وفد من قافلة أميال من الابتسامات “14” يزور الجامعة

 


قدر معالي النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية للمتضامنين العرب والأجانب الذين وصلوا قطاع غزة ضمن قافلة أميال من الابتسامات “14” التي تنظمها جمعية شركاء من أجل السلام والحملة الأوروبية لكسر الحصار عن قطاع غزة جهودهم الكبيرة التي تعزز من مقومات الصمود والثبات، وتبشر بالنصر والتمكين ورفع الحصار عن القطاع، وأطلع معالي النائب الخضري وفد القافلة على مشاريع الجامعة الاستراتيجية، ومنها: مستشفى الصداقة الفلسطيني التركي الذي شرعت الجامعة بإقامته يتبرع كريم من الحكومة التركية، ومشروع رعاية معاقي الحرب، ومشروع دعم الأسرى المحررين واحتضانهم، وأوضح معالي النائب الخضري للوفد الزائر بأن عدد خريجي الفوج الحادي والثلاثين قد بلغ (3658) خريجاً وخريجة، وأن إجمالي عدد الخريجين منذ تأسيس الجامعة أكثر من (46.500) خريجاً وخريجة، وعبر عن اعتزاز الجامعة بتخريج أول دفعة من طلبة كلية الطب لهذا العام والذي شهد لهم الأطباء في مختلف دول العالم بالتميز والإبداع، جاء ذلك خلال زيارة وفد قافلة أميال من الابتسامات “14” للجامعة الإسلامية، وترأس وفد القافلة الدكتور عصام يوسف، وقد انعقد حفل استقبال الوفد في قاعة مجلس الجامعة بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس بحضور الدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور يحيى السراج –نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية، والدكتور طالب أبو شعر –نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي، والدكتور نظمي المصري –مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون العلاقات الخارجية، والدكتور فريد القيق –عميد التخطيط والتطوير، والدكتور رائد صالحة –مدير دائرة العلاقات العامة.




من جانبه، اعتبر الدكتور شعث الزيارات التواصلية للوفود المتضامنة مع قطاع غزة يسهم في إيجاد قاعدة قوية للتواصل والمشاركة في الأنشطة الدولية المختلفة، وله مردود إيجابي في إحياء روح الأمل والتفاؤل في نفوس أبناء الشعب الفلسطيني، وبين الدكتور شعث أن الجامعة تعمل بإشراف وزارة التربية والتعليم العالي، وأنها عضو في اتحاد الجامعات العربية، ورابطة الجامعات الإسلامية، ورابطة جامعات البحر الأبيض المتوسط، واتحاد الجامعات الإسلامية، والاتحاد الدولي للجامعات، وأفاد الدكتور شعث بأن الجامعة تخدم ما يقارب من (22) ألف طالب وطالبة في (10) كليات، مشيراً إلى الكفاءات العلمية التي يمتلكها أعضاء هيئة التدريس بالجامعة.



بدوره، لفت الدكتور يوسف إلى أكثر المشاريع التي تحظى باهتمام جمعية شركاء من أجل السلام والحملة الأوروبية لكسر الحصار عن قطاع غزة والتي تختص بقطاعي التعليم والصحة، وقال الدكتور يوسف: “يقع على عاتقنا جزء كبير من المسئولية في دعم الجامعات الفلسطينية، وستبقى الراية مرفوعة بتقديم الدعم والمساندة من الدول العربية المجاورة”، وعول الدكتور يوسف أماله على أبناء الشعب الفلسطيني في تحقيق النصر بما يمتلكون من إصرار وعزيمة نحو تحقيق الهدف والتحرير.


x