أكاديمي من كلية التمريض يجري بحثاً حول السمنة والسلوك الغذائي في المجتمعات الغربية وفلسطين

 


 


أجرى الدكتور يوسف إبراهيم الجيش- الأستاذ المشارك في الصحة العامة في كلية التمريض، نائب عميد كلية التمريض بالجامعة الإسلامية – بحثاً حول السمنة والسلوك الغذائي في المجتمعات الغربية وفلسطين لمرضى الأمراض النفسية الحادة في العيادات الخارجية، وقد استغرق إجراء البحث مدة (7)سنوات، تم خلالها جمع البيانات وإجراء المقابلات في عدة دول، هي: ألمانيا، وبريطانيا، وأستراليا، وفلسطين، وشارك في هذا البحث العديد من الأساتذة من جامعات وبلدان مختلفة: أدليد، بيلفيلد، منيستر، وجامعة لندن، ونشر هذا البحث في أقوى المجلات الأوروبية وهي BMC Psychiatry ، وتكمن أهمية البحث في كونه يدرس ويقارن بين بلدان ذات ثقافات مختلفة (Multi-culture )،  وأنه الأول من نوعه في هذا المجال على مستوى فلسطين.


وأوضح الدكتور الجيش أن عينة الدراسة شملت (665) مشاركاً يعانون من الأمراض النفسية ويُراجعون العيادات الخارجية في كل من: ألمانيا، وبريطانيا، وأستراليا وعددهم (518)، وفي فلسطين (147)، مبيناً أنه تم تقييم المرضى وتشخيصهم الإكلينيكي بواسطة (ICD – 10 )- مقياس الكتلة- وتعبئة استبانة السلوك الصحي التي تشتمل على نوع الطعام واستهلاكه، والسبب الرئيسي للأكل.


وأفاد الدكتور الجيش أن نتائج الدراسة أظهرت أن زيادة الوزن والسمنة بفلسطين بلغت (62%)،  وفي الدول الغربية بلغت (47%)، وذكر أن نتائج عينة الدراسة في الدول الغربية أوضحت أن المرضى الذين يعانون من السمنة يستهلكون كمية كبيرة من منتجات الطعام قليلة الدهون ( 6.33 – 95% CI 1.02   OR 12.54 )، وتزيد كمية استهلاكهم للطعام عند تعرضهم للعواطف والاضطرابات السلبية


OR 1.84, 95% CI 1.31 -2.60) )  بالمقارنة مع الناس الطبيعيين ذوي الأوزان المثالية.


 وأشار الدكتور الجيش إلى أن المرضى الذين يعانون من السمنة في المجتمع الفلسطيني يستهلكون الكثير من الطعام الغير صحي والوجبات السريعة ( OR 3.73, 95% CI 1.16-12.00 )


وأكد الدكتور الجيش أن المرضى الذين يعانون من الأمراض النفسية لديهم عادات غذائية سيئة بالمقارنة مع الناس الطبيعيين في المجتمع خصوصاً في المجتمع الغربي، وأوصى بعمل برنامجين إرشاديين للمجتمع الفلسطيني وللمجتمع الغربي؛ لتحسين السلوك الغذائي للمرضى النفسيين وتقليل السمنة.


 

x