أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم يزور الجامعة

زار السيد إسماعيل التلاوي – الأمين العام للجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم- الجامعة الإسلامية بغزة، والتقى معالي النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، وحضر اللقاء من الجامعة الأستاذ الدكتور محمد شبات –نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور يحيى السراج –نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، والدكتور فريد القيق –مساعد رئيس الجامعة، والدكتور رائد صالحة –مدير دائرة العلاقات العامة، والدكتور زياد أبو هين –رئيس قسم البيئة وعلوم الأرض، عضو لجنة كرسي اليونسكو في علم الفلك والفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء، والدكتور علاء الدين الجماصي –عضو هيئة التدريس في كلية الهندسة.

وحث السيد التلاوي الحكومة الفلسطينية على تقديم الدعم للجامعات، بما يساعدها على الاستمرار والاستقرار، وحذر من أن خيار اعتماد الجامعات على المساعدات الخارجية يعد خياراً غير استراتيجي، وشدد على أن توحيد البيت الفلسطيني في جمع مجالات الحياة يعزز استقرار المجتمع في جميع المجالات، وأكد السيد التلاوي على أن كرسي اليونسكو في علم الفلك والفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء الذي تستضيفه الجامعة الإسلامية، يعد أول كرسي علم الفلك والفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء تستضيفه فلسطين والوطن العربي جاء نتيجة جهود كبيرة بذلت على المستويين الوطني والدولي، ولفت إلى أنه يعزز تبادل الخبرات، وتعميم التجارب الناجحة نحو العديد من الجامعات.

وأبدى معالي النائب الخضري ترحيب الجامعة الإسلامية الكبير بالتعاون مع الجامعات المشاركة في كرسي اليونسكو، وأكد على أن الجامعة تفي بإثراء الكرسي من خلال التعاون العلمي المشترك، وتبادل الخبرات والتجارب.

واعتبر الدكتور شعث التعليم العالي ثروة كبيرة، ودعا جهات الاختصاص إلى القيام بمسئولياتها بجدية للحفاظ على هذه الثروة، وقال: “التعليم العالي جدير بالبحث والدراسة، والجامعات إنجاز ضخم للشعب الفلسطيني، وهي تحتضن أكثر من ربع مليون طالب” وشجع الدكتور شعث المشاركة الوطنية الشاملة في تسيير مسيرة التعليم العالي، ونوه إلى أن الدعم الحكومي المقدم للجامعات متواضع، لافتاً إلى أن المساعدات الخارجية التي تتلقاها الجامعات تبقى في سياق الأمور التطويرية.

وتحدث الاستاذ الدكتور شبات عن الأعمال البحثية والملتقيات التي يتم التجهيز لها في سياق عمل كرسي اليونسكو، التي تعنى باستقطاب الكفاءات المحلية والخارجية، وأشار الدكتور أبو هين إلى النوادي الفلكية التي تم تشكيلها في الجامعات، إلى جانب محاضرات التوعية في الجامعات والمدارس لتعزيز مفهوم علم الفلك.
 

x