يقبل طلبة الفرعين العلمي والأدبي..قسم تكنولوجيا الوسائط المتعددة وتطوير الويب يرفع مهارات الطلبة بطريقة سلسة مركزاً على الجوانب التطبيقية

 

يعد
قسم تكنولوجيا الوسائط المتعددة وتطوير الويب من الأقسام الحديثة في كلية
تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية؛ وتم افتتاحه نظراً للتطور المتلاحق،
والطلب المتزايد على تكنولوجيا المعلومات، والتطور في مجال تكنولوجيا الويب والوسائط
المتعددة بشكل مضطرد، إلى جانب حاجة السوق المحلي والعالمي لمثل هذه التكنولوجيا.

وذكر
الدكتور توفيق برهوم –عميد كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية، أن القسم
يهدف إلى تزويد قطاع تكنولوجيا المعلومات كقطاع واعد في فلسطين بالكادر البشري
المدرب في مجال برمجة الويب والوسائط المتعددة، وتأهيل الطلبة تقنياً وعملياً،
وأفاد الدكتور برهوم أن القسم يعنى بتطوير التعليم التقني في تكنولوجيا المعلومات،
ويعمل على تحسين نوعيته بما يتوافق مع متطلبات السوق المحلي، إضافة إلى إنشاء بيئة
ملائمة للبحث العلمي في هذا المجال.

الفئة المستهدفة

وعن
الفئة المستهدفة من البرنامج، بين الدكتور برهوم أن البرنامج مصمم لطلبة الثانوية
العامة بفرعيها العلمي والأدبي، مشيراً إلى أن ذلك يضفي على البرنامج تميزاً، وأكد
الدكتور برهوم أنه تم وضع البرنامج ليكون قادراً على تنمية ورفع قدرات ومهارات الطلبة
بطريقة علمية سلسة تركز على الجوانب التطبيقية.


المخرجات التعليمية

وبخصوص
المخرجات التعليمية للبرنامج، أفاد الأستاذ رمزي عابد –رئيس قسم تكنولوجيا الوسائط
المتعددة وتطوير الويب، أن الطالب يكتسب معرفة في أساسيات تطوير الويب وتكنولوجيا
الوسائط المتعددة، وتنمية المهارات العملية في تطوير الويب وتكنولوجيا الوسائط
المتعددة بما يلاءم سوق العمل، وأضاف أن الطالب يكتسب مهارة التفاعل مع المجتمع من
خلال: إنشاء مشاريع تخدم المجتمع، والتواصل مع المجتمع من خلال التدريب الميداني.

مواصفات الخريج

وأشار
الأستاذ عابد إلى أن خريج البرنامج سيكون قادراً على تصميم وتطوير صفحات الإنترنت،
وتصميم وتطوير الوسائط المتعددة، وتطوير تطبيقات الويب التفاعلية المرتبطة بقواعد
البيانات، والقدرة على البحث العلمي في مجال الويب والوسائط المتعددة.

مجالات العمل

وعن
مجالات عمل الخريج، أفاد الأستاذ عابد أن الخريج سيكون مؤهلاً للعمل في شركات
إنتاج الصور المتحركة والإنتاج التفاعلي، ومراكز تكنولوجيا المعلومات، والمؤسسات
المحلية والدولية، والشركات التجارية، والمؤسسات الأكاديمية ومراكز الأبحاث،
والمشاريع الحديثة، مثل: الحكومة الإلكترونية، والتعليم الإلكتروني، وشركات
الدعاية والإعلان والعلاقات العامة، ومؤسسات النشر، والصحف، والصحافة الإلكترونية.

x