الاحتفال في الجامعة الإسلامية بتخريج دفعة جديدة من خريجي كلية التربية

الاحتفال في الجامعة الإسلامية بتخريج دفعة جديدة من خريجي كلية التربية


 


تواصلت في الجامعة الإسلامية بغزة لليوم الثالث على التوالي احتفالات تخريج الفوج الحادي والثلاثين والذي أطلقت عليه الجامعة اسم ” فوج التميز والإبداع”، ويستمر على مدار أربعة أيام لتخريج طلبة الفصل الصيفي من العام الدراسي 2011-2012م، وطلبة الفصل الأول من العام الدراسي 2012-2013م، فقد احتفلت الجامعة بتخريج طلاب كلية التربية، وطالبات كلية التربية من تخصصات: الإرشاد النفسي، الحاسوب، تعليم العلوم والتكنولوجيا، اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، تعليم الاجتماعيات، التعليم الأساسي، والتربية الإسلامية، وحضر حفل التخريج الذي أقيم في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية معالي النائب جمال ناجي الخضري- رئيس مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة، وأعضاء من مجلسي الأمناء والجامعة، والأستاذ الدكتور عليان عبدالله الحولي- عميد كلية التربية، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بكلية التربية، والخريجون والخريجات، وذووهم.




معلم حضاري فلسطيني


وفي كلمته أمام حفل التخريج شدد معالي النائب الخضري على أن الجامعة الإسلامية باتت تحظى بثقة واسعة على الصعد: المحلية، والإقليمية، والدولية،  حيث أصبح يشار إليها باعتبارها معلماً حضارياً فلسطينياً؛ الأمر الذي يتطلب من جميع منتسبيها المحافظة على الإنجازات التي حققتها، ولفت معالي النائب الخضري إلى أنه يناط بالخريجين دور رئيس في هذا السياق من خلال كونهم سفراء يعبرون عن رسالة الجامعة، ويسهمون بفعالية في بناء مؤسسات الوطن.




الالتزامات الوطنية والإنسانية


وأكد الدكتور شعث أن الجامعة الإسلامية تعنى بإعداد المواطن الصالح من خلال نقل منظومة القيم الإيجابية المنبثقة من ثقافة الجامعة إلى عموم طلبتها، وتحويلها إلى ثقافة يتم ممارستها في الحياة اليومية، ومنها قيم: الخير، الوسطية، الاعتدال، المبادرة، العدل، البناء، المثابرة، والأخلاق الإيجابية، وبين الدكتور شعث أن الجامعة تمنح الحقل التربوي أهمية كبيرة؛ لأنه البيئة التي يجري فيها تشكيل النشء  منذ نعومة أظافرهم، باعتبار أن الإنسان من أهم مقدرات الشعب الفلسطيني التي يجب أن تقوم مؤسسات المجتمع بالتزامتها الوطنية والإنسانية حياله.




إثراء خبرات الطلبة


 


وألقت الخريجة نسرين اسماعيل كلمة الخريجين والخريجات شكرت خلالها الجامعة على دمج الطلبة خلال دراستهم بالواقع التربوي الفلسطيني، سواء كان ذلك من خلال: التدريب الميداني، أو تنظيم المؤتمرات العلمية والأبحاث الدراسية الهادفة التي تلامس احتياجات الحقل التربوي، وتثري خبرات الطلبة العلمية والمعرفية.


للاطلاع على أسماء الخريجين والخريجات







x