مؤتمر الدعوة الإسلامية ومتغيرات العصر يواصل أعماله لليوم الثاني في الجامعة الإسلامية

تواصلت لليوم الثاني على التوالي فعاليات مؤتمر الدعوة الإسلامية ومتغيرات العصر الذي تنظمه كلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية بغزة، والذي أمه العديد من أصحاب الفضيلة والسماحة، وعدد من الوعاظ والخطباء وأئمة المساجد، إلى جانب الأكاديميين، والمثقفين، وممثلي مراكز الأبحاث والدراسات، وجمع كبير من طلاب وطالبات الجامعة.
كما شارك في اليوم الثاني للمؤتمر باحثان من خارج فلسطين، وذلك عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة، وهما: أ.د. محمد عمارة، والذي شارك بمحاضرة رئيسة بعنوان: “حاضر العالم الإسلامي وسبل النهوض به” وكذلك مشاركة د. محمد سليم العوا بمحاضرة بعنوان: “الهوية العربية الإسلامية في مواجهة التحدي العالمي”.

اللجنـــة العلميـــة
وحول أعمال اللجنة العلمية، ذكر أ.د. أحمد يوسف أبو حلبية –رئيس اللجنة العلمية، وعميد الدراسات العليا، أن اللجنة تتألف إلى جانب رئيسها من مجموعة من الأكاديميين والعلماء، وهم د. أحمد ذياب شويدح –عميد كلية الشريعة، د. مازن إسماعيل هنية –رئيس لجنة الفتوى بالجامعة، د. مروان عايش أبو راس –رئيس مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية، د. محمود يوسف الشوبكي –الأستاذ المساعد بقسم العقيدة بكلية أصول الدين، د. شحادة السويركي –الأستاذ المساعد بكلية الشريعة.
وفيما يتعلق بالأعمال التي قامت بها اللجنة العلمية، أوضح أ.د. أبو حلبية أن اللجنة استقبلت الملخصات من الباحثين والمشاركين، علاوة على مخاطبتها المشاركين لموافاتها بأبحاثهم كاملة؛ من أجل تحكيمها، وأضاف أ.د. أبو حلبية أن اللجنة العلمية أرسلت الأبحاث لمحكمين من الجامعات الفلسطينية في محافظات قطاع غزة؛ لتحكيمها، وبيان مدى صلاحية نشرها في كتاب مؤتمر الدعوة الإسلامية ومتغيرات العصر.
وأشار أ.د. أبو حلبية إلى استقبال اللجنة ستة وأربعين بحثاً محكماً مقراً للنشر، في الوقت الذي رفض فيه فقط بحثان، وتحدث أ.د. أبو حلبية عن تصنيف الأبحاث العلمية وفق محاور المؤتمر الخمسة، إلى جانب مشاركة اللجنة في وضع البرنامج النهائي للمؤتمر.
وذكر أ.د. أبو حلبية أن اللجنة العلمية قامت بالإشراف على إعداد التوصيات الأولية للمؤتمر المنبثقة من خلال التوصيات المضمنة في أبحاث المشاركين، إضافة إلى بعض التوصيات المأخوذة من جمهور الحضور في بعض جلسات المؤتمر، وتوصيات ذوي الخبرة بكليتي أصول الدين والشريعة، وأوضح أ.د. أبو حلبية مشاركة العديد من أعضاء اللجنة في رئاسة بعض جلسات المؤتمر وإداراتها.

