تحت إشراف شئون البحث العلمي .. فريق دراسة الفقر والبطالة يعقد ورشة عمل لعرض نتائج الدراسة الأولى للفريق حول سمات وخصائص الأسر الفقيرة في قطاع غزة

 


نظم فريق دراسة الفقر والبطالة في قطاع غزة الذي تشرف عليه شئون البحث العلمي بالجامعة الإسلامية ورشة عمل لعرض أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة الأولى التي أجراها الفريق بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية في قطاع غزة، وانعقدت الورشة بحضور  الأستاذ الدكتور محمد مقداد- مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي، رئيس الفريق البحثي، سمير صافي- عضو الفريق البحثي، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والباحثين في كلية التجارة، وممثلون عن الوزارات والمؤسسات المعنية.


وتهدف الدراسة إلى التعرف على سمات وخصائص الأسر الفقيرة التي تعيش في قطاع غزة، خصوصاً في ظل المساعدات التي يتم تقديمها للأسر الفقيرة من خلال الجهات الحكومية وغير الحكومية سواء دولية أو محلية.


وطالبت الدراسة بضرورة التحضير لإنشاء الهيئة الوطنية لعلاج مشكلة الفقر والبطالة بأقسامها المختلفة، ومنحها الصلاحيات التي تمكنها من تحمل مسؤولياتها، وتحقيق أهدافها عبر الاستثمار الأمثل للموارد، والتنسيق المتكامل بين القطاع الأهلي والحكومي والخاص والممولين، بما يضمن توظيف التمويل الدولي بالطرق المثلى التي تسهم في العلاج.


واستعرض الأستاذ الدكتور مقداد أهم النتائج والتوصيات التي خرجت بها الدراسة، مشيراً إلى أهم الجهات ذات العلاقة بمكافحة الفقر في الأراضي الفلسطينية، وأهم المحاور الرئيسية للدراسة.


 وعرض الدكتور  صافي أهم النتائج الإحصائية ذات العلاقة بظاهرتي الفقر والبطالة في قطاع غزة, موضحاً أن الدراسة أظهرت أن دخل الأسر التي تحصل على مساعدات طارئة يزيد بصورة جوهرية عن أولئك الذين لا يحصلون على تلك المساعدات.


 


  

x