خلال زيارة وفد أميال من الابتسامات (20) للجامعة .. الشيخ أحمد الإبراهيمي: الجامعة الإسلامية حققت مجداً نفخر به في مجالسنا في الجزائر

 


قال الشيخ أحمد الإبراهيمي –رئيس الوفد الجزائري في قافلة أميال من الابتسامات (20): “الجامعة الإسلامية حققت مجداً نفخر به في مجالسنا في الجزائر”، ووصف الشيخ الإبراهيمي القائمين على الجامعة بأنهم أصحاب رسالة، وأصحاب حضارة، وأصحاب مشاريع لها رؤية واضحة، ولفت إلى الهدف الرئيس من زيارة قطاع غزة هو الإسهام  في استرداد الحقوق المسلوبة على هذه الأرض، وتابع حديثه قائلاً: “هذه الأرض هي أرضنا جميعاً، لنا فيها أكثر من (30) عائلة جزائرية موزعة على مدن وقرى فلسطين، جئنا من أجل القيام بواجبنا الإنساني والوطني تجاه أمتنا”، وأكد الشيخ الإبراهيمي اهتمام العلماء والدعاة في الجزائر في إبراز القضية الفلسطينية، مشيراً إلى حرصهم على تطوير أداء وقدرات أبناء الشعب الفلسطيني.




وردت أقوال الشيخ الإبراهيمي خلال زيارته للجامعة الإسلامية على رأس وفد جزائري وصل قطاع غزة تحت مظلة قافلة أميال من الابتسامات (20)، برفقة الدكتور عصام يوسف –رئيس قوافل أميال من الابتسامات، والشيخ غلام مصطفى –من أعضاء الوفد الجزائري، والشيخ عثمان أمقدان –داعية إسلامي من جمعية العلماء المسلمين في الجزائر، والسيدة زهرة سفيان –رئيس الوفد الطبي الخيري الجزائري، وانعقد اللقاء في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور معالي النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والأستاذ خالد الهندي –أمين سر مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور أسعد أسعد –نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، والدكتور رائد صالحة –مدير دائرة العلاقات العامة.




من جانبه، أكد معالي النائب الخضري أن الجامعة الإسلامية ركن أساسي من أركان تعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني باعتبارها تحتضن أكثر من (21.000) طالب وطالبة، وأوضح معالي النائب الخضري حرص الجامعة على تقديم أفضل الخدمات التعليمية للطلبة ولأبناء المجتمع الفلسطيني، مبيناً حاجة الجامعة للدعم والمساندة من أجل أن تظل نموذجاً يحتذى به في العلم والمعرفة والحضارة، وقدر معالي النائب الخضري للشعوب والحكومات العربية والإسلامية دعمها ومساندتها للقضية الفلسطينية، مبيناً أن تلك المقومات تعزز من مكانة فلسطين في المجتمع الدولي والعالمي.





بدوره، عبر الدكتور يوسف عن فخره واعتزازه بزيارته المتكررة لأرض الجامعة الإسلامية، وقال: “الجامعة الإسلامية هي جامعة صناع الحياة، وجامعة صنع الإرادة والصمود، وبها نعتز ونفاخر الدنيا”، وأكد الدكتور يوسف أن أبناء الشعب الفلسطيني أغنياء بثقتهم بالله، وعزيمتهم القوية، وإصرارهم على تحدي الصعاب، وأن الفقر الذي يعانون منه يتجسد في الاحتلال، ولفت إلى حرص الوفود المتضامنة والزائرة لأرض غزة على كسر إرادة المحتل، وبين الدكتور يوسف أن تاريخ فلسطين يؤرخ له المؤرخون، موضحاً أن دعم أبنائها يعد سبباً في إظهار عزتها وكرامتها.




من ناحيتها، أشارت السيدة سفيان إلى الهدف الرئيس من المجيء إلى قطاع غزة هو خدمة القضية الفلسطينية بكافة الإمكانات والقدرات، ووعدت ببذل المزيد من الجهد من أجل الوقوف بجانب أبناء الشعب الفلسطيني ومساندتهم.




في السياق ذاته، استقبل الدكتور كمالين كامل شعث رئيس الجامعة الإسلامية، يرافقه الأستاذ الدكتور محمد شبات- نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتور أحمد المبحوح- رئيس مركز تنمية الموارد، أعضاء الوفد الجزائري، وأطلعهم على المباني والمرافق التي تضمها الجامعة.

x