انطلاق أعمال المؤتمر الهندسي الدولي الرابع تحت عنوان” نحو هندسة القرن الحادي والعشرين”

 

انطلقت في الجامعة الإسلامية بغزة أعمال المؤتمر الدولي الهندسي الرابع المعنون: “نحو هندسة القرن الحادي والعشرين”, وحضر أعمال الجلسة الافتتاحية التي انعقدت في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة الدكتور كمالين كامل شعث- رئيس الجامعة الإسلامية, ومعالي المهندس يوسف العزيز- وزير الأشغال العامة والإسكان, ومعالي الدكتور محمد الفرا- وزير الحكم المحلي والأستاذ الدكتور شفيق جندية- عميد كلية الهندسة, وأعضاء من مجلس الجامعة, والدكتور نبيل الصوالحي- نائب عميد كلية الهندسة،  رئيس اللجنة التحضيرية, والأستاذ الدكتور سمير شحادة- رئيس اللجنة العلمية, والأستاذ الدكتور جونثر سيلجر- من جامعة برلين الألمانية وهو ضيف المؤتمر عبر تقنية سكاي بي الذي ألقى محاضرة علمية حول البناء المستدام, والمهندس كنعان عبيد- نقيب مهندسين محافظات قطاع غزة، وعدد كبير من الباحثين, وممثلي المؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة والدولية, ولفيف من الشخصيات الاعتبارية, وحشد كبير من طلاب وطالبات كلية الهندسة.

تظاهرة علمية أكاديمية

وأكد الدكتور شعث أن انعقاد المؤتمر يدلل على أداء الجامعة لواجباتها في المجتمع من خلال عقد المؤتمرات العلمية التي تشجع الباحثين على البحث العلمي, وتكوين بيئة علمية تسهم في الحضارة الإنسانية, وأثنى على حرص الجامعة على التواصل المعرفي رغم الحدود الجغرافية, واستدل على ذلك بعدد المشاركات من ماليزيا في أعمال المؤتمر والتي يبلغ عددها (18) مشاركة، إلى جانب مشاركات الباحثين من دول عربية وأوروبية.

واستحسن الدكتور شعث اختيار موضوع المؤتمر الذي يدلل على مواكبة كلية الهندسة للمتغيرات في القرن الحادي والعشرين, واعتبر الدكتور شعث المؤتمر يعد تظاهرة علمية أكاديمية بحثية, معرباً عن شرف الجامعة بالعمل العلمي والبحثي المشترك لخدمة المجتمع.

خطة تنموية مستدامة

من ناحيته, ذكر الأستاذ الدكتور جندية أن مؤتمر كلية الهندسة الدولي الرابع يحمل رسالة تتلخص في تقديم التعليم المتميز في المجالات الهندسية والتقنية المختلفة بما يساعد في بناء وتطوير المجتمع المحلي والإقليمي, ويسهم في تزويد المجتمع بالأبحاث والدارسات العلمية التطبيقية التي تعالج قضاياه التنموية التطويرية.

وتحدث الأستاذ الدكتور جندية عن المشاركات الواسعة في المؤتمر على الصعد المحلية والإقليمية الدولية, ولفت إلى أنه يشارك في المؤتمر نحو (135) باحث من دول عربية وأوربية, منها: مصر, والجزائر, والعراق, وماليزيا, وألمانيا, وبريطانيا, وفرنسا, وهولندا, وتوقع الأستاذ الدكتور جندية أن تشكل المادة العلمية للمؤتمر توطئة لجهود تطوير المجتمع الفلسطيني وإعادة إعماره, وأن تمهد الطريق نحو ربط هذه الجهود بخطة تنموية مستدامة.

واستعرض الأستاذ الدكتور جندية جانباً من إنجازات كلية الهندسة, منها: حصول كلية الهندسة على مشروع أراسموس مندوس الذي جاء بالاشتراك مع (20) جامعة من مختلف دول العالم, بلغ نصيب فلسطين منها 34 منحة موزعة على الدرجات العلمية: البكالوريوس, والماجستير, والدكتوراه, وما بعد الدكتوراه, وأضاف أن هذا المشروع يعد أداة لتطوير جودة التعليم والتبادل الثقافي في فلسطين.

                                                               محاور المؤتمر
بدوره, أوضح الدكتور الصوالحي أن المحاور يشتمل على عدة محاور تضم: تدوير واستحداث مواد جديدة في صناعة الإنشاءات, وآفات جديدة في هندسة البنى التحتية وإدارة التشييد وتقييم وتقوية إعادة تأهيل المنشآت, والرؤى الإستراتيجية لمعالجة مشاكل المياه والمياه العادمة, وأشار الدكتور الصوالحي إلى أن المؤتمر يناقش استخدام المواد الحديثة في التصميم الداخلي والديكور, والتخطيط الحضري والتطوير المستدام إلى جانب العمارة الحديثة, وعلم المواد والتصنيع, والطاقة المتجددة, وأنظمة التحكم الديناميكية.

وبين الدكتور الصوالحي أن المؤتمر يهدف إلى توفير الأجواء والمناخات العلمية والتنافسية المناسبة للباحثين, وإطلاع الباحثين والطلبة وأرباب الصناعة على آخر ما توصلت إليه العقول في مختلف مناحي الهندسة التطبيقية.

ولفت الدكتور الصوالحي إلى أن المؤتمر يعقد على مدار يومين, وشكر الدكتور الصوالحي رعاة المؤتمر الماليين, وهما: مؤسسة مدرك, ومؤسسة التعاون, والرعاة الإعلاميين, وهم: قناة الكتاب الفضائية, وقناة القدس الفضائية, وقناة الأقصى الفضائية.

وانعقدت أعمال اليوم الأول للمؤتمر على مدار تسع جلسات علمية, حيث ناقشت الجلسات العلمية التي انعقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحوثاً علمية بأنظمة التحكم الديناميكية والميكاترونك, والطاقة المتجددة, بينما ناقشت الجلسات العلمية التي انعقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس الآفاق الجديدة في هندسة البنى التحتية وإدارة التشييد, أما الجلسات العليمة التي انعقدت في قاعة المؤتمرات الكبرى فتناولت الرؤى الإستراتيجية لمعالجة مشاكل المياه والمياه العادمة.

 

x