يوم دراسي بكلية أصول الدين حول العنف ضد الزوجة وعلاجه في ضوء السنة النبوية

نظم قسم الحديث الشريف بكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول العنف ضد الزوجة وعلاجه في ضوء السنة النبوية، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور معالي الدكتورة جميلة الشنطي –وزيرة شئون المرأة، والدكتور عماد الدين الشنطي –عميد كلية أصول الدين، والأستاذ الدكتور نافذ حماد –رئيس قسم الحديث الشريف، والدكتورة ليلى إسليم –رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، والدكتور زكريا زين الدين –عريف اليوم الدراسي، وحضر اليوم الدراسي سعادة الأستاذ الدكتور أحمد أبو حلبية –النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، وسعادة الدكتور يوسف الشرافي –النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، والأستاذة الدكتورة فتحية اللولو –عميد كلية التربية، ولفيف من المهتمين والمختصين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بكلية أصول الدين، وحشد كبير من طلبة الكلية.

الجلسة الافتتاحية
وفي كلمتها أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، استعرضت معالي الدكتورة الشنطي مقتطفات من الوثيقة التي أصدرتها لجنة مركز المرأة في الأمم المتحدة في شهر مارس من العام الجاري حول العنف ضد المرأة، وطالبت معالي الدكتورة الشنطي العلماء والباحثين إلى إجراء الدراسات حول بنود تلك الوثيقة والرد عليها وتفنيدها، وأكدت معالي الدكتورة الشنطي أن تلك الوثيقة موجهة ضد الإسلام، وتحاول الالتفاف حول الأخلاق والقيم في المجتمع، ولفتت معالي الدكتورة الشنطي نظرة الإسلام إلى المرأة بأنها عنصر فاعل في المجتمع، وتتمتع بقدرات وطاقة تؤهلها للمساهمة في تطوير المجتمع وتنميته، وتابعت حديثها قائلة: “المرأة في الإسلام مسئولة عن مجتمعها، وتسهم في صلاح المجتمع، ولها من القدرات على مواجهة الانحراف والفساد”، ووقفت معالي الدكتورة الشنطي على محطات من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم في تعامله مع أهل بيته وزوجاته، وكلامه الحكيم عن كل زوج من زوجاته.

حقوق الزوجة
بدوره، أشار الدكتور الشنطي إلى معالم الحفاظ على حقوق الزوجة في الشريعة الإسلامية، موضحاً أن الإسلام حافظ على حقوق المرأة في جميع المراحل العمرية للمرأة، ودلل الدكتور الشنطي على ذلك بأن الحياة الزوجية لها قانون يتمثل في آية من آيات القرآن الكريم توضح أن السكن والمودة والرحمة هي أساس من أساسيات الحياة الزوجية الناجحة، وبين الدكتور الشنطي أن عنوان اليوم الدراسي له علاقة مباشرة بالواقع المعاش وأحوال الأمم، ولفت إلى أن الهجمة على الإسلام دائماً يكون مدخلها المرأة، واعتبر الدكتور الشنطي عنوان اليوم الدراسي نموذج ومرحلة من مراحل حياة المرأة.

ضرب المرأة
من ناحيته، أوضح الأستاذ الدكتور حماد أن ضرب المرأة ليس من الخيار، مشيراً إلى أن ضرب المرأة يكون في حالة النشوز كرفع الصوت وعدم الطاعة والاستجابة حتى تستقيم الأمور، وأكد الأستاذ الدكتور حماد أن ضرب المرأة لا يصح في عدة مواضع الوجه والبطن، ولا يضرب ما يؤذي ويضر ويؤلم، واستشهد الأستاذ الدكتور حماد بمجموعة من الأحاديث النبوية التي تدلل على حسن تعامل الرسول مع زوجاته وأهل بيته وبعده عن الضرب والعنف.

العنف ضد الزوجة
من جانبها، وقفت الدكتورة إسليم إلى الهدف الرئيس في عقد اليوم الدراسي وهو بيان خطورة ظاهرة العنف ضد الزوجة في المجتمع، إلى جانب إلقاء الضوء على أساليب محاربة وعلاج ظاهرة العنف ضد الزوجة، وتوضيح موازنة السنة النبوية بين حقوق وواجبات الزوجين، وأفادت الدكتورة إسليم أن اليوم الدراسي يستعرض سبع أوراق علميتين تناقش موضوعات متعلقة بمفهوم العنف ضد الزوجة وخطورته وأشكاله في ظلال السنة النبوية، وكشف السنة النبوية لدوافع العنف ضد الزوجة، والآثار الناتجة عن العنف ضد الزوجة في ضوء السنة النبوية، والعلاج الوقائي النبوي لظاهرة العنف ضد الزوجة.

الجلسة الأولى
وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد على مدرا جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الأستاذة الدكتور اللولو، وتناول الدكتور صلاح فرج –أستاذ الفقه المساعد بكلية أصول الدين –مفهوم العنف ضد الزوجة وخطورته وأشكاله في ظلال السنة النبوية، وقدم الدكتور رائد شعث –أستاذ الحديث المساعد بكلية أصول الدين- ورقة عمل بعنوان: “كشف السنة النبوية لدوافع العنف ضد الزوجة”، وتطرق الدكتور رأفت نصار –أستاذ الحديث المشارك بكلية أصول الدين –إلى الآثار الناتجة عن العنف ضد الزوجة في ضوء السنة النبوية.

الجلسة الثانية
وبخصوص الجلسة العلمية الثانية لليوم الدراسي، فقد ترأسها سعادة الأستاذ الدكتور أبو حلبية، ووقف الدكتور أحمد عودة –أستاذ الحديث المساعد بكلية أصول الدين- على العلاج الوقائي النبوي لظاهرة العنف ضد الزوجة، وتحدث الأستاذ إبراهيم الكرد –مشرف قاعة تخريج الحديث بالكلية- عن علاج السنة النبوية لآثار العنف ضد الزوجة، وعرض الأستاذ الدكتور نعيم الصفدي –أستاذ الحديث الشريف بكلية أصول الدين –ورقة عمل بعنوان: “كشف السنة النبوية لدوافع العنف ضد الزوجة”، وعرض الأستاذ الدكتور نعيم الصفدي –أستاذ الحديث الشريف بكلية أصول الدين- ورقة عمل بعنوان: “نماذج عملية من حياة النبي صلى الله عليه وسلم زوجاً”، وقدمت الأستاذة سميحة الأسود –المحاضرة بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية– ورقة عمل حول تصحيح مفاهيم مغلوطة لنصوص حديثية حول الزوجة.
 

x