شئون العلاقات الخارجية تنظم ورشة عمل حول المشاريع الأوروبية التي حازت عليها الجامعة خلال العام الأكاديمي 2011-2012

 


 نظمت شئون العلاقات الخارجية بمكتب نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الخارجية  ورشة عمل حول المشاريع الأوروبية التي حازت عليها الجامعة خلال العام الأكاديمي 2011-1012 ، وحضر ورشة العمل الأستاذ الدكتور محمد شبات- نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية, والدكتور أسعد أسعد- نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية, والدكتور نظمي المصري- مساعد نائب الرئيس لشئون العلاقات الخارجية, والدكتور رامي مرجان _المشرف علي مشروع المقدسي, والدكتور محمد حسين- المشرف علي مشروع Avermpace 11 EMA2 , ولفيف من أعضاء هيئة التدريس من الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة.


افتتح الدكتور أسعد الورشة متحدثاً عن الجهود الحثيثة التي قامت بها الجامعة لتوفير أكبر عدد من المنح لطلبتها، وأشار إلى أن الجامعة وقعت أكثر من 20 اتفاقية مع العديد من الجامعات الأوروبية والإفريقية والآسيوية، من خلال زيارة طواقم الجامعة لتلك الجامعات، وتوفير الشئون الخارجية قسم خاص لتلك المنح،  وبين الدكتور أسعد أن الجامعة حصلت بالتعاون مع الدول الأوروبية في العام الماضي على 8  مشاريع، إضافة إلى حصولها على كرسي اليونسكو بالشراكة مع جامعة الأزهر وجامعة الأقصى.




من ناحيته, وقف الدكتور المصري على المشاريع الأوروبية المتمثلة في  برنامج اراسموس مندوس، ويتفرع منه مشروعين، هما:
AVEMPACE 11 و PEACE , وبرنامج TEMPUS , وبرنامج المقدسي من جامعة LILLE  الفرنسية.


وأوضح الدكتور المصري أن برنامج اراسموس مندوس جاء بالاشتراك مع 72 مركز بحثي في مختلف دول العالم ، منها:  46 جامعة أوروبية،  و17 جامعة عربية من بينها 7 جامعات فلسطينية، لتوفير 231 منحة موزعة على 20 دولة في الوقت الراهن ليكون نصيب  فلسطين منها 43 منحة موزعة علي كافة الدرجات العلمية: البكالوريوس, والماجستير, والدكتوراه،  وما بعد الدكتوراه، مبينا أن هذا المشروع يعد أداة لتطوير جودة التعليم والتبادل الثقافي مع دول العالم الثالث، ومنها: فلسطين.


 بدوره, شرح الدكتور محمد حسين الدور الرائد لمشروع . AVEMPACE 11 EMA2 في التبادل الأكاديمي بين دول الاتحاد الأوروبي، ودول الشام (فلسطين، والأردن، ولبنان وسورية)، وأثنى على الجهود التي قامت بها كلية الهندسة في الحصول علي هذه المنحة من خلال التواصل مع الجامعة الألمانية وبالاشتراك مع 10 جامعات أوروبية و10 جامعات عربية،  منها: الجامعة الإسلامية بغزة وجامعة بيرزيت، وأعلن الدكتور حسين أن موعد تقديم الطلبات سيبدأ من منتصف شهر أكتوبر الحالي، ويمتد وحتى نهاية شهر نوفمبر القادم.


من ناحيتها، أشارت المهندسة أماني المقادمة إلى مشروع TEMPUS الذي يعد أحد برامج الاتحاد الأوروبي لدعم التعليم العالي في دول العالم الثالث للتفاهم المتبادل والتطوير العلمي، وبينت أن الجامعة تشارك من خلال هذا البرنامج بمشروعين: أحدهما يهدف إلى ربط الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية مع الجامعات العالمية، وأضافت أن المشروع   الآخر هو مشروع هندسة برمجيات بالاشتراك مع جامعات فلسطينية في الضفة الغربية وأخرى أوروبية


ونوه الدكتور رامي مرجان إلى مشاريع المقدسي المدعومة من الحكومة الفرنسية الخاصة بالباحثين، التي تهدف إلى تشجيع البحث العلمي بين الجامعات الفلسطينية والفرنسية، وتعزيز تبادل الخبرات والثقافة.


 

x