في مشروع إرادة…ماذا قال أحمد للخشب حتى تغيرت نظرته للحياة؟!


أحمد وائل إحسان زلوم (41 عاماً) يسكن في منطقة تل الهوا بغزة، يعاني من بتر في الرجل اليمنى، وعلى الرغم من ذلك لم يستسلم لإعاقته  ليبدأ رحلة التحدي لتغيير واقع مرير يعيشه.


 


وعن إعاقته يقول أحمد: أصبت خلال العدوان (الإسرائيلي) على غزة بتاريخ 04/01/2009م، حيث بترت رجلي اليمنى، وبدأت رحلتي مع المعاناة، ولكن تجدد الأمل لدي بعد الإعلان عن مشروع إرادة لتأهيل وتدريب ذوي الإعاقة فسارعت بالتسجيل في المشروع، والتحقت بالبرنامج التدريبي المختص في الحفر على الخشب اليدوي.




 


ويستكمل أحمد حديثه قائلاً: إن التحاقي بالبرنامج التدريبي كان له أثر ايجابي كبير في حياتي الشخصية والاجتماعية، فرغم إعاقتي نجحت في تعلم مهارات، وبعد انتهاء التدريب تم توظيفي في المشروع للعمل كحرفي في ورشة الحفر على الخشب… ساعدني مشروع إرادة على الاندماج، وشعرت أنني جزء من المجتمع، وتغيرت نظرتي السلبية للحياة”.


 


ويذكر أحمد أن فرصة التشغيل التي وفرها له مشروع إرادة بعد انتهاء التدريب خففت من الضغوطات النفسية والاجتماعية، وحسنت ظروفه الاقتصادية؛ مما ساعده على توفير الاحتياجات التي تلزمه لأسرته، واستطاعته شراء الأدوية غير المتوفرة في المستشفيات الحكومية، والإيفاء بالتزاماته المادية.


 


ويخبرنا أحمد أنه سعيد بعمله مع فريق يحترم بعضه البعض، فأجواء التعاون والترابط في الورشة تحفزه ليكون منتجاً، وهو يتمنى الاستمرار في العمل بعد انتهاء مشروع إرادة، وتحويل فرصة التشغيل المؤقت لعمل دائم من خلال فتح ورشة خاصة به.

x