مشروع مبــــادرون “2” يطلق مخيــم “رواد الأعمـــــال الأول”

 


أطلق مشروع “مبادرون2” لتطوير الأفكار الإبداعية والممول من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي وبالتعاون مؤسسة التعاون، بتنفيذ من عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، وبالشراكة مع حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، والجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات “بيكتا”, مخيم “رواد الاعمال الاول” مستهدفاً (200) ريادي من أصحاب الأفكار الإبداعية التي تم ترشيحها بعد مرحلة الفرز الأولى لمشروع “مبادرون2 ” من كلا الجنسين ومختلف التخصصات, يمثلون (100) فكرة مشروع ريادي, وتستمر فعاليات المخيم على مدار يومين، وانعقد حفل انطلاق فعاليات المخيم في فندق ArcMed على شاطئ بحر غزة , بحضور الدكتور يحيى السراج – نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشؤون الإدارية، والدكتور فهد رباح – عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والمهندس اسماعيل حمادة -مدير عام المعلوماتية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات  بالنيابة عن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات معالي الدكتور أسامة العيسوي, والمهندس فادي الهندي- مدير مكتب مؤسسة التعاون بقطاع غزة، والمهندس طارق ثابت- مدير مشروع” مبادرون” 2″، وجمع من ممثلي المؤسسات والشركات الرائدة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأعضاء اللجنة الإشرافية في مشروع” مبادرون2 “، والمشاركين بالمشروع.




مسئولية مشتركة


وعرض المهندس حمادة نماذجاً ريادية من الحضارة الإسلامية التي تحث على الابداع والابتكار
، وأوضح المهندس حمادة أن مسئولية الخريجين الجدد، وتوفير فرص العمل لهم هي مسئولية مشتركة بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المحلي والمدني، وبين المهندس حمادة اهتمام الوزارة بتبني المبادرات الشبابية ودعمها انطلاقاً من مسئوليتها نحو المجتمع وأفراده, مبدياً استعداد الوزارة في دعم وتوفير الرعاية والاهتمام للشباب, متمنياً للمشاركين التميز والنجاح في تجربة مشروع مبادرون “2”.


الانطلاقة الاولي


ومن جابنه, أكد الدكتور السراج على أن مبادرون “1” و”2″ يمثل النواة الأولى للتقدم ونهضة الحضارات والشركات العملاقة, مبيناً ان الشركات العملاقة بالعالم بدأت بأفكار بسيطة وجدت الرعاية والاهتمام، وبين


الدكتور السراج أن الشباب الفلسطيني هو مبدع ومثقف ويحتاج إلى الرعاية والاهتمام؛ لكي يتلمس طريقه إلى النجاح والابداع, واعتبر الخوض في تجربة مبادرون “2” بمثابة نجاح وانطلاق لأعمال مبادرون “1”، وشكر الدكتور السراج مؤسسة التعاون والمؤسسات المشاركة المحلية والدولية الداعمة على دعمها وتشجيعها للمشاريع النوعية.





بدوره, بين الدكتور رباح اهتمام الجامعة الاسلامية بتنمية المجتمع وخدمته من خلال تزويده بالخبرات اللازمة, موضحاً ان الشباب الفلسطيني شباب مبدع وبحاجة لمن يحتضنه, وأكد الدكتور رباح أن عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر ساندت الشباب من خلال المشاريع الداعمة لأفكارهم, مثل: مبادرون “1” الذي اهتم بالمبدعين المبادرين ذوي الأفكار الريادية القابلة للتحويل إلى مشاريع تجارية ناجحة، وتوفير فرص عمل لهم في ظل الحصار.


وأكد د. رباح أن نجاح مبادرون “1” مهد لمبادرين “2” الذي يستهدف الشباب من ذوي الأفكار الريادية في مختلف قطاعات التكنولوجيا والاتصالات “الإلكترونية, وتصميم وبرمجة وتطوير الويب, واستخدام التكنولوجيا في المجال الطبي وغيرها من المجالات، وأعرب الدكتور رباح عن أمله أن  يمهد مشروع مبادرون “2” لعدد من المشاريع الحاضنة للإبداع والابتكار من خلال تكرار تجربة الدعم من الصندوق العربي ومؤسسة التعاون والعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الاسلامية.


وشكر د. رباح الممولين لمشروع مبادرون “2” ممثلين بمؤسسة التعاون والصندوق العربي والشركات المشاركة ومؤسسات المجتمع المحلي والمدني, مبيناً أن الميزانية المخصصة لاحتضان المشاريع تقدر بـ” 300 ألف دولار أمريكي” .




حاضنة الإبداع


بدوره, أوضح المهندس الهندي أن مؤسسة التعاون منذ نشأتها تولى اهتماماً بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول مع التركيز على القدرات الإبداعية والابتكارية للشباب, موضحاً أن المؤسسة تقدم العديد من المشاريع لتشغيل الشباب في سبيل التخلص من الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها من فقر وبطالة.


ولفت المهندس الهندي إلى وجود العديد من المشاريع التي تنفذها وتدعمها المؤسسة المعنية باحتضان الأفكار الريادية والعمل على تحويلها الى أعمال ومشاريع تجارية, مضيفاً أن مبادرون “1” هو أحد المشاريع التي تم تمويلها، وحققت نجاحاً لـ (30) مشروع وتوفير فرص عمل دائمة للقائمين عليها, وبناءً على نجاحات وإنجازات مبادرون “1” تمول المؤسسة مبادرون “2” لإيجاد المزيد من فرص العمل للعديد من الخريجين.


وثمن المهندس الهندي الجهود المبذولة من قبل إدارة الجامعة الإسلامية وعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في تحقيق النجاح لمشروع مبادرون “1”, متمنياً من القائمين على مشروع مبادرون “2” الاستفادة من الخبرات والدورس من مبادرون “1”.


ويأتي مخيم رواد الأعمال ضمن الأنشطة والفعاليات التي ينظمها مشروع مبادرون “2”, بهدف الى مساعدة أصحاب الأفكار في بلورة وتوضيح أفكارهم والقيمة الاقتصادية لها، وآليات عرض الفكرة, ومساعدتهم في تشكيل فرق الأعمال الريادية الخاصة بهم من خلال  التعرف على الفرق والأفكار الأخرى، علاوةً على إتاحة الفرصة للمشاركة والدمج  وبناء الفرق بين أصحاب المشاريع الريادية بحسب رغبتهم ومتطلبات مشاريعهم, فضلاً عن تنفيذ عملية الفرز واختيار المشاريع المؤهلة لدخول مرحلة التدريب الإداري.


 

x