قسم الهندسة المعمارية ينظم محاضرة حول إستراتيجية إعادة الإعمار ومشاريع الإسكان في قطاع غزة

 


نظم قسم الهندسة المعمارية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية محاضرة عامة حول إستراتيجية إعادة الإعمار ومشاريع الإسