خلال يوم دراسي بفرع الجنوب..التوصية بإنشاء قنوات فضائية إسلامية تبث بلغات غير العربية

أوصى
أكاديميون ومختصون بضرورة إنشاء قنوات فضائية إسلامية تقوم بدور ريادي في توعية
الأمة، وتربية النشء، ودعوا إلى أن تعمل هذه القنوات بلغات أخرى غير العربية،
وحثوا على تكوين رابطة للفضائيات الإسلامية، لتحقيق التعاون والتناصح بين
الفضائيات، وتبادل الخبرات، وكشف الفضائيات الدخيلة التي تشوه الأفكار والمعتقدات
الصحيحة، وأكد الأكاديميون والمختصون على دور الدولة في توفير سبيل إيجاد
الفضائيات الإسلامية، وتوفير المناخ المناسب لإقامة هذه القنوات، وبينوا دور
المؤسسات الأكاديمية في تطوير البرامج الأكاديمية خاصة ما يتعلق بإعداد الإعلاميين
المتميزين، وتحفيزهم، وجذب انتباه الجمهور من خلال القيم والأفكار الصحيحة.

وكانت
كلية أصول الدين بفرع الجامعة الإسلامية جنوب قطاع غزة نظمت يوماً دراسياً بعنوان:
“الفضائيات الإسلامية وأثرها الدعوي”، وحضر الجلسة الافتتاحية التي
انعقدت في قاعة المؤتمرات العامة بالمركز معالي الدكتور عطا الله أبو السبح –وزير
العدل، والدكتور محمد عثمان الأغا –عميد فرع الجنوب، والدكتور محمد بخيت –عميد
كلية أصول الدين والدكتور إبراهيم صيدم –منسق كلية أصول الدين بفرع الجنوب،
والأستاذ الدكتور صالح الرقب –أستاذ العقيدة بكلية أصول الدين، ولفيف من الشخصيات
الاعتبارية، وأعضاء من الهيئتين الأكاديمية والإدارية بالفرع.

الجلسة الافتتاحية

وفي
كلمته أمام الجلسة الافتتاحية، بين معالي الدكتور أبو السبح أهمية تحلي الإعلام
الإسلامي بالتسامح والوضوح، والمحاججة بالكلمة الطيبة، واستخدام المصطلحات التي تعبر
عن رسالة الإسلام في عدلها ووسطيتها دون إفراط ولا تفريط.

من
ناحيته، ذكر الدكتور الأغا أن تنظيم الأنشطة العلمية يأتي من منطلق تواصل الجامعة
مع المجتمع الفلسطيني، وتلمس احتياجاته، ولفت إلى أن الإعلام يحظى بأهمية كبيرة في
العصر الحالي مما يقتضى منح المناقشة العلمية لأداء وسائل الإعلام عامة والقنوات
الفضائية خاصة مساحة من الاهتمام.

وأشار
الدكتور بخيت إلى قوة التأثير الذي تمتلكه القنوات الفضائية في السلوك النمطي
للمشاهد، إضافة إلى قدرتها على إحياء وهدم الأمم وفق الأهداف التي تسعى إلى
تحقيقها.

وأوضح
الدكتور صيدم أهمية دراسة فعالية القنوات الفضائية من منطلق إسلامي، وذلك في ظل
انتشارها الواسع، والدور الذي تقوم به في تغيير ثقافة المجتمعات وعاداتها.

ولفت
الأستاذ الدكتور الرقب إلى الأضرار والمخاطر الناجمة عن التأثر بالغزو الثقافي
والفكري الناتج عن التعرض للكثير من القنوات الفضائية خاصة التابعة للفرق الدينية،
ودعا إلى توعية المجتمعات بخطورة هذا الغزو، وإيجاد إعلام إسلامي بديل، وإنتاج
برامج على قدر عالٍ من الإبداع والجودة.


الجلستان العلميتان

وفيما
يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقدت الجلسة الأولى برئاسة الأستاذ
الدكتور الرقب، وقدمت إليها مجموعة من أوراق العمل حيث قدم الدكتور أيمن أبو نقيرة
–أستاذ الصحافة المساعد بقسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب- ورقة عمل بعنوان:
“الفضائيات وسيلة إعلامية فعالية”، وقدم الأستاذ الدكتور محمود الشوبكي –أستاذ
العقيدة بكلية أصول الدين- ورقة عمل حول الآثار العقائدية للفضائيات الإسلامية،
وتناول الدكتور وليد شبير –رئيس قسم الخدمة الاجتماعية بكلية الآداب- الآثار
الاجتماعية للفضائيات الإسلامية.

وحول
الجلسة الثانية لليوم الدراسي، فقد ترأسها الأستاذ الدكتور الشوبكي، وتحدث فيها
الأستاذ الدكتور الرقب عن الآثار الفكرية والثقافية للفضائية الإسلامية، واستعرض
الدكتور سليمان المزين –أستاذ أصول التربية المشارك بكلية التربية، الآثار
الأخلاقية للفضائيات الإسلامية على الأطفال، وتناول الأستاذ محمد الفرا –عضو هيئة
التدريس بقسم الشريعة الإسلامية بكلية الشريعة والقانون، دور الفضائيات الإسلامية
الجهادي.

x