برعاية سمو الأمير الوليد بن طلال: جمعية الحق في الحياة والجامعة الإسلامية تحتفلان باليوم العالمي لمتلازمة داون واليوم العالمي للتوحد

 

احتفلت جمعية الحق في الحياة بالتعاون مع كلية التربية بالجامعة الإسلامية باليوم العالمي لمتلازمة داون واليوم العالمي للتوحد، وانعقد الحفل برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال، وصاحبة السمو الأميرة “أميرة الطويل”، ومؤسسة الوليد بن طلال الخيرية، وأقيم الحفل في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية بالجامعة الإسلامية، والأستاذة الدكتورة فتحية اللولو –نائب عميد كلية التربية، والدكتور محمد عليان –عميد كلية التربية بجامعة الأزهر، والسيدة عدالة أبو مدين –رئيس مجلس إدارة جمعية الحق في الحياة، والأستاذ زكريا خليفة –من وزارة التربية والتعليم، وحضر الحفل ممثلون عن الجمعيات والمؤسسات الرسمية والأهلية في قطاع غزة، وجمع من قادة العمل التربوي والنفسي في قطاع غزة، ورؤساء الجمعيات والمؤسسات التربوية في القطاع، والعاملون في جمعية الحق في الحياة، وأساتذة وطلبة من الجامعة الإسلامية، وحشد كبير من أطفال متلازمة داون، وذويهم.

منطلق ديني ووطني

بدوره، أكد الأستاذ الدكتور الحولي أن هذا الاحتفال يأتي انسجاماً مع استراتيجية الجامعة في التواصل والتشبيك مع مؤسسات المجتمع المحلي، واستكمالاً لنشاط الجامعة في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة متمثلة في: مشروع إرادة، والوحدة الإكلينيكية بمركز الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي، وإعفاء ذوي الاحتياجات الخاصة، وتهيئة مباني ومرافق الجامعة لهم، ولفت الأستاذ الدكتور الحولي إلى ضرورة الاهتمام بهذه الشريحة من منطلق ديني ووطني بتقديم التعليم الإضافي والمجموعات الداعمة للأبوين التي تُحسن معرفتهما ومهاراتهما في التعامل مع الحالة، موضحاً أنه تم اتخاذ خطوات عديدة في مؤسسات التعليم والمنازل والأنظمة الاجتماعية لإيجاد بيئة ملائمة وداعمة للأطفال، وبين الأستاذ الدكتور الحولي أن جميع الأطفال الذين يعانون صعوبات في التعلم يمكن مساعدتهم على تطوير مهاراتهم وقدراتهم وشخصياتهم بعض النظر عن مدى العجز الظاهر أو مستوى القصور في تطورهم، وأضاف قائلاً:” من المؤكد أن هناك حدوداً لما يمكن تحقيقه، ولكن هذه الحدود لا تكمن في الطفل نفسه فحسب، بل في قدراتنا ومهاراتنا على التعليم، وإذا فشل الطفل في التعليم أو التطور فإن علينا ألا نلومه أو نلوم أهله، بل علينا أن نتساءل: كيف يمكننا تعديل نهجنا من أجل أن يتماشى تعلمنا مع احتياجات الطفل الخاصة؟”.

ووقف الأستاذ الدكتور الحولي على مجموعة من النقاط تتعلق بطرق تأمين التعليم لأطفال متلازمة داون وأطفال التوحد، ومنها: التأكيد على قدرة هؤلاء الأطفال في التعليم، وأن ما ينفق على تلك الشريحة هو استثمار في الإنسان، وأن رعايتهم وتولي أمرهم  يعتبر من أهم دروب الخير.

التنمية المستدامة

من جانبها، أشادت السيدة أبو مدين بالدعم الكبير الذي تقدمت به مؤسسة الوليد بن خلال الخيرية، وأثنت على جهود صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال في دعم ورعاية أطفال متلازمة داون وأطفال التوحد في قطاع غزة، وأوضحت السيدة أبو مدين أن جمعية الحق في الحياة تؤسس لمرحلة جديدة تعتمد فيها على أسس البحث العلمي في تحقيق أولوياتها وتطوير خدماتها وذلك من أجل رفع قدراته التشغيلية في استيعاب الأعداد المتزايدة من أطفال متلازمة داون وأطفال التوحد في قطاع غزة، واستثمار موادها بشكل أفضل لتحقيق رسالتها خاصة في زيادة التمثيل الاجتماعي لذوي متلازمة داون ومساهمتهم في عملية التنمية المستدامة، وقدرت السيدة أبو مدين للجامعة الإسلامية جهودها في خدمة مختلف قطاعات المجتمع من خلال حرصها الدائم على التشبيك مع مؤسسات المجتمع المحلي وتفعيل دورهم بما يخدم أبناء الشعب الفلسطيني.

فقرات الحفل

وتخلل برنامج الاحتفال باليوم العالمي لمتلازمة داون واليوم العالمي للتوحد العديد من الفقرات الفنية، منها: لوحات فنية، وعرض للفولكلور الشعبي الفلسطيني لمجموعة من أطفال متلازمة داون وأطفال التوحد.


x