نقيب المهندسين يشجع تقديم الخطط الدراسية والتطبيقية بما يسهم في تخطي منظومة البطالة للخريجين

شجع المهندس كنعان عبيد –نقيب المهندسين في قطاع غزة- على تقدم الخطط الدراسية المنهجية والتطبيقية بما يسهم في تخطي منظومة البطالة للخريجين من خلال العمل على اقتحام سوق العمل الخاص، وأكد أن ذلك يستوجب من القائمين على كليات الهندسة في الجامعات الفلسطينية تأهيل الخريجين بتكثيف الجوانب التطبيقية ودمجهم في سوق العمل والتعرف على احتياجاته من جانب، والعمل على تنمية وإبراز اللمسات الفنية المهنية للمهندس من جانب آخر.

وردت أقوال المهندس عبيد خلال اللقاء الذي نظمته كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية حول التعرف على نظام النقابة الجديد، ونظام ممارسة مهنة الهندسة في قطاع غزة، وانعقد اللقاء في قاعة اجتماعات كلية الهندسة بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس بحضور الدكتور فهد رباح –عميد كلية الهندسة، والدكتور يونس المغير –نائب العميد، ولفيف من المهندسين والمختصين والمعنيين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بكلية الهندسة.

وأفاد المهندس عبيد أنه تم إقرار قانون النقابات في الثاني عشر من حزيران/ يونيو 2013م، وأشار إلى نص المادة (41) مفاده ” أن الجمعيات العثمانية التي تمارس العمل النقابي هي نقابة بحكم القانون”، ولفت المهندس عبيد إلى أن الجامعة تعطي شهادة خريج هندسة، أما النقابة فهي من تعطي صفة المهندسين ولها الحق في إعطاء شهادة مزاولة المهنة وتصبح عضويته في النقابة سارية المفعول، وتحدث المهندس عبيد عن جهود نقابة المهندسين في صياغة لوائح وقوانين في النقابة تتناسب مع متطلبات وحاجات المجتمع الفلسطيني.

من جانبه، أعرب الدكتور رباح عن سعادته بالتواصل مع الجسم النقابي “نقابة المهندسين في قطاع غزة” من خلال الوقوف على مستجدات القطاع الهندسي ومتطلباته، وأبدى الدكتور رباح استعداد كلية الهندسة للتعاون المشترك مع نقابة المهندسين بما يسهم في خدمة مهنة الهندسة والوطن، وأوضح الدكتور رباح أن كلية الهندسة ستركز من خلال خطتها الاستراتيجية على تطوير والارتقاء بالمناهج الدراسية من خلال تدعيمها بالجوانب العملية، والتواصل مع الخريجين من خلال عقد البرامج التدريبية لهم، والنظر في تطوير بعض الأقسام في الكلية.
 

x