بلغ عدد خريجيها منذ التأسيس (50.000).. الجامعة تحتفل بتخريج دفعة جديدة من كلية الآداب

خريجو كلية الآداب يشدون

لبيك جامعة للحق فانتسبي                       لبيك شامخة مرفوعة العلم



لبيك جامعة للحق فانتسبي

 

لبيك شامخة مرفوعة العلم

لبيك رائدة في درب عزتنا

 

لبيك ساطعة “هاهاها” كالبدر في
الظلم

 

لبيك جامعتي… لبيك جامعتي

 

                                                                                                    
( شعر/د. عبد الخالق العف)

لوحة الشرف في كلية الآداب.doc

أسماء خريجي الحفل الخامس –كلية الآداب.doc

صدحت حناجر
خريجو وخريجات كلية الآداب بالنشيد لجامعتهم، ملبين دعوتها إلى الامتثال للقيم
الإيجابية التي تبني المواطن الصالح، وإلى الرؤية المؤسسية الثاقبة التي تؤسس
النموذج الرائد، لتخرج الجامعة طلبة طالما راهنت على تميزهم ونبوغهم، هكذا كان حال
حفل التخريج الخامس الذي أقامته الجامعة الإسلامية لطلبة كلية الآداب.

وحضر الحفل معالي النائب
جمال ناجي الخضري- رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، وأعضاء من مجلس الأمناء،
والدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة الإسلامية، وأعضاء من مجلس الجامعة،
والدكتور وليد عامر-عميد كلية الآداب، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في
الكلية، والخريجون والخريجات، وذووهم.


معالي النائب الخضري للخريجين: نقلتم صورة فلسطين الصابرة والمنتجة إلى
العالم

شكر معالي النائب الخضري هيئة المشرفين على الجامعة  الإسلامية ممثلة بأمينها العام  الدكتور خيري  حافظ  الآغا
؛ وقدر رعاية الهيئة الحكيمة للجامعة، وإسهاماتها الواضحة في تعزيز  احترام الجامعة وتقديرها في الأوساط الإقليمية
والدولية.

وحيّا معالي
النائب الخضري الجهود التي تبذلها أسرة كلية الآداب بالجامعة الإسلامية في تكاثفها،
وتفانيها في العمل، موضحاً أن تلك المقومات مكنتها من الاستمرار، والعطاء،
والمنافسة،
وأعرب عن فخر الجامعة الإسلامية بخريجي فوج “القدس”،
الذين كانوا خلال  دراستهم مثالاً حياً
للتفوق والإبداع والتميز.

وأشاد معالي النائب الخضري
بالإنجازات النوعية التي حققها خريجو الكلية في حقل الصحافة والإعلام، حيث نقلوا
صورة فلسطين الصابرة والمنتجة إلى العالم، كما أنهم أثروا حقل اللغة العربية
واللغة الإنجليزية والتاريخ والجغرافيا بالخريجين الأكفاء، وأثنى على الدور المهني
والإنساني لخريجي الخدمة الاجتماعية.


 

الدكتور شعث: حريصون على توفير البيئة التعليمية و التفاعلية للطلبة

من جانبه، أكد
الدكتور شعث  حرص الجامعة الإسلامية على توفير
البيئة التعليمية التفاعلية للطلبة، وبين أن الجامعة يعمل فيها طاقماً تدريسياً
يحمل الشهادات العليا من جامعات مرموقة، ويمتلك من العلم والخبرة ما يؤهله للمشاركة
في أنشطة المؤسسات الأكاديمية رفيعة المستوى.

 ولفت الدكتور شعث إلى  البنية التحتية التطبيقية
التي توفرها الجامعة من حيث المختبرات العلمية والمراكز التدريبية التي تدعم عمليتي
التعليم والتعلم، إلى جانب الأنشطة المنهجية واللامنهجية المساندة للمساقات
النظرية، وأشار  الدكتور شعت إلى التوسع
الذي شهدته الكلية خاصة فيما يتعلق ببرامج الدراسات العليا، موضحاً أن تطور الكلية
يشهد  على تطور الجامعة، حيث إنها من أوائل
الكليات التي عاصرت نشأة الجامعة.

ووقف الدكتور شعث على دور الكلية في رفد
المجتمع الفلسطيني بالخريجين الذين وصل عدد كبير منهم إلى أماكن صنع القرار.

 

  الخريجة
دياب : أعجبني في الجامعة الإسلامية أصالة مناهجها وعالمية قيمها

 وعبرت
الخريجة فاطمة
عماد
دياب– في الكلمة التي ألقتها نيابة عن خريجي وخريجات كلية الآداب، عن اعتزاز الخريجين
والخريجات بتخرجهم من الجامعة الإسلامية، وأثنت على الجهود التي قدمتها لهم الجامعة
حتى وصلوا  إلى منصة التخريج، وقالت الخريجة
دياب: ” أعجبني في الجامعة الإسلامية أصالة مناهجها،  وعالمية قيمها”.

برتوكول التخرج

وقد طلب الدكتور عامر من رئيس مجلسي الأمناء
والجامعة استكمال مراسيم تخريج الطلبة بعد الاطلاع على نتائجهم والتأكد من
استيفائهم متطلبات التخرج.

 

x