رئيس اللجنة الشعبية لمناصرة الشعب الفلسطيني يصف الجامعة الإسلامية بالمشروع الحضاري الإسلامي ويعلن تبرع الوفد بمبلغ (250) ألف دولار لتغطية مشاريع علمية

أعلن الدكتور محمود هاشم الذارحي –رئيس وفد اللجنة الشعبية لمناصرة الشعب الفلسطيني، عضو هيئة علماء اليمن وعضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح، محافظ صنعاء سابقاً-  عن تبرع الوفد بمبلغ (250) ألف دولار لتغطية تكاليف ثلاثة من مشروعات الجامعة الإسلامية تشمل: المختبرات وشبكة الحاسوب، ومستلزمات علمية تخدم مختبرات كلية العلوم، وحّيا الدكتور الذارحي في الجامعة الإسلامية همتها العالية، وإنجازاتها الكبيرة التي تخدم الأمة الإسلامية، وطالبها بإيجاد البنية التحتية التي تعزز من حضور ومكانة الأمة الإسلامية في مختلف بلاد العالم من خلال تقديم النهج الإسلامي وتقويم السلوك الإنساني وإعداد المشروع الحضاري والإسلامي، ونقل الدكتور الذارحي تحيات الشعب اليمني رئيساً وحكومةً وشعباً ومنظمات مجتمعية، وخص بالذكر الحب والتقدير الذي تبديه اللجنة الشعبية لمناصرة الشعب الفلسطيني لفلسطين والقضية الفلسطينية العادلة، وقال الدكتور الذارحي: “جئنا إلى غزة ليس من أجل الدعم والمساندة فقط، بل جئنا لنشعركم أنكم لستم وحدكم في المعركة، بل الأمة الإسلامية جمعاء معكم، جئنا من باب المشاركة ولنعلمكم أن التعليم في حد ذاته يأخذ الأولوية في اهتمامات اللجنة”، ووقف الدكتور الذارحي على القطاعات التي توليها اللجنة جل اهتمامها، وهي: وقف القدس، والصحة، والتعليم.




وكان الدكتور الذارحي يتحدث خلال زيارة إلى الجامعة الإسلامية على رأس وفد اللجنة الشعبية لمناصرة الشعب الفلسطيني، ويرافقه فيها: الدكتور صالح السنباني –عميد كلية الدراسات العليا بالجامعة اليمنية، أستاذ علم النفس ونائب في البرلمان، والدكتور محمد العديل –أستاذ في جامعة عمران، وكان في استقبال الوفد معالي النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ خالد الهندي –أمين سر مجلس الأمناء، والدكتور يحيى السراج –نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية، والدكتور أسعد أسعد –نائب رئيس الجامعة للعلاقات الخارجية، والدكتور رائد صالحة –مدير دائرة العلاقات العامة.




اليمن تعطينا الأمل


بدوره، وعد معالي النائب الحضري الوفد الزائر الذي وصل قطاع غزة وهو يحمل روح التضامن والحب الشديد للشعب الفلسطيني ببذل المزيد من العمل والنجاح والتطوير، وصرح معالي النائب الخضري بأن أي طالب يصل من اليمن لاستكمال دراسته يعتبر نفسه مقبولاً وطالباً في الجامعة الإسلامية، ووصف معالي النائب الخضري دولة اليمن بأنها يمن الثورة ويمن الصمود، وحيّا فيهم وقوفهم المشرف مع أبناء الشعب الفلسطيني وقت المحن والحصار والحرب الأخيرة على قطاع غزة، وتابع حديثه قائلاً: “اليمن دائماً تعطينا الأمل، وتخرج في كل الميادين لنصرة الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية”، ولفت معالي النائب الخضري إلى المشاريع الاستراتيجية للجامعة الإسلامية، ومنها: الشروع في إقامة مستشفى الصداقة الفلسطيني التركي، ومشروع رعاية معاقي الحرب، ومشروع دعم الأسرى الفلسطينيين واحتضانهم ضمن برامج معينة، فضلاً عن المشاريع المستقبلية للجامعة.





تعبير رمزي


من ناحيته،قدر الدكتور شعث لوفد اللجنة الشعبية لمناصرة الشعب الفلسطيني تشجيعه للمسيرة التعليمية للجامعة الإسلامية ووصف تبرعه لصالح مشاريع أكاديمية علمية في الجامعة بأنه ” كريم” وينم عن تقدير العقل الفلسطيني وتشجيع المؤسسات الأكاديمية، و لفت الدكتور شعث إلى عمق العلاقة التي تربط الشعب الفلسطيني بالشعب اليمني والتي تظهر وقت المحن والشدائد، وقدر الدكتور شعث للوفود اليمنية الزائرة لفلسطين تضامنها ومؤازرتها لأبناء الشعب الفلسطيني في مختلف المجالات الحياتية، وحرصهم الشديد على مساندة ودعم أبناء فلسطين، وأوضح الدكتور شعث أن الزيارات المتكررة للشعب اليمني لفلسطين تعبير رمزي عن صدق التواصل والتلاحم بين الشعبين وعن التأييد الحقيقي للقضية الفلسطينية، وتحدث الدكتور شعث عن نشأة الجامعة، ومراحل تطورها، والبرامج التي تقدمها على مستوى الدبلوم والدبلوم العالي والبكالوريوس والماجستير، والكليات التي تضمها الجامعات، والإنجازات التي حققتها والتي كان أخرها استضافة الجامعة لكرسي اليونسكو في علم الفلك والفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء، فضلاً عن الخدمات التي تقدمها الجامعة للمجتمع عبر عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر التي تقدم خدماتها لمختلف شرائح المجتمع وفي مختلف المجالات الحياتية.

x