توقيع اتفاقية تعاون بين الجامعة الإسلامية و وزارة الزراعة

جرى في قاعة الاجتماعات العامة بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس
بالجامعة الإسلامية التوقيع على اتفاقية تعاون بين الجامعة و وزارة الزراعة, ووقع
الاتفاقية عن الجامعة الدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة, وعن وزارة الزراعة
معالي المهندس علي الطرشاوي- وزير الزراعة, وحضر التوقيع الأستاذ الدكتور أسعد
أسعد- نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية, والدكتور فريد القيق- عميد التخطيط
والتطوير, , والأستاذ الدكتور نظام الأشقر- عميد كلية العلوم, والدكتور رائد صالحة- مدير
دائرة العلاقات العامة. ومن وزراة الزراعة: الدكتور إبراهيم القدرة  – الوكيل المساعد لشئون المحافظات الجنوبية، والمهندس  زياد حمادة  – الوكيل المساعد للمصادر الطبيعية، والمهندس صالح بخيت – مدير عام الإدارة العامة لوقاية النبات ومستشار الوزير للغنتاج النباتي.

وتفضي الاتفاقية إلى تعزيز وتفعيل التعاون بين الطرفين في المجالات
الزراعية المختلفة من أبحاث ودراسات تطبيقية تطويرية أو أكاديمية علمية, إلى جانب
استضافة وتسهيل عمل الباحثين والطلاب, وتدريب الطواقم الفنية والمهنية, وتطوير
وتنفيذ برامج تدريبية وبحثية مشتركة يمكن تقديمها إلى الجهات المحلية والإقليمية
أو الدولية, للتمويل بشأن كل ما يتعلق بالقطاع الزراعي, ووفقاً لما جاء لمتابعة
النشاطات الخاصة بهذا البروتوكول, وتنص مواد الاتفاقية على أن الطرفين يمتلكان
معاً النتائج التكنولوجية والعلمية التي يتم التوصل إليها في إطار برنامج التعاون
الموقع والمنبثقة عن العمل المشترك في المجالات الزراعية.


من ناحيته, قدر الدكتور شعث الترابط بين الجامعات ومؤسسات المجتمع
عامة والحكومية منها خاصة واعتبر توقيع اتفاقية التعاون ترجمة متواصلة للتفاعل بين
مؤسسات المجتمع تعزز الخدمة الأفضل للوطن والمواطن, وشدد الدكتور شعث على أن الرؤى
لدولية تتجه إلى تكامل الجهود بين مختلف المؤسسات مثل عالم الصناعة والأعمال
ومنظمات المجتمع المدني, وقدر الدكتور شعث الإسهامات التي حققتها وزارة الزراعة
مؤخراً والتي تعزز الصمود الوطني للإنسان الفلسطيني فوق أرضه وذلك فيما يتعلق
بالنتائج المحلي من المحاصيل الزراعية.

ووصف معالي المهندس الطرشاوى بأنها بداية طيبة لتطوير الإنتاج البحثي
والعلمي في العلوم الزراعية, وأوضح أنها تعبير عن قيمة التزاوج بين النظرية
والتطبيق وأكد معالي المهندس الطرشاوي أن وزارة الزراعة تشجع التعاون بين المؤسسات
وتنظر إليه بعين الاحترام والتقدير.


وتحدث الدكتور الأشقر عن المردود الإيجابي الذي تحققه اتفاقية
التعاون والذي يعبر عن اهتمام الكلية بتطوير النسيج العلمي والبحثي لها, والتواصل
مع مؤسسات المجتمع في إطار سياسة توجيه الأبحاث العلمية نحو تلمس احتياجات المجتمع
وسبر أغوار القضايا البحثية, وأعرب عن أمله أن يشهد المستقبل القريب توقيع المزيد
من اتفاقيات التعاون المثمرة مع المؤسسات الفلسطينية.

x