عمادة الدراسات العليا تنهي استعداداتها لعقد المؤتمر العلمي “الدراسات العليا بين الواقع وآفاق الإصلاح والتطوير”

 


صرح الأستاذ الدكتور فؤاد علي العاجز- عميد الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية، رئيس المؤتمر العلمي “ الدراسات العليا بين الواقع وآفاق الإصلاح والتطوير “، أن عمادة الدراسات العليا أنهت جميع  الاستعدادات المتعلقة بانعقاد المؤتمر العلمي المعنون: “ الدراسات العليا بين الواقع وآفاق الإصلاح والتطوير “, الذي ستستمر أعماله  في المدة الزمنية من 29 وحتى 30 نيسان/ ابريل الجاري.


ووقف الأستاذ الدكتور العاجز على الأهداف الرئيسة للمؤتمر، وهي: مناقشة أحدث المستجدات في مجال الدراسات العليا، ومناقشة الأدوار الجديدة لكليات الدراسات العليا على المستويين المحلي والإقليمي، ومناقشة أهمية استدامة التعليم والتعلم وعلاقتها بالتنمية وأثرها على المخرجات، وطرح أحدث الاتجاهات الحديثة في مجال الدراسات العليا، إلى جانب تبادل الخبرات ونماذج النجاح التي تعكس جهود الباحثين وآفاق الدراسات العليا وعلاقتها بالتنمية، والاستفادة من تجارب الجامعات في تطوير برامج الدراسات العليا، وجهودها في تلبية متطلبات التنمية وسوق العمل، ووضع آليات مناسبة لتطوير وتقييم ومراجعة برامج الدراسات العليا في الجامعات الفلسطينية، ووضع خطط واضحة الملامح للرقي بمستوى برامج الدراسات العليا.


وأوضح الأستاذ الدكتور العاجز أن المؤتمر يتناول خمسة محاور رئيسة، هي:  المحور الأولالتحولات الثقافية في مجتمع متغير”، ويناقش هذا المحور عدة موضوعات تتعلق بواقع رسائل الماجستير ومدى تلبيتها حاجات المجتمع الفلسطيني، و الدراسات العليا وثقافة الجودة، والدراسات العليا وعلاقتها بالموارد البشرية، والدراسات العليا والقيم المجتمعية ” التشابه، الاختلاف، الاندماج “، والدراسات العليا وعولمة المفاهيم، وبين الأستاذ الدكتور العاجز أن المحور الثاني “الدراسات العليا ودراسات المستقبل” يستعرض التخطيط واعتباراته الثقافية والاجتماعية، والدراسات العليا ودورها في إدارة التغيير، والتوجه من الواقع إلى  سيناريوهات المستقبل، والدراسات العليا وأفضل الممارسات الأكاديمية، ولفت الأستاذ الدكتور العاجز إلى أن المحور الثالث ” الدراسات العليا وأثرها على استدامة التعليم والتعلم” يتضمن قيادات المستقبل والاستدامة في التعليم والتعلم، والدراسات العليا وتمكين البحث العلمي، والدراسات العليا وتقييم التعليم والتعلم مدى الحياة، والمستويات المعيارية للدراسات العليا، وأفاد بأن المحور الرابع “الدراسات العليا .. تحديات ومداخلات و آليات” يشتمل على عدة موضوعات تتعلق بالدراسات العليا من التنافسية الفلسطينية إلى العالمية، وتصورات مقترحة لمناهج الدراسات العليا في الجامعة الإسلامية، والدراسات الاستشارية “رؤى تطبيقية _ بدائل _ آليات”، والدراسات العليا والتعليم عن بعد، أما المحور الخامس “الدراسات العليا وتكنولوجيا المعلومات” فأشار الأستاذ الدكتور العاجز إلى الموضوعات التي يعالجها هذا المحور، وهي: أيديولوجيات المعرفة والتوجيهات لمجتمعها، و تصورات مقترحة للاحتراف في البحث العلمي، و الدراسات العليا ومؤسسات الاعتماد الأكاديمي، ومرتكزات الأدوار الجديدة للدراسات العليا.


 


 


 

x