خلال مؤتمر صحفي.. رئيس الاتحاد العالمي للجامعات: الجامعة الإسلامية ناجحة وتقدم نموذجاً يحتذى به

 

قال الدكتور ذو الكفل عبد الرزاق –رئيس الاتحاد العالمي للجامعات: ” إن الجامعة الإسلامية بغزة تعد إحدى الجامعات الناجحة، وتقدم نموذجاً يحتذى به الآخرون”، ووصفها أنها “رائعة” على الرغم من بداياتها المتواضعة في نهاية سبعينيات القرن الماضي من جانب، ومن الظروف الصعبة التي تعيشها غزة من جانب آخر، ووجه الدكتور عبد الرزاق دعوة إلى الدكتور كمالين شعث –رئيس الجامعة الإسلامية- للالتحاق بلجان الاتحاد؛ للتعرف على العديد من المسائل المتعلقة بأنشطة الاتحاد.

وكان الدكتور عبد الرزاق يتحدث في مؤتمر صحفي عقده في الجامعة الإسلامية بغزة بحضور رئيسها الدكتور كمالين كامل شعث على هامش أعمال منتدى الحوار الفلسطيني الماليزي الذي تستضيفه الجامعة الإٍسلامية، وتشارك فيه الكليات والجامعات في قطاع غزة إلى جانب (11) أكاديمياً ماليزياً.

وأشاد الدكتور عبد الرزاق بتجربة قطاع غزة، وقال: “نتعلم من تجربة غزة على الرغم من ظروفها الصعبة، وقد تعلمنا من تجارب بلدان تعرضت للحرب، ونسعى إلى نقل هذه التجارب الناجحة إلى بلدان مختلفة”، وأكد الدكتور عبد الرزاق أن الجامعة الإسلامية لديها رؤية واضحة لمفهوم الأخلاق وهذا ما لمسه عن كثب خلال زيارته لها.

وأفاد الدكتور عبد الرزاق أن زيارته للجامعة الإسلامية حققت الكثير من الفوائد، منها: المشاركة في منتدى الحوار الفلسطيني الماليزي، حيث إن الوفد الأكاديمي الماليزي يهدف من زيارته إلى تأسيس علاقات وشراكات مع العديد من المؤسسات التعليمية والجامعات في قطاع غزة، وقال: “الحكومة الماليزية وخاصة وزارة التربية والتعليم العالي دائمة الاطلاع على الشأن التعليمي في غزة… إن زيارتي اليوم تأتي للبحث في التفاصيل التي يمكن أن نقوم بها لتعزيز العلاقات الماليزية الفلسطينية على الصعيدين التربوي والأخلاقي”.

وعبر الدكتور عبد الرزاق عن تشرفه بدعوة الجامعة الإسلامية له، وقال: “خلال اليومين السابقين سعدت جداً لوجودي في الجامعة الإسلامية ومشاركتي في احتفالين من احتفالات التخريج وقد كانا حدثين رائعين وممتازين جداً”.

ورحب الدكتور شعث بالدكتور عبد الرزاق، مؤكداً التزام الجامعة بالاتحاد العالمي للجامعات، والمشاركة في أنشطته، وأضاف الدكتور شعث أن الجامعة الإسلامية تحرص أن تكون لها مشاركتها الواضحة في مختلف الاتحادات والتجمعات الأكاديمية، وقال: “من واجبنا أن نكون فاعلين وحاضرين باسم فلسطين حتى تكون لنا مشاركة أكبر في تمثيل فلسطين مختلف المحافل”.

وأبدى الدكتور شعث اهتمام الجامعة الإسلامية بأداء دورها الإنساني، ومشاركة العالم همومه وخاصة الأكاديمية منها، وأوضح أن الجامعة الإسلامية تخدم الآن أكثر من (20.000) طالب وطالبة، وتخرج في العام حوالي (5000) خريج وخريجة من حملة الماجستير، والبكالوريوس، والدبلوم العالي، والدبلوم العام، والدبلوم المهني المتخصص.

وفيما يتعلق بالبحث العلمي، أفاد الدكتور شعث أن الجامعة لديها دور لا بأس به في البحث العلمي وخدمة قضايا المجتمع، وتحدث عن الجوائز التي حصل عليها أكاديميون من الجامعة، والمشاركات الخارجية لمشاريع الطلبة المبدعين، وكشف الدكتور شعث أن هناك تداولاً مع البنك الإسلامي للتنمية لإنشاء مركز يرعى المبدعين الشباب، واستعرض الدكتور شعث جانباً من المراكز والمشاريع النوعية، مثل: مشروع إرادة، وحاضنة الأعمال والتكنولوجيا، ومركز التقنيات المساعدة للمكفوفين وضعاف البصر، وإذاعة القرآن الكريم التعليمية، وقناة الكتاب الفضائية، وتحدث عن مركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها الذي سيشرع في استقبال المنتسبين في أيلول/ سبتمبر 2013م.

 

x