توقيع اتفاقية شراكة بين حاضنة الأعمال والتكنولوجيا والإدارة العامة للتعليم المهني والتقني بوزارة التربية والتعليم

 

جرى في قاعة مجلس الجامعة بمبنى الإدارة بالجامعة الإسلامية بغزة التوقيع على اتفاقية شراكة بين حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة والإدارة العامة للتعليم المهني والتقني بوزارة التربية والتعليم العالي, حيث وقع الاتفاقية عن الحاضنة الدكتور أيمن أبو سمرة- مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون تكنولوجيا المعلومات, وعن وزارة التربية والتعليم هيثم عايش- مدير عام التعليم المهني والتقني, وحضر مراسم التوقيع على الاتفاقية معالي الدكتور أسامة المزيني- وزير التربية والتعليم العالي, والأستاذ الدكتور محمد شبات- نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية, والدكتور يحيي السراج- نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية, والدكتور طالب أبو شعر- نائب الرئيس الجامعة لشئون البحث العلمي, والدكتور رائد صالحة- مدير دائرة العلاقات العامة, والمهندس محمد سكيك- مدير دائرة حاضنة الأعمال والتكنولوجيا, والمدراء بإدارة شئون تكنولوجيا المعلومات, وفريق حاضنة الأعمال والتكنولوجيا.

وتفضي الاتفاقية إلى التعاون في مجال دعم رادة الأعمال واحتضان الأفكار الإبداعية والشركات الناشئة في مرافق الحاضنة, واستخدامها بما يتناسب مع طبيعة الشراكة, إلى جانب الشراكة في الأنشطة التدريبية المتعلقة بتطوير الأعمال والأنشطة اللامنهجية كمخيمات ريادة الأعمال, وطرح مبادرات وأنشطة وفعاليات لتنفيذها بصورة مشتركة مع إدارة التعليم التقني والمهني في وزارة التربية والتعليم، وتقديم الاستشارات وتوجيه الأفكار المحتضنة من أجل ضمان تعزيز فرص نجاحها, وتكوين فريق عمل لوضع برامج عملية لمشاريع وأنشطة وحملات وفعاليات مشتركة, والتنسيق لعدد من ورش العمل التعريفية والحملات والأنشطة والبرامج التدريبية, والمشاركة في فعاليات الترويج، والتعريف بمفهوم ريادة الأعمال لدى طلبة الكليات المهنية والتقنية في قطاع غزة.

بدوره, أثنى معالي الدكتور المزيني على الجامعة الإسلامية ووصفها بأنها “نموذج علمي متميز وحسن” تجمع بين أصالة التاريخ العلمي في فلسطين, والإبداع والتميز في العملية التعليمية والتكنولوجية, وعقب معالي الدكتور المزيني على توقيع اتفاقية الشراكة قائلاً: “نسعى من خلال هذه الشراكة لدعم الإبداع العلمي والتكنولوجي… الوزارة تسعى جاهدة لتنمية وتطوير الإبداعات التكنولوجية, حيث نستطيع إعداد مبدعين يصنعون وينتجون التكنولوجيا وألا يظلوا مستخدمين مستهلكين فقط”، واعتبر معالي الدكتور المزيني مشروع الحاضنة مشروعاً نوعياً ينظر إلى بأهمية كبيرة.

 

وشجع الأستاذ الدكتور شبات الشراكة الحقيقية بين مؤسسات التربية والتعليم, ولفت إلى أن الاتفاقية تأتي تعبيراً عن اهتمام الجامعة بقيمة الشراكة البناءة, وأضاف الأستاذ الدكتور شبات أن اتفاقية الشراكة رأس مالها الكادر البشري, إلى جانب أن الاتفاقية ذات معالم واسعة التطبيقات.

وأكد الدكتور عايش على أن توقيع اتفاقية الشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا يأتي ضمن احتضان الوزارة للعملية التعليمية التكنولوجية ضمن الاهتمام الواسع بالتعليم التقني.

x