خلال زيارة للجامعة الإسلامية..الأستاذ مشعل: أوصيكم بالمصالحة والوحدة الوطنية ورص الصف الفلسطيني

شدد القائد الوطني الكبير الأستاذ خالد مشعل- رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس- على أهمية الوحدة الوطنية وأوصى بالمصالحة ورص الصف الوطني الفلسطيني, وقال: “فلسطين لنا جميعاً نحن شركاء في هذا الوطن… نحن لا نستغني عن كل الفصائل” , وطمأن الأستاذ مشعل الشعب الفلسطيني قائلاً :”اطمئنوا أنكم منتسبون إلى شعب وإن اختلف فهو شعب في مجموعه… هذا الشعب وقواه لا يتغيرون ولا يبدلون ففلسطين هي فلسطين…  ثقوا بقيادتكم”, وأكد الأستاذ مشعل على أن كل واحد يخدم شعبه وقضيته ومشروعه الوطني وأمته من حيث موقعه.




وردت أقوال القائد الوطني الكبير الأستاذ مشعل خلال زيارته للجامعة الإسلامية وأعضاء المكتب السياسي لحركة حماس: الدكتور موسى أبو مرزوق, والأستاذ محمد نصر, والأستاذ عزت الرشق, حيث كان في استقباله الدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة الإسلامية, والأستاذ خالد الهندي- أمين سر مجلس الأمناء, وأعضاء مجلس الأمناء, وأعضاء مجلس الجامعة, والأستاذ الدكتور محمد عيد شبير- رئيس الجامعة الإسلامية السابق, وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية وطلاب وطالبات الجامعة الإسلامية، وامتدح الجامعات في قطاع غزة والضفة الغربية, ووصف الجامعة الإسلامية بأنها صرح شامخ، حيث إنها تمثل منارة من منارات العلم في فلسطين, وشاهد على الإبداع الغزي, وأثنى الأستاذ مشعل على الجامعة الإسلامية التي تخط الخطى من الخيام إلى ناطحات سحاب عمادها العلم وليس الطوب والخرسانة, وأكد على أن الجامعة تعد تعبيراً عن الفخر بالإبداع الفلسطيني, وشدد الأستاذ مشعل على أن العلم كسب ومجد وتقدم وإنجاز وعامل كبير من عوامل القوة للأمة, وأضاف قائلاً: “الأسرة الفلسطينية أحسن استثمار عندها هو التعليم… الشعب الفلسطيني أكثر تعلماً وثقافة…”، وحث على تحويل المحن إلى منح, وجعلها عنواناً للتحدي وخدمة الشعب الفلسطيني.




من ناحيته رحب الدكتور شعث بزيارة القائد الوطني الكبير الأستاذ خالد مشعل وأعضاء المكتب السياسي المرافق: الدكتور موسى أبو مرزوق, والأستاذ محمد نصر, والأستاذ عزت الرشق, واعتبر الدكتور شعث الجامعة الإسلامية واحدة من أهم إنجازات الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال, وقال :”من مفاخر شعبنا أنه تمكن من إنشاء منظومة للتعليم العالي تضاهي مثيلاتها في البلدان المستقلة”.


وأكد الدكتور شعث على مرتكزين تبنتهما الجامعة الإسلامية منذ نشأتها, الأول أنها تتبنى الفكرة الإسلامية وتبثها في الطلاب والطالبات حتى يتخرجوا وقد انصبغوا بالقيم الإسلامية التي تعد جوهر القيم الإنسانية المقدرة في عالم الخير, وأضاف الدكتور شعث أن المرتكز الثاني يكمن في حرص الجامعة الإسلامية أن تتمثل القيم في تعاملها مع المجتمع والطلبة والعاملين وأن تقدم نموذجاً للمؤسسة, وتنافس مثيلاها من الجامعات, وأكد الدكتور شعث على أن الجامعة تسعى أن تكون ضمن منظومة متكاملة للمؤسسات بما يحقق الحرية والاستقلال من جانب، والإسهام في الحضارة العالمية من جانب آخر.

x