الجامعة الإسلامية بغزة تمنح درجة الدكتوراه الفخرية لسمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وسمو الشيخة موزا بنت ناصر

 


 


منحت الجامعة الإسلامية بغزة درجة الدكتوراه الفخرية لسمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر وسمو الشيخة موزا بنت ناصر، وتلا معالي النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية بغزة، قرار منح الدكتوراه الفخرية لسمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر ، وفيما يلي نص القرار:


 قرر مجلس الأمناء في جلسته رقم 11/2012 بتاريخ 3 من ذي الحجة 1433ه الموافق 19 من أكتوبر 2012م، منح حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني – أمير دولة قطر شهادة الدكتوراه الفخرية بحقوقها وامتيازاتها ودرجة الشرف المرتبطة بها، وذلك تقديراً لجهود سموه العظيمة والمتواصلة في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.


 




كما منحت الجامعة الإسلامية بغزة درجة الدكتوراه الفخرية لسمو الشيخة موزا بنت ناصر، وتلا سعادة الدكتور كمالين كامل شعت –رئيس الجامعة الإسلامية بغزة، قرار منح الدكتوراه الفخرية لسمو الشيخة موزا بنت ناصر، وفيما يلي نص القرار:


قرر مجلس الأمناء في جلسته رقم 11/2012 بتاريخ 3 من ذي الحجة 1433ه الموافق 19 من أكتوبر 2012م، منح حضرة صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند شهادة الدكتوراه الفخرية بحقوقها وامتيازاتها ودرجة الشرف المرتبطة بها، وذلك تقديراً لجهودها العظيمة والمتواصلة في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.


 




وفي كلمته التقديمية لمراسم منح درجة الدكتوراه الفخرية لسمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وسمو الشيخة موزا بنت ناصر، وصف معالي النائب الخضري الزيارة بأنها يوم تاريخي بكل ما تعني الكلمة من معنى، وشكر الحكومة القطرية والشعب القطري على ما يقدموه لخدمة الشعب الفلسطيني، وقدر عالياً الجهود الكبيرة التي يبذلها دولة الدكتور إسماعيل هنية -رئيس الوزراء الفلسطيني، وأكد معالي النائب الخضري أن زيارة سمو الأمير وسمو الشيخة تعتبر ملحمة بطولية، ونقل معالي النائب الخضري رسالة لسمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وسمو الشيخة موزا بنت ناصر من الطفل الفلسطيني والمرأة الفلسطينية والشيخ الفلسطيني مفادها: “نحن نحبك سمو الأمير ونحن نحبك يا صاحبة السمو”.




وقال معالي النائب الخضري: “أطلقنا في اللحظة التي وصلتم حماماً ليطير لنقول للعالم أن هذه الرسالة رسالة الحرية والسلام نحن أكثر شعب على هذه الأرض يحب السلام”.


 


وفي كلمته التقديمية لمراسم منح الدكتوراه الفخرية لسمو الشيخة موزا بنت ناصر قال الدكتور شعت: “شرف كبير أن أقف ممثلاً للجامعة الإسلامية بغزة ونيابة عن الأكاديميين الفلسطينيين والمجتمع الفلسطيني مكرماً لسمو الشيخة موزا بنت ناصر تقديراً لدورها الريادي في العمل التعليمي والإنساني الذي تعدى حدود قطر إلى قطاع غزة، ومنها: حملة الفاخورة الإنسانية التنموية التي أخذت من مأساة مدرسة الفاخورة بغزة عنواناً لها”.


 



وسلم معالي النائب الخضري وسعادة الدكتور شعت الهدايا التذكارية باسم الجامعة الإسلامية للضيفين الكبيرين، فقد سلما لسمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني درع الجامعة الإسلامية، وزجاجة زيت زيتون من شجر الزيتون بالجامعة الإسلامية، وتراب من تراب فلسطين من قطاع غزة، ومفاتيح لبيوت فلسطينية من الأراضي المحتلة عام 1948 هجر أهلها في نكبة الشعب الفلسطيني، كما سلم معالي النائب الخضري وسعادة الدكتور شعت لسمو الشيخة موزا بنت ناصر درع الجامعة الإسلامية وزجاجة زيت زيتون من شجر الزيتون بالجامعة الإسلامية، وحجارة من أرض قطاع غزة في إشارة إلى تلاقي التراب والحجارة في عملية البناء.


 


x