بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات .. كلية تكنولوجيا المعلومات تنظم يوماً دراسياً حول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحسين السلامة على الطرق

 


نظمت كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحسين السلامة على الطرق، وأقيم اليوم الدراسي بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات الذي يصادف الاحتفال به في السابع عشر من آيار/ مايو من كل عام، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور يحيى السراج –نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية، والدكتور توفيق برهوم –عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والدكتور علاء الهليس –نائب عميد كلية تكنولوجيا المعلومات للبحث العلمي، والمقدم علي النادي –مدير الإدارة العامة للمرور، والأستاذ معين قويدر –مدير عام السلامة على الطرق، والأستاذ جمال جراد –نقيب السائقين، والأستاذ نائل أبو راس –منسق اليوم الدراسي، وحضر اليوم الدراسي جمع من أعضاء هيئة التدريس بكلية تكنولوجيا المعلومات، وممثلون عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ووزارة النقل والمواصلات، وشرطة المرور، ونقابة السائقين، ولفيف من المهتمين والمعنيين بموضوع اليوم الدراسي.




الجلسة الافتتاحية


وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، تحدث الدكتور برهوم عن الثورات التي يشهدها العالم والمتمثلة في الثورات الزراعية، والصناعية، والرقمية والتكنولوجيا المصاحبة، موضحاً أن أسرع هذه الثورات هي الثورة الرقمية نظراً لارتباطها بالتطور والاندماج في جميع مناحي الحياة، واستعرض الدكتور برهوم مقتطفات من تقارير الأمم المتحدة، منها: أن (1.3) مليون شخص يلقون حتفهم سنوياً في حوادث المرور، وأن من (20-50) مليون شخص يتعرضون لإصابات لا سيما في الدول النامية، وأن أهم أسباب الحوادث المرورية شرود السائق وسالك الطريق بالمراسلات الإلكترونية أو استخدام التقنيات الترفيهية، وطالب الدكتور برهوم المؤسسات الحكومية والأهلية بالتعاون مع كليات تكنولوجيا المعلومات في الجامعات الفلسطينية بهدف الوصول إلى الثقافة الرقمية الصحيحة.




الجلسة الأولى


وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، حيث شارك الدكتور السراج في الجلسة الأولى بورقة عمل حول استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تسجيل الحوادث المرورية، ووقف على أهمية عملية تسجيل الحوادث المرورية، وآلية تسجيل الحوادث المرورية في فلسطين، واستعرض الدكتور السراج مشروع تطوير نموذج إلكتروني لتسجيل الحوادث المرورية، وقدم الأستاذ جراد –ورقة عمل حول الازدحام المروري ومشاكله وحلوله، ولفت إلى أماكن الازدحام المروري في التجمعات التجارية والمواقف، وعرض الأستاذ جراد بعض الأماكن العامة التي يمكن استغلالها لحل مشكلة الازدحام، وتناول الدكتور الهليس ورقة عمل حول استخدام تنقيب البيانات لزيادة الأمان على الطرق، وتحدث عن عمليات التحديد والجمع والتنظيم للمعلومات ومصادر البيانات، وتحديات جمع المعلومات، وأنواع المعرفة.




الجلسة الثانية


وبخصوص الجلسة العلمية الثانية لليوم الدراسي، فقد شارك فيها عدد من مشرفي وطلبة  مدرسة  الرافعي للصم، وقاموا بترجمة جميع المحاضرات لطلبتهم عبر لغة الإشارة الخاصة بهم، وجاءت هذه المشاركة بهدف لفت النظر إلى شريحة الصم، حيث قدمت الأستاذة سهير الحجار- مشرفة في مدرسة الرافي للصم- ورقة عمل حول مشاكل وحلول الصم والسلامة على الطرق، وناقش المشاركون في الجلسة عدة موضوعات تتعلق بحوسبة الإشارات المرورية في مدينة غزة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية GIS ، واستخدم تقنية GIS في حركة الدفاع المدني، وتحليل حوادث الطرق باستخدام تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية.

x