يوم دراسي بكلية الهندسة حول المشاريع القطرية في قطاع غزة

نظم قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول المشاريع القطرية في قطاع غزة، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية تحت رعاية اتحاد المقاولين الفلسطينيين- غزة، وحضره معالي الأستاذ محمد الفرا –وزير الحكم المحلي، والدكتور فهد رباح –عميد كلية الهندسة، والدكتور خليل الأسطل –رئيس قسم الهندسة المدنية، والدكتور جواد الأغا –المستشار الفني لوزير الأشغال العامة والإسكان، والمهندس أحمد أبو راس –رئيس المكتب الفني للجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، والمهندس نبيل أبو معيلق –رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين، ولفيف من المختصين والعاملين في القطاع الهندسي، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية الهندسة.

الجلسة الافتتاحية
وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، قدر معالي الأستاذ الفرا للجامعة الإسلامية تفاعلها مع مؤسسات المجتمع المحلي من خلال عقد اللقاءات اللامنهجية الهادفة إلى حل وتقييم بعض القضايا المجتمعية الملحة، وعبر معالي الأستاذ الفرا عن اعتزازه بالكوادر التي تخرجها الجامعة الإسلامية، التي أسهمت في عملية البناء والتعمير والتطوير في المجتمع المحلي والخارجي، وأثنى معالي الأستاذ الفرا على فكرة اليوم الدراسي، وأوضح أن عقد من مثل هذه الأنشطة يعزز فرصة الالتقاء بذوي الخبرة والاستماع إليهم والاستفادة من تجاربهم العملية والتطبيقية من جانب، والوقوف على مواطن الإخفاق والنجاح التي يمكن أن تتحقق في معالجة الأمور من جانب آخر، ولفت معالي الأستاذ الفرا إلى أهمية ترسيخ مبدأ المسئولية والتعاون بين الجهات المعنية عند تنفيذ المشاريع المشتركة في توجيه تلك المشاريع في الاتجاه الصحيح.

قطاع الإنشاءات
بدوره، أوضح الدكتور رباح أن عقد اليوم الدراسي يأتي في سياق اهتمام الجامعة الإسلامية بخدمة قضايا المجتمع المحلي في القطاعين العام والخاص، وأكد أن خدمة المجتمع من أهم الركائز الأساسية للجامعة إلى جانب العمل الأكاديمي والبحث العلمي، وبين الدكتور رباح أن المشاريع القطرية تعد من أهم المشاريع التي تم تنفيذها بعد الدمار الذي طال المباني والمنشآت في قطاع غزة، وشكر الدكتور رباح مبادرة قطر واهتمامها بتعمير وبناء ما تم تدميره في القطاع، ولفت إلى الصعوبات التي تواجه قطاع الإنشاءات في القطاعات من خلال تضيق الحصار ومنع إدخال مواد البناء.

مشاريع المنحة القطرية
وتناول اليوم الدراسي ثلاثة محاور رئيسة، حيث استعرض الدكتور الأغا في المحور الأول لليوم الدراسي مشاريع المنحة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، وقدم الدكتور الأغا خلفية عامة عن المنحة القطرية بين فيها الخسائر الناجمة عن العدوان المتكرر على قطاع غزة، وتحدث عن التوقف شبه الكامل لمشاريع الإنشاءات والبنية التحتية خلال سنوات الحصار، وعرض الدكتور الأغا وثيقة إعادة إعمار القطاع وأوضح فيها الخسائر المباشرة، والخسائر غير المباشرة، والاحتياجات التنموية، وتطرق إلى المعايير التي تم مراعاتها عند اختيار مشاريع المنحة القطرية، منها: أن يستفيد منها العدد الأكبر من سكان القطاع، وأن تعتبر أساس لمشاريع مستقبلية، وتتبع قطاعات غير جاذبية لجهات ممولة أخرى، وتتبع شرائح وقطاعات متنوعة إلى جانب أن تحقق قدراً من الاستدامة في التمويل.

العلاقات الإدارية
وتحدث المهندس أبو راس في المحور الثاني لليوم الدراسي عن العلاقات الإدارية وآليات تقييم وترسية العطاءات، والإشراف والمتابعة في المكتب الفني للجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، ووقف المهندس أبو راس على مشاريع لجنة إعادة إعمار غزة، منها: مشاريع الطرق الرئيسية، والإسكان، والطرق والبنى التحتية، والزراعة، والصحة، وغيرها، ولفت المهندس أبو راس إلى قيمة المشاريع المنجزة والمستلمة كلياً من خلال اللجنة القطرية، والمشاريع قيد التنفيذ، والمشاريع في مرحلة العطاءات.

تأهيل المقاولين
وقدم المهندس أبو معيلق في المحور الثالث لليوم الدراسي ورقة عمل بعنوان: “مدى تأهيل المقاولين للتنفيذ .. المعيقات والمشاكل”، وتطرق إلى واقع الإنشاءات من حيث تحليل الواقع الراهن لقطاع المقاولات في فلسطين، والمشاكل والعقبات التي تواجه قطاع الإنشاءات، والتحديات المستقبلية لقطاع الإنشاءات، وتحدث المهندس أبو معيلق عن إستراتيجية اتحاد المقاولين الفلسطينيين لمعالجة مشاكل قطاع المقاولات، وعناصر القوة والضعف في قطاع المقاولات، والتقييم الفني وآثاره على قطاع المقاولات.
 

x