المؤتمر القرآني الخامس يدعو إلى ابتكار أساليب حديثة لتعليم القرآن الكريم تتواءم ومتطلبات العصر

أوصى المؤتمر القرآني الخامس للعاملين في مراكز تعليم القرآن الكريم، والذي نظمه مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية بالجامعة الإسلامية ودار القرآن الكريم والسنة – فرع التفاح والدرج في قاعة المؤتمرات الكبرى بالجامعة- أوصى بضرورة الاهتمام بالتلقين والتلقي باعتباره الوسيلة الصحيحة لتعليم كتاب الله عز وجل، ودعا إلى ابتكار الوسائل والطرق الحديثة التي تتواءم ومتطلبات العصر الذي نعيشه، إلى جانب إخضاع نظام الحوافز والتشجيع في الحلقات لخطة مدروسة.
وقال الدكتور نسيم ياسين – عميد كلية أصول الدين، رئيس المؤتمر – أن المؤتمر أوصى بالاهتمام بالطلاب النجباء والمتقنين، وأضاف أن المؤتمر حث على التركيز على الإجازات بسند الإضافة إلى دورات اللغة العربية، ومنح شهادات في التفسير أسوة بشهادات الحفظ وأحكام التلاوة، وأشار الدكتور ياسين إلى أن المؤتمر أكد على تعزيز الجانب الروحي عند المحفظين والطلاب، إلى جانب استقلال الموهوبين في حلقات خاصة عن المستويات المتدنية في الحفظ، وتحفيزهم، وتوفير الاحتياجات المطلوبة لهم؛ لتحقيق التميز والإبداع.
وأوضح الدكتور ياسين أن المؤتمر أوصى بتشكيل لجنة لمتابعة المحفظين، وتقويم أدائهم، وتفعيل مجالس التفسير والمدارسة للقرآن وعلومه في حلقات خاصة، وتقديم امتحانات، ومنح شهادات معتمدة، وذكر الدكتور ياسين أن المؤتمر أوصى بإنشاء أكاديمية للقرآن الكريم على نمط متطور وحديث، ووضع كتب حديثة لمعاني غريب القرآن باسم مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية ودار القرآن الكريم والسنة، وتابع أن المؤتمر دعا إلى إطلاق مشروع الدليل لسور القرآن الكريم، وتفعيل دواوين الحفاظ في مركز القرآن الكريم ودار القرآن الكريم والسنة ووزارة الأوقاف، فضلاً عن إنشاء مركز بحثي متخصص بعلوم القرآن الكريم، وتفعيل أسلوب البحث العلمي، واستخدام الأساليب الإعلامية داخل المسجد، مثل: اللوحات، وخطبة الجمعة، والدروس والندوات، والاحتفالات، والمسابقات، ولوحات الشرف.
وأكد الدكتور ياسين على توصية المؤتمر بالإبداع في استخدام الوسائل الإعلامية لعرض الإسلام برؤية عصرية لا تفرط في الثوابت، وتتعاطى مع المستجدات الحديثة، ونوه إلى توصية المؤتمر بتأسيس مركز إعلامي متخصص لدعم مراكز وجمعيات القرآن الكريم، وبرامجها المختلفة بما يضمن تظافر وتكامل الجهود، وتحدث الدكتور ياسين عن مطالبة المؤتمر الجمعيات الخيرية بالتخطيط الإعلامي وفق برنامج محدد، لتحقيق أهدافها في التعريف بأعمالها من خلال توظيف الإمكانات البشرية والمادية المتاحة لديها، إضافة إلى دعوة وسائل الإعلام لتحمل مسئوليتها في دعم عمل الجمعيات والمراكز الخيرية، ومساندتها، والتعريف بها، ومتابعة مشروع إنشاء إذاعة القرآن الكريم والدعوة الإسلامية من اللجان بإشراف مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية.
القرآن الكريم والدعوة الإسلامية
من ناحية، اعتبر الدكتور عبد الكريم الدهشان – رئيس مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية- أن انعقاد المؤتمر القرآني الخامس بمثابة يوم عظيم يتحلق فيه أهل القرآن حول علمائهم ومربيهم ليعتنوا بمسيرة القرآن وحفظه، وذكر الدكتور الدهشان أن مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية يعتبر ملكاً لجميع الحفاظ والمحفظين والعلماء والدعاة، وأبناء المجتمع الفلسطيني.
واستعرض الدكتور الدهشان التحضيرات التي يجريها المركز لعقد المؤتمر القرآني الدولي الأول الذي من المقرر أن يعقده المركز تحت عنوان: ” القرآن الكريم ودوره في معالجة قضايا الأمة”، وكشف عن مشروع يعد له المركز يرمي إلى حفظ القرآن الكريم في ستين يوماً، ووقف الدكتور الدهشان على عدد من الأنشطة التي عقدها المركز، منها: الاحتفال بتخريج فوج رواد القرآن الكريم والدعوة، والاحتفال بتخريج غير الناطقات باللغة العربية المشاركات في دورات المركز، والاحتفال بتوزيع جوائز مسابقة أفضل قارئ للقرآن الكريم على مستوى قطاع غزة.
الجلسة الافتتاحية للمؤتمر
وكانت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر عقدت بحضور كل من: الدكتور نسيم ياسين – عميد كلية أصول الدين، رئيس المؤتمر، والدكتور عبد الكريم الدهشان – رئيس مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية، والدكتور عبد الرحمن الجمل – رئيس مجلس إدارة جمعية دار القرآن الكريم والسنة، والدكتور مروان أبو راس – رئيس رابطة علماء فلسطين، والدكتور محمود العامودي – عضو مجلس إدارة دار القرآن الكريم والسنة – رئيس قسم الجودة، والأستاذ جودت حميد – رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

x