مبادرة “للخير شباب” تنفذها طالبات من الجامعة ضمن برنامج إرشادي لتنمية المهارات الاجتماعية لأبناء الشهداء

مبادرة “للخير شباب” عبارة عن عملية منظمة شاملة يتم فيها تحديد مجموعة من الأنشطة والمهارات والخبرات التي ستقدم لأبناء الشهداء؛ بهدف تنمية المهارات الاجتماعية لديهم، وتحسين التوافق النفسي والاجتماعي لهم.
وتهتم المبادرة بتنمية عدة مهارات، منها: أدبيات التعامل مع
الآخرين، والتواصل الاجتماعي،  وتشجيع الحوار، و التعاون، و التعبير عن التعاطف معهم.


وتستهدف المبادرة مجموعات من أبناء الشهداء، حيث تتكون كل مجموعة من (15) طفلاً وطفلة، تتراوح  أعمارهم بين (12– 15) عاماً، جميعهم من سكان مدينة غزة.




وتهدف المبادرة إلى تنمية بعض المهارات الاجتماعية لدى مجموعة من  أبناء الشهداء في قطاع غزة، وتنمية الثقة بالنفس والقدرة على التعبير عن الذات، وتبصيرهم بأهمية المهارات الاجتماعية وضرورة إتقانها، إلى جانب تدريب أبناء الشهداء على مجموعة من المهارات اللازمة والهامة في حياتهم الشخصية والاجتماعية، وتنمية المهارات الاجتماعية لديهم؛ وذلك من أجل الوصول إلى توافق نفسي واجتماعي مع البيئة المحيطة .


وتتضمن المبادرة مجموعة من الجلسات موزعة على خمسة أيام،  في كل يوم يتعلم الطفل مهارة جديدة، والمدة الزمنية للجلسة الواحدة تصل إلى ساعتين.



وتجدر الإشارة إلى أن مبادرة ” للخير شباب” مبادرة إرشادية  تنموية
لتنمية المهارات الاجتماعية لدى أبناء الشهداء، وتنبثق المبادرة عن ملتقى صناع النجاح الأول بوزارة التربية والتعليم العالي، وتنفذها طالبات من الجامعة بإشراف وحدة التوجيه والإرشاد الاجتماعي النفسي بعمادة شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية، والطالبات المشاركات في برنامج تنمية المهارات الاجتماعية لدى أبناء الشهداء، هن: حنان محمود أبو سمرة، وهديل غسان المسحال، وفداء أحمد أبو الكأس.  

x