بمشاركة المفكر العالمي نعوم تشومسكي: انطلاق أعمال المؤتمر الدولي الأول في اللغة الإنجليزية وآدابها واللسانيات

 


أعرب المفكر العالمي نعوم تشومسكي عن شرفه للمشاركة في أعمال المؤتمر الدولي الأول للغة الإنجليزية وآدابها واللسانيات الذي ينظمه قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية، وتستمر أعماله يومي السبت والأحد 20-21 تشرين أول/ أكتوبر 2012, وعبر عن سعادته للمشاركة في المجالات الأكاديمية الواسعة التي يغطيها المؤتمر, وأشار المفكر العالمي تشومسكي إلى أن مجال المؤتمر يعد مجالاً كبيراً وغنياً بالبحوث العلمية, وتوقف عند ماهية اللغة التي تساعد على فهم المشاكل الأخرى في ظل مفهوم اللامحدودية, ولفت المفكر العالمي تشومسكي إلى أنه لا يوجد حدود لاستمرارية الإنسان في توليد اللغة, منوهاً إلى القضية الجدلية التي تتعلق باللغة من الناحية الإنسانية, ودعا إلى التفرقة بين المقدرة والأداة.


وربط المفكر العالمي تشومسكي بين البيئة والجهاز الحسي الحركي للإنسان, وأوضح تأثيرها على اللغة, من حيث تطورها وتغيرها من وقت لآخر, وأكد أن التغيرات ترتبط بشكل وثيق بالإجراءات, ولكن عند الانتقال إلى المشاكل الأوسع يتبين وجود العديد من الأشياء الناقصة التي لا يمكن التحقق منها، وشدد المفكر العالمي تشومسكي على أن أي استخدام للغة هو استخدام طبيعي إبداعي, وأكد على حق الشعب الفلسطيني في الحصول على التعليم, والعيش بحرية وسلام.




وكانت أعمال المؤتمر الدولي الأول في اللغة الإنجليزية وآدابها واللسانيات انطلقت صباح اليوم  السبت في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية بغزة, بحضور المفكر العالمي نعوم تشومسكي, ومعالي النائب جمال ناجي الخضري- رئيس مجلس الأمناء, وأعضاء من مجلس الأمناء, والدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة الإسلامية, والدكتور وليد محمد عامر- عميد كلية الآداب، رئيس المؤتمر-, وأعضاء من مجلس الجامعة, والدكتور أكرم حبيب- رئيس قسم اللغة الإنجليزية, والدكتور محمد مشير عامر- رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر, والدكتور خضر خضر- عريف الاحتفال, والباحثون الأجانب المشاركون في المؤتمر، والسيد هاشم هاني الشوا- مدير بنك فلسطين راعي المؤتمر, والدكتور محمود العجرمي- ممثل وزارة التربية والتعليم العالي راعية المؤتمر، والباحثون المشاركون في أعمال المؤتمر, والحقوقيون, والكتاب, والأكاديميون, وممثلو عدد كبير من وسائل الإعلام.




مؤتمر فريد من نوعه


من ناحيته, وصف معالي النائب الخضري المؤتمر بأنه فريد من نوعه لعدة أسباب؛ أرجعها إلى أن الجامعة الإسلامية بمؤتمراتها وجوائزها وطاقمها وخدماتها المجتمعية مميزة, وتابع أن المؤتمر فريد من نوعه لأن الضيوف المشاركين فيه مميزين -أيضاً, وأكد معالي النائب الخضري على أن مشاركة الوفد تحمل رسالة مفادها أن حصار غزة يجب أن ينتهي، وهو حصار غير عادل وغير شرعي, وأثنى معالي النائب الخضري على تميز المؤتمر بتعدد مواضيعه التي تتطرق لقضايا اللغة وقوتها.


وشكر معالي النائب الخضري الحكومة التركية على دعمها لأنشطة الجامعة النوعية, ومنها: مشروع إرادة, مشيراً إلى الوفد بمشاركته وشجاعته وقدومه إلى غزة يؤكد على أن الحصار سيكسر وغزة ستحرر, وقال: ” من المؤكد أن نعوم تشومسكي يحب الشعب الفلسطيني وأن الشعب الفلسطيني يحبه”.




مكانة اللغات


من ناحيته, عبر الدكتور شعث عن شرف الجامعة الإسلامية لاستضافة المفكر العالمي تشومسكي ووفد الباحثين المرافق له, وأكد على أن هذه المشاركة تؤكد على أهمية ومكانة تعليم اللغات, ولفت إلى أن المؤتمر يأتي في إطار سلسلة من المؤتمرات التي تعتزم الجامعة الإسلامية عقدها في العام الدراسي الجاري, وتحدث الدكتور شعث عن أهمية البحث العلمي وعلاقة اللغة الإنجليزية بالتكنولوجيا, لافتاً إلى قيمة الشراكات الأكاديمية التي تعقدها الجامعة.




مشاركات خارجية واسعة


من جانبه, أوضح الدكتور عامر أن المؤتمر يعقد بمشاركة باحثين من دول مختلفة, وهي: أمريكا, وبريطانيا, وكندا, والصين, ولبنان, وماليزيا, وإيران, وأضاف أن المؤتمر يتناول النظريات اللغوية بالاستناد إلى مجموعة من البحوث العلمية المحكمة التي يبلغ عددها (37) بحثاً بمشاركة (37) باحث, وبين الدكتور عامر أن المؤتمر الأكاديمي يعقد بالرغم من الحصار المفروض على قطاع غزة, وشكر الجهات الداعمة للمؤتمر ممثلة ببنك فلسطين ووزارة التربية والتعليم العالي.




اختيار موضوع المؤتمر


أما الدكتور حبيب فاعتبر انعقاد المؤتمر ومشاركة المفكر العالمي تشومسكي ووفد الباحثين نجاحاً كبيراً, ولفت إلى أن اختيار موضوع المؤتمر الرئيس تم بالتباحث مع المفكر العالمي تشومسكي, وعرض الدكتور حبيب دور الأدب في التحدي لممارسات الاحتلال التعسفية وكسر الحصار, وقال:”نحن نواجه تحديات وصعوبات, إلا أن الإدارة القوية هي التي أهلتنا للتقدم الأكاديمي”.




 


تبادل الثقافات


بدوره, بين الدكتور محمد مشير عامر أن المؤتمر يهدف إلى تشجيع البحث العلمي المشترك في مجال اللغات, وتبادل الثقافات من اجل إرساء مفهوم التقاء الثقافات العالمية على طريق التفاهم العالمي بين الشعوب,وقال الدكتور محمد مشير عامر: “نحن فخورون بوجود هذا الوفد الرفيع بيننا, والمشاركة السخية التي قاموا بها”, وقدر الإرادة والعزيمة التي تحلى بها الوفد رغم الصعوبات التي واجهها في الوصول إلى قطاع غزة.



x