات أساسية في حقوق الإنسان، وحرية الرأي والتعبير وفقاَ للمعايير الدولية، والتشريعات الناظمة لحرية الصحافة والإعلام في الدول العربية ومواءمتها للمعايير الدولية، ومناقشة الحريات الصحفية في فلسطين وبعض البلدان العربية على المستويين التشريعي والتطبيقي ومقارنتها بالمعايير الدولية.

كما تناول البرنامج في محوره الأخير كيفية استخدام شبكات التواصل الإجتماعي في العمل الإعلامي، من خلال الاستفادة من المزايا والتفاعلية التي تتمتع بها تلك الشبكات.

وكان البرنامج التدريبي افتتح أعماله في الجامعة بحضور الدكتور أمين وافي -رئيس قسم الصحافة و الإعلام بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية، الذي أكد على ضرورة تمكين طلبة الإعلام من الثقافة القانونية المختصة في إطار حماية الحريات الصحفية، إلى جانب معرفتهم بالمبادئ الدولية المتعلقة بحرية الصحافة في مجال حقوق الإنسان.

وأشاد الدكتور وافي بالتعاون البناء مع مركز (مدى)؛ من أجل تخريج طلبة لديهم الوعي الكافي بالقوانين المنظمة للعمل المهني ولحرية الرأي والتعبير عدا عن مهاراتهم المتعلقة بتوظيف شبكات التواصل في عملهم الصحفي.

وكان السيد كارم نشوان -المستشار القانوني لمركز (مدى) في غزة تحدث في المحور الأول للبرنامج التدريبي عن حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير في المواثيق الدولية والمحلية، والبنود التي تكفل للمواطنين الحق في حرية الرأي والتعبير سواء في القانون الأساسي الفلسطيني أو في قانون المطبوعات والنشر، وتناول القيود التي يضعها القانون على هذا الحق مع مقارنة مدى مطابقة القوانين المحلية مع المعايير الدولية في هذا المجال.

فيما تناول الدكتور أحمد حماد – أستاذ الإعلام المساعد بجامعة الأقصى، في المحور الثاني للبرنامج الحق في الحصول على المعلومات، خاصة المبادئ التي وضعتها منظمة المادة 19 في هذا المجال. وتحدّث عن “مسودة القانون المقترحة التي قدمها مركز “مدى” إلى الدائرة القانونية في مجلس الوزراء، وعن أهمية إقرار هذا القانون في فلسطين الذي ستستفيد منه جميع شرائح المجتمع الفلسطيني.

وعلى صعيد محور توظيف الصحفيين الأمثل لوسائل الإعلام الاجتماعي، تحدث الأكاديمي والصحفي محسن الإفرنجى- نائب رئيس قسم الصحافة والإعلام بالجامعة الإسلامية، عن آليات توظيف شبكات التواصل في العمل الصحفي وبناء القصة الصحفية والاستفادة من شبكة المصادر التي توفرها، والتأثيرات التي تحدثها.

وركز الأستاذ الإفرنجي على ضرورة تقديم الإنتاج “متعدد الوسائط”، وعدم الاعتماد على “إنتاج ما أنتجه الآخرون” مع أهمية الابتعاد عن أسلوب “الاستنساخ” الذي يلغي شخصية المستخدم، ويغيبه عن المشهد الإعلامي بأبعاده وتداعياته المختلفة .
وتطرق الأستاذ الإفرنجي إلى عدد من مجالات استخدام الشبكات على صعيد بناء التقارير والتغطيات الإخبارية المباشرة والتحقق من المعلومات والوصول إلى المصادر إضافة إلى انتاج قصص صحفية مصورة ومقاطع الفيديو وغيرها.

وفي نهاية البرنامج عبّر الطلبة عن مدى استفادتهم منه بمحاوره المختلفة، معربين عن تقديرهم لمركز (مدى) لتنظيمه البرنامج الذي يسهم في إدماجهم بصورة حيوية في موضوعات هامة وتزيد من تأهيلهم للممارسة المهنية السليمة.
ويشار إلى أن هذه الدورة أقيمت في عدة جامعات فلسطينية في الضفة الغربية.
 

x