يوم دراسي بقسم هندسة الحاسوب حول تطوير التطبيقات الجوالة وأساليب تسويقها

 


نظم قسم هندسة الحاسوب بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً بعنوان: ” تطوير التطبيقات الجوالة وأساليب تسويقها”، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور نيبل الصوالحى- نائب عميد كلية الهندسة، والمهندس عبد الناصر عبد الهادي-رئيس قسم هندسة الحاسوب، ولفيف من المهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بقسم هندسة الحاسوب، وكلية تكنولوجيا المعلومات، وطلبة من كلية الهندسة.


الجلسة الافتتاحية


في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أكد الدكتور الصوالحي اهتمام الكلية الهندسة بالجوانب والمجالات التي تزيد من الحصيلة المعرفية لدى الطلبة والخريجين وذلك من خلال عقد الفعاليات التي تدعم تلك المجالات من جانب، واستضافة ذوي الخبرة والتجربة من جانب آخر، ولفت الدكتور الصوالحي إلى أن الكلية على تواصل مستمر ودائم مع مؤسسات المجتمع المدني والشركات العاملة في القطاع الهندسي والتكنولوجي من أجل إعداد الكوادر الفنية والتقنية القادرة على مواكبة سوق العمل.


من جانبه، رحب المهندس عبد الهادي  بالمشاركين في جلسات اليوم الدراسي والحضور، ونوه إلى أن الهدف الرئيس من عقد الأيام الدراسية هو تعريف الطلبة بالعالم التقني والتطبيقي، إلى جانب ربط المساقات الأكاديمية بالقطاع التكنولوجي الحديث، وبيان كيفية تسويق التطبيقات للعالم الخارجي على المستوى الإقليمي والدولي مما يعود بالنفع على الطلبة تقنياً وماديا، وأوضح المهندس عبد الهادي أن قسم هندسة الحاسوب كان سباقاً في التعرف على أنظمة تطبيقات اندرويد المحمولة منذ بداية إصدارها في  العام 2008 من خلال تنفيذ مجموعة من الطلاب مشروع تخرج عن تطبيقات الاندرويد وكيفية بنائها. كما أوضح بأن احد أهم أهداف اليوم الدراسي هو تعريف الطلاب




الجلسة الأولي


وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد على مدار ثلاث جلسات علمية، وقدم المهندس محمد نعيم- المدير التنفيذي لمؤسسة بيكتا، ورقة عمل حول ماهية المؤسسة والخدمات المقدمة والتي تهدف إلى الارتقاء بخريجي تكنولوجيا المعلومات، وتزويدهم بكافة المعلومات والمهارات التقنية لتطوير سوق البرمجيات في فلسطين، ووصف التعاون بين مؤسسة بيكتا والجامعة الإسلامية الممثل في مشروع مبادرون 1 و 2، واحتضان العديد من الأفكار الإبداعية، بأنه تعاون بناء، ويقدم للطلبة فرص كبيرة لتنفيذ  أفكارهم وتطلعاتهم المستقبلية، واستعرض المهندس فواز العلمي– مدير عام التنمية الإدارية بوزارة التخطيط، نتاج أبحاث ميدانيه  قامت بها الوزارة للنهوض بالوضع الاقتصادي، وتقديم الدعم للفئة الشابة في المجتمع الفلسطيني، وتطرق إلى حجم سوق البرمجيات في فلسطين والحاجة إلى تطويره، وبين المهندس العلمي أن سوق التطبيقات الجوالة يعتبر من أكثر الأسواق نمواً وتغيراً في التقنيات مما يستلزم تفاعل سريع من التغيرات التكنولوجية والاتجاهات العالمية نحو الاعتماد على التطبيقات الجوالة خلال الأعوام القادمة، وتناول المهندس العلمي مشكلة البطالة التي تواجه خريجي الجامعات وتحديداً خريجي كلية الهندسة، ووجه مجموعة من الإرشادات عن كيفيه الاستعداد لسوق العمل، وأهم المهارات التي يجب أن يتحلى بها الخريج حتى يستطيع إثبات كفاءته في سوق العمل والقدرة على المنافسة.




الجلسة  الثانية


وتحدث المهندس نور الدين جبر- باحث، في الجلسة العلمية الثانية عن تطبيقات الاندرويد، والخطوات والمهارات اللازمة لإتقان استخدام هذه التقنية، وبناء تطبيقات جوالة معتمده بشكل أساسي على لغة البرمجة والتي تدرس ضمن مساقات قسم هندسة الحاسوب بالجامعة، وقدم المهندس أنس أبو سل-باحث، عرضاً تفصيلياً عن تقنيات صناعة الألعاب الإلكترونية للأجهزة الجوالة العاملة على منصات الاندرويد و iOS  الخاص بمنتجات ابل، وأوضح المهندس أبو سل أن تطبيقات الألعاب تعتبر واحدة من أكثر التطبيقات طلباً في سوق البرمجيات العالمية، وعن أهمية التسويق الفعال للتطبيقات الجوالة تحدث المهندس علاء الصالحي-من دائرة البرمجة بالجامعة الإسلامية، عن أساليب التسويق الفعال عبر الأسواق المتخصصة بتطبيقات الاندرويد، وكيفيه الاستفادة القصوى من إمكانيات السوق، وكيفية التعامل مع المستخدمين وشركات الإعلانات لتحقيق انتشار سريع للتطبيقات.


الجلسة الثالثة


ووقفت المهندسة آسيه النمر – الشريك المؤسس لشركة GLocal  ، في الجلسة العلمية الثالثة، على تطبيقات ال iSO  ، وعن فكرة ومشوار إنشاء الشركة الخاصة بها للعمل في مجال تطبيقات وبرمجيات الأجهزة الخاصة بشركة ابل، وأشار المهندس أحمد الصادي- باحث، إلى مميزات ومنتجات شركة ابل والإحصائيات الخاصة بمبيعات شركة ابل، بالإضافة إلى الأدوات التي توفرها شركة ابل لحماية حقوق مطوري تطبيقات ابل، وكيفيه التعامل مع السوق الخاص بشركة ابل.


في نهاية اليوم الدراسي عقدت جلسة مناظرة  بين مطوري الاندرويد ومطوري تطبيقات ابل، خلصت إلى أن الاتجاهات المستقبلة نحو تطبيقات الهواتف المحمولة تعتبر فرصة لخريجي قسم هندسة الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، خاصة وأن معظم تقنيات البرمجة يتم دراستها في المساقات الأكاديمية بالجامعة، كما وتم الإعلان عن انضمام قسم هندسة الحاسوب بالجامعة الإسلامية إلى برنامج المؤسسات الأكاديمية بشركة ابل مما يتيح فرصة كبيرة أمام منتسبي قسم هندسة الحاسوب للاستفادة من ميزات البرنامج والحصول على التراخيص اللازمة للبدء في تطوير وإنشاء برمجيات للهواتف والحواسيب اللوحية لشركة ابل بشروط خاصة.




 


 

x