كلية الشريعة والقانون تنظم اللقاء الفقهي الحواري الثاني “دور الرقابة الشرعية في عمل المؤسسات المصرفية”

أوصي أكاديميون ومشاركون في الحوار الفقهي الثاني الذي نظمته كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية بإيجاد هيئة رقابة شرعية عليا تشرف علي عمل هيئات الرقابة الشرعية الفرعية, وطالبوا بوضع نظام محوسب مصمم على أساس أعمال هيئة الرقابة الشرعية, ولفتوا إلى أهمية زيادة عدد المراقبين الشرعيين الداخليين, و ودعوا إدارة البنوك الإسلامية إلى تفعيل صيغ التمويل الإسلامية الموصي بها من هيئات الرقابة الشرعية والمجامع الفقهية, ووقفوا على ضرورة توسيع عمل هيئات الرقابة الشرعية لتشمل أعمال مؤسسات أخري غير البنوك.


وكانت كلية الشريعة والقانون نظمت اللقاء الحواري الثاني حول دور الرقابة الشرعية في عمل المؤسسات المصرفية، وانعقد اللقاء في مقر لجنة الإفتاء بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور ماهر الحولي –عميد شئون الطلبة، عضو هيئة تدريس بالكلية, والدكتور رفيق رضوان- عميد كلية الشريعة والقانون, والدكتور ماهر السوسي- رئيس لجنة الإفتاء بالجامعة، والدكتور عاطف أبو هربيد-عضو هيئة التدريس بقسم الشريعة الإسلامية بالكلية, وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالكلية .




من ناحيته, أكد الأستاذ الدكتور الحولي أن الاهتمام بموضوع الرقابة الشرعية في المؤسسات المالية جاء نتيجة الثورة الهائلة في الاستثمار المعاصر، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في تلك المعاملات، ووقف الأستاذ الدكتور الحولي على تجربته الشخصية في هيئة الرقابة الشرعية في البنك الإسلامي الفلسطيني، وأوضح استقلالية الهيئة، وأن قوتها وضعفها يرتبط بأعضائها، وتناول الأستاذ الدكتور الحولي بعض مهام الرقابة الشرعية, والشروط الواجب توافرها في الأعضاء, وآلية ومهام عملها.


من جهته, اعتبر الدكتور رضوان أن هيئة الرقابة الشرعية ضابط للمعاملات المصرفية من أجل إيجاد البديل الإسلامي، وبين اهتمام الكلية بعقد اللقاءات التي تتناول القضايا المجتمعية التي تحتاج إلى التطوير وحل المشكلات التي تواجهها.




وأرجع الدكتور السوسي سبب جعل الرقابة الشرعية فاعلة من خلال الإحاطة بنظام المؤسسة المالية العاملة بها  وهو كون الهيئة العليا في المؤسسة لها الدور الاستشاري والتنفيذي.


بدوره, عرف الدكتور أبو هربيد الرقابة الشرعية بحسب تعريف هيئة المحاسبة والمراجعة الإسلامية بأنها فحص مدي التزام المؤسسة بالشريعة في جميع أنشطتها من حيث فحص العقود والسياسات والمنتجات والمعاملات والتقارير وغيره،  وتحدث الدكتور أبو هربيد عن وظائف الرقابة الشرعية والتحديات والمعوقات التي تواجهها.

x