الجامعة الإسلامية تنظم لقاءين تثقيفيين حول كسوف الشمس

حذر د. محمد الطرشاوي – رئيس قسم البصريات الطبية بكلية العلوم في الجامعة الإسلامية من النظر بالعين المجردة إلى قرص الشمس عند حدوث الكسوف, وذلك للأضرار التي قد تسببها من فقدان نهائي للبصر, منوهاً إلى استخدام نظارات خاصة لرصد الكسوف, وكان د. الطرشاوي يتحدث خلال ندوة نظمتها اللجنة العلمية بقسم البصريات الطبية, وعقدت في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات, وحضرها عدد كبير من العاملين وطلاب وطالبات الجامعة.
وحث د. الطرشاوي أولياء الأمور على توعية أطفالهم بآلية التعامل السليم مع ظاهرة كسوف الشمس, والذي يأتي في مقدمتها إرشادات تفضي إلى عدم النظر إلى الشمس مهما كان الوسيط المستخدم لذلك, واستدرك في حديثه لافتاً إلى أن التجارب أثبتت عدم جدوى الوسائط المستخدمة من أشرطة الأفلام السوداء.
وتحدث د. الطرشاوي عن حدوث الحرق الشبكي الناتج عن تضرر الشبكية بسبب تعرضها لأشعة الشمس تحت الحمراء, موضحاً أنها أشعة ضارة ترسلها الشمس, ولا ترى بالعين المجردة, وأشار د. الطرشاوي إلى أن النظر إلى الشمس لمدة دقيقة يتسبب في أضرار لا تمحى من الشبكية, مبيناً أن الحرق يمكن أن يحدث بدون ألم, إضافة إلى إمكانية استغراق أعراضه فترة زمنية حتى تظهر.
وفي لقاء تثقيفي آخر عقده مجلس طالبات الجامعة الإسلامية, أوضح أ. محمود حسن – عضو هيئة التدريس بقسم الفيزياء – عن كيفية حدوث الكسوف قائلاً: “إن القمر يدور حول الأرض, والأرض تدور حول الشمس, ولكل منهما مدار محدد, وفلك محسوب بدقة فائقة”, وأضاف أنه عندما يمر القمر بين الأرض والشمس أثناء النهار, فإنه يحجب ضوء الشمس, وتغيب الشمس في أعقاب ذلك لفترة من الزمن, ويحدث ما يعرف بكسوف الشمس, ويكون فيه القمر والأرض والشمس على خط واحد.
وحول أنواع الكسوف الشمس تحدث أ. حسن عن الكسوف الكلي الذي تختفي فيه أشعة الشمس بشكل كامل, والكسوف الجزئي الذي يحدث عند مرور القمر أمام الشمس, وحجب جزء منها, إضافة إلى الكسوف الحلقي الذي يحدث عندما لا يتعرض القمر للشمس بشكل كامل, لتظهر الشمس من خلاله على هيئة هالة دائرية.
وأوضح أ. حسن أن قطر الشمس أكبر من قطر القمر (400) مرة, مبيناً أن حدوث الكسوف يجب أن تكون فيه الشمس أبعد (400) مرة من بعد القمر عن الأرض الأمر الذي يجعل قرص القمر يغطي قرص الشمس ويظهران بنفس الحجم.
إلى ذلك, شدد د. ماهر الحولي – رئيس لجنة الإفتاء بالجامعة الإسلامية – على أن الشمس والقمر من الآيات التي سخرها الله سبحانه وتعالي, ولا تتعلق بموت أو ولادة أحد, وعرض د. الحولي لكيفية التعامل مع هذه الظاهرة الكونية كما جاء في السنة النبوية الشريفة, ومن ذلك: الفزع إلى الصلاة والدعاء, وعرض د. الحولي حكم صلاة الكسوف, ووقتها, وكيفية أدائها, وما يستحب فعله عند حدوث الكسوف.

x