الدعوة الإسلامية والعالمية
بدوره، أوضح د. مروان أبو راس –الناطق الإعلامي لمؤتمر الدعوة الإسلامية ومتغيرات العصر، أن انعقاد مؤتمر الدعوة الإسلامية ومتغيرات العصر يأتي ليظهر الوجه الحقيقي والمشرق للدعوة الإسلامية، إلى جانب إظهار سماحة الدين الإسلامي وبعده عن التطرف والعنف، واحترامه لجميع أفراد المجتمعات، إلى جانب التأكيد على مواكبة تطورات ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
وأشار د. أبو راس إلى أن انعقاد المؤتمر يأتي للتركيز على العديد من القضايا الهامة ذات العلاقة بموضوع الدعوة الإسلامية، متحدثاً عن أهمية نشر رسالة الدعوة الإسلامية العالمية، وتحدث د. أبو راس عن تفاعل الحضور والمشاركين مع مواضيع الجلسات والأبحاث العلمية المقدمة إليها.
وقدر د. أبو راس دور الدعوة الإسلامية كونها تمثل الوسيلة الفاعلة والمؤثرة التي يتم من خلالها إيصال الإسلام إلى الناس جميعاً، مضيفاً أن الدعوة الإسلامية وسيلة لنقل المفاهيم الإسلامية السامية، والعقيدة الإسلامية الحقة.
وأشاد د. أبو راس بالإقبال الواسع على المؤتمر حيث حضر وقائع الجلسات عدد من الوعاظ، والخطباء، وأصحاب السماحة، والفضيلة، إلى جانب العديد من الأكاديميين، والمثقفين، والمهتمين، والمربين، وذكر د. أبو راس أن كلية أصول الدين تسعى لتعزيز الدعوة الإسلامية، وبيان وسائلها الطيبة، وطرقها القويمة، وأصولها الرفيعة، وذلك من خلال ما تطرحه من مساقات دراسية لطلبة كليتي الشريعة وأصول الدين، وعموم طلبة الجامعة من خلال مساقات متطلبات الجامعة، وتحدث د. أبو راس عن اهتمام الكلية بالبحث العلمي، وتشجيع إجراء الأبحاث الهادفة، والاستفادة من تطور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في إثراء العملية الأكاديمية والبحثية.
وتناول د. أبو راس دور الاستدلال والاستنباط من الأدلة الواضحة والكثيرة الموجودة في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وكذلك من أفعال الصحابة، وتحارب العلماء والدعاة على مر العصور.
جلسات اليوم الثاني للمؤتمر
الجلسة الأولى
وفيما يتعلق بجلسات اليوم الثاني فقد تم توزيعها على أربع جلسات تنوعت المحاور التي تضمنها, وقد جاءت الجلسة الأولى والثانية تتحدثان عن تحديات الدعوة الإسلامية, في الوقت الذي اشتملت الجلسة الثالثة على محور الدعوة الإسلامية لغير المسلمين, أما الجلسة الرابعة فتحدثت عن آفاق الدعوة الإسلامية, وقدم إلى اليوم الثاني ثمانية وعشرين بحثاً.
وكان د. نسيم ياسين_ نائب عميد كلية أصول الدين ورئيس اللجنة التحضيرية_ ترأس الجلسة الأولى، قدمت إليها العديد من الأبحاث, وتناول الباحثون خلالها ملخصات أبحاثهم, حيث عرض د. إسماعيل رضوان ملخص بحثه المقدم للمؤتمر بعنوان :”الإعلام النبوي ودوره في خدمة الدعوة الإسلامية, بينما عرض د. طلال خلف ملخصاً لبحثه الذي جاء بعنوان:” الهجمة على مناهج التربية والتعليم الإسلامية”, واستعرض د. زياد الجرجاوي فلسفة إعداد المعلم المسلم, في حين تحدث د. محمود أبو دف, أ. مصطفي منصور عن مقومات الداعية المربي كما جاءت في القرآن الكريم , في الوقت الذي تناول في د. شريف حماد مستوى إدراك الشباب الجامعي الفلسطيني لمفهوم العولمة وعلاقته بالهوية الثقافية والتربوية, وجاءت مشاركة كل من أ. بشير الحجار, أ. عبد الكريم رضوان ببحث بعنوان: “مدى الشعور بالذنب لدى طلاب الجامعة الإسلامية وعلاقته بمدى الالتزام الديني لهم”, أما د. محمد العمور فعرض ملخصاً لبحثه الذي حمل عنوان:” مناهج ونظم التعليم في بعض دول الساحل والصحراء وأثرها على الدعوة الإسلامية”, في حين عرض د. جابر السميري منهج أبي حامد في معالجة التفكير وآثاره على الدعوة الإسلامية.
وفي مشاركته عبر الفيديو كونفرنس تحدث أ.د. محمد عمارة حول حاضر العالم الإسلامي وسبل النهوض به متناولاً الخيرات الكثيرة التي منّ الله سبحانه وتعالى بها على الأمة الإسلامية، وذلك من خلال الموارد القيمة التي يزخر بها العالم العربي والإسلامي، وشدد أ.د. عمارة على أهمية استثمار الموارد المتاحة والمتوفرة، وتوفير الإمكانيات البشرية والمادية والتقنية للاستفادة المثمرة من تلك الموارد، وتحدث أ.د. عمارة عن أهمية القراءة والثقافة للأمم كونها تثري المعرفة، وتعمل على نمو المخزون المعرفي لها، بما يعين على الاستفادة من طاقاتها وإمكاناتها، وحث أ.د. العوا العلماء وطلبة العلم على التعمق في فهم رسالة الإسلام الحقة، ونشر تعاليمه السمحة في العالم.

الجلسة الثانية
وبخصوص الجلسة الثانية فقد ترأسها د. أحمد شويدح _ عميد كلية الشريعة_ وتحدث فيها العديد من الباحثين من خلال . مجموعة من الأبحاث المدرجة تحت مظلة تحديات الدعوة الإسلامية: وتحدث د. نسيم ياسين، د. يحيى الدجني عن “فقه الدعوة عند الإمام الشهيد أحمد ياسين”.
وتناول ا.د محمد علوان عولمة الثقافة وثقافة العولمة من حيث التحديات والمواجهة, بينما عرض د. رائد صالحة ملخص للبحث الذي تقدم به للمؤتمر والذي يحمل عنوان: “الإسلام في مواجهة المساعي الصهيونية للتفوق السكاني في فلسطين”, في حين قدم كل من د. محمد الصليبي , د. حسين الدراويش ملخصاً لبحثهما المشترك المقدم للمؤتمر بعنوان: “الجهاد والإستشهاد في انتفاضة الأقصى, وأثر ذلك على الدعوة الإ سلامية, في الوقت الذي استعرض فيه د. خضر عباس ملخص بحثه بعنوان: “وسائل الإعلام الصهيونى والحرب النفسية وأثرها على الدعوة والمقاومة في فلسطين: , وأوضح د. إسماعيل الفرا, د. سليمان الغلبان واقع الثقافة الدينية الإسلامية لدى الدارسين بجامعة القدس المفتوحة في محافظات غزة في ظل العولمة وهويتنا الثقافية والتربوية, أما ا. كائنات عدوان فتناولت التحديات المواجهة للدعوة من خلال سورة نوح عليه السلام, بينما تحدث د. حسن الجوجو عن التعصب المذهبي والتطرف الديني وأثرهما على الدعوة الإسلامية.

x