خلال زيارتهم للجامعة: متضامنون سويسريون يقدرون الإنجازات التي حققها الفلسطينيون في مجال التعليم العالي

أبدى
متضامنون سويسريون تقديرهم لصمود الشعب الفلسطيني وثباته، وأشادوا بالإنجازات التي
حققها الفلسطينيون في مجال التعليم العالي، وقدروا تواصل الجامعة مع مؤسسات
المجتمع المحلي، وحرصها على نسج علاقات التعاون الأكاديمي مع الجامعات المرموقة في
عدد من دول العالم.

ورد ذلك
خلال استقبال الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية في مكتبه برئاسة
الجامعة، وفداً تضامنياً سويسرياً يرأسه السيد توماس بوتشمان، وحضر اللقاء
الأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، رئيس
وحدة الجودة الأكاديمية.


وأطلع
الدكتور شعث الوفد المتضامن على إنجازات التعليم العالي الفلسطينية التي تحققت تحت
الاحتلال، واعتبر إنشاء الجامعات من أهم تلك الإنجازات، وأوضح الدكتور شعث أنه
يدرس في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية نحو ربع مليون طالب وطالبة، مضيفاً أن
نسبة الإقبال على التعليم في فلسطين تعتبر من أعلى النسب في منطقة الشرق الأوسط،
ووصف الدكتور شعث الجامعات بأنها إحدى أهم ركائز النمو والاستقرار في المجتمع.


وتحدث
الدكتور شعث عن علاقات الشراكة والتعاون الأكاديمي التي تربط الجامعة بالعديد من
الجامعات وبين أن الجامعة نسجت (40) علاقة شراكة مع جامعة أوروبية إلى جانب
اتفاقيات التعاون التي وقعتها مع جامعات في جنوب إفريقيا، وماليزيا، وتركيا،
والكثير من الجامعات العربية، واستعرض الدكتور شعث جانباً من مشاريع التنمية
المجتمعية التي تنفذها الجامعة، مثل: مشروع إرادة لرعاية معاقي وجرحى الحرب على
قطاع غزة عام 2008م الذي يضم  أكثر من (400) منتسباً.


بدوها،
أشارت الأستاذة الدكتورة أبو دقة إلى أنه يدرس في الجامعة أكثر من (20.000) طالباً
وطالبة موزعين على (115) برنامجاً أكاديمياً، ونوهت إلى نسبة الطالبات تبلغ (62%) من
نسبة طلبة الجامعة، وتحدثت الأستاذة الدكتورة أبو دقة عن تنظيم الجامعة المؤتمرات
العلمية التي تستقطب عدداً كبيراً من الباحثين من جامعات العالم المرموقة، والتي
تسهم في تبادل الخبرات العالمية بين المشاركين من الخارج ونظرائهم من الجامعة
الإسلامية.



x