تحت رعاية دولة رئيس الوزراء التركي السيد رجب طيب أردوغان.. الاحتفال بتخريج الفوج الأول من طلبة مشروع إرادة

احتفلت
الجامعة الإسلامية بغزة بتخريج الفوج الأول من طلبة مشروع إرادة للتأهيل والتدريب
المهني لمصابي حرب غزة وذوي الإعاقة, وذلك تحت رعاية دولة السيد رجب طيب أردوغان-
رئيس وزراء الجمهورية التركية, حيث يقام المشروع بتمويل من الحكومة التركية وتنفذه
عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية, وحضر حفل التكريم الذي
أقيم في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة سعادة السفير شاكر أوزكان
تورونلان- سفير الجمهورية التركية في فلسطين, والسيدة عقليته، ونائب السفير
التركي، وحضرة السيد مهمت كرشان- مدير مؤسسة تيكا التركية في فلسطين, ومعالي
النائب جمال ناجي الخضري- رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية, وأعضاء من مجلس
الأمناء،  والدكتور كمالين كامل شعث- رئيس
الجامعة الإسلامية, وأعضاء مجلس الجامعة، والدكتور فهد خضر رباح- عميد خدمة
المجتمع والتعليم المستمر, والسيد محمد كايا- مدير مؤسسة
IHH في
فلسطين, والمهندس عماد المصري- مدير مشروع إرادة, والمشرفون على المشروع,
والأساتذة والعاملون في المشروع, والخريجون والخريجات، وذووهم.


سعادة السفير شاكر أوزكان تورونلان

وأكد
سعادة السفير تورونلان على العلاقات الوطيدة التي تربط الشعب التركي بالشعب
الفلسطيني، وقال:” نحن كأتراك نتعلم عن القضية الفلسطينية منذ نعومة أظافرنا،
وحب الشعب الفلسطيني يرضع للأطفال الأتراك، وعندما يتم محاربة الشعب الفلسطيني فإن
أي طلقة تصل إلى الشعب الفلسطيني فهي تصل إلى قلب الشعب التركي… كل الشعب التركي
رئاسة وحكومة وبرلماناً وشعباً يتحدث عن القضية الفلسطينية بصوت واحد”.


ونقل
سعادة السفير تورونلان لأسرة الجامعة الإسلامية تحيات رئيس الجمهورية التركية
ورئيس الوزراء، وأدان صمت المجتمع الدولي تجاه الحصار المتواصل على قطاع غزة، وأكد
سعادة السفير تورونلان أنه جاء والوفد التركي للاحتفال بتخريج الفوج الأول من
مشروع إرادة بتوجيهات من دولة السيد رجب طيب أردوغان- رئيس وزراء الجمهورية
التركية، وشدد على أن الملتحقين بالمشروع يستحقون بجدارة هذا التخرج، وأشاد سعادة
السفير تورونلان بالأعمال التي أثمرتها جهود فريق إرادة، وأكد أنها لا تختلف عن أي
أعمال ينجزها أفراد معافون صحياً.


السيد مهمت كرشان

ووصف
السد كرشان  يوم الاحتفال بتخريج الفوج
الأول من منتسبي مشروع إرادة بأنه يوم استثنائي، وشدد على أن اسم المشروع يعكس
إرادة الشعب الفلسطيني، وهنأ السيد كرشان العاملين في مشروع إرادة، وتمنى
للمنتسبين حياة ملؤها النجاح.

وعبر
السيد كرشان عن سعادة الدكتور سردار  رئيس
مؤسسة تيكا بالإنجاز الذي تحقق بتخريج الفوج الأول من منتسبي المشروع، وأشاد
بالعلاقات البناءة التي تربط الشعبين التركي والفلسطيني.

 

معالي النائب جمال ناجي الخضري

وعبر
معالي النائب الخضري عن شكر الجامعة الإسلامية وامتنانها لدولة السيد رجب طيب
أردوغان- رئيس وزراء الجمهورية التركية- الذي قدم الدعم الكامل للمشروع ومصابي
الحرب على قطاع غزة لدعمهم مهنياً وتأهيلهم في مجالات متنوعة، إلى أن وصل المشروع
إلى المرحلة الثانية، وهي: مرحلة تشغيل (400) من مصابي حرب عام 2008م على قطاع غزة،
وقدر معالي النائب الخضري عالياً ما تقدمه الحكومة التركية للشعب الفلسطيني لتعزيز
صموده، وأشاد معالي النائب الخضري بجهود تركيا العظيمة حتى يعيش الشعب الفلسطيني
بأمن واستقلال، وعرض معالي النائب الخضري جانباً من إنجازات الحكومة التركية في
الجامعة الإسلامية، ومنها: إقامة مستشفى الصداقة التركي الفلسطيني، وأوضح معالي
الخضري أن العمل سينتهي من المستشفى نهاية العام الجاري، ومن المقرر أن يحضر دولة
السيد رجب طيب أردوغان لافتتاح المستشفى، وقال معالي النائب الخضري:” هذا يوم
الوفاء لتركيا .. للرئاسة والحكومة والبرلمان والشعب التركي العظيم”.


الدكتور كمالين كامل شعث

ووصف الدكتور شعث مشروع إرادة بأنه يمثل
علامة فارقة بين العجز والإنجاز، والاستسلام والمثابرة، واعتبر  مشروع إرادة يعكس إرادة أصحاب العزائم القوية
الذين ابتلوا بالمحنة فحولوها إلى منحة عطاء 
وإرادة، وشكر الدكتور شعث دولة السيد رجب طيب أردوغان لاحتضان المشروع الذي
يكفل تحقيق إرادتهم وإرادة الجامعة الإسلامية، و أثنى على الجهود العظيمة التي
بذلتها مؤسسة تيكا لصالح مشروع إرادة وغيرها من المشاريع النوعية التي يجري
تنفيذها على قدم وساق في الجامعة الإسلامية، ووجه الدكتور شعث حديث لمنتسبي
البرنامج قائلاً:” المشروع فاتحة خير لحياة كريمة تضربون فيها المثل في رفع
شأن القيم العليا التي يقوم عليها المجتمع القوي في المثابرة والتصميم”.

 

الدكتور فهد رباح

وتلا
الدكتور رباح بروتوكول التخرج, حيث طلب فيه من معالي النائب الخضري والدكتور شعث
منح الطبة الشهادات التي يستحقونها وذلك بعد استيفاء عدد من طلبة المشروع جميع
المتطلبات الأكاديمية والعملية, وبين الدكتور رباح أن المشروع يتضمن البرامج
الآتية: إدارة منظمات المجتمع المدني, برنامج العلوم المالية والمصرفية, برنامج
الدعم النفسي والإرشاد, برنامج شبكات الحاسوب والدعم الفني, برنامج صيانة الحاسوب
والأجهزة الذكية, برنامج تكنولوجيا التصميم الإبداعي, وأضاف الدكتور رباح أن
المشروع يتضمن برامج حرفية, هي: برنامج تنجيد الأثاث, برنامج النجارة, برنامج دهن
الأثاث, برنامج تجليد الكتب وعلب الهدايا, برنامج الحفر على الخشب بواسطة الحاسوب,
برنامج الحفر والحرق اليدوي على الخشب, وبرنامج تلوين الزجاج والفخاريات
والسيراميك.


كلمة خريجي الفوج الأول

وألقت
الطالبة جميلة الهباش كلمة خريجي الفوج الأول لمشروع إرادة, وقالت:” ما كنا
لنحلم أن نعود من جديد إلى الحياة, غير أن يداً كريمة ذات نخوة, لرجل كبير ودولة
عظمة في إحساسها بالمسئولية تجاه كل المستضعفين في العالم.. هذه اليد امتدت إلينا
فكانت مبادرة الرجل الكريم الكبير دولة رئيس وزراء الجمهورية التركية رجب طيب
أردوغان, هي التي أنقذتنا من الموت, وأعادتنا بفضل الله إلى الحياة, من خلال هذا
المشروع العزيز المتميز”, وتابعت الطالبة الهباش حديثها قائلة: “احتضنا
وعالج فينا أكثر همومنا, وقدم لنا التأهيل الحرفي الرائع.. راعى حاجاتنا النفسية
وظروفنا الجسدية بصبر وحلم وأناة، ووجهت الطالبة الهباش رسائل شكر إلى الجامعة
الإسلامية التي احتضنت المشروع, وفريق مشروع إرادة, وذوي الطلبة.

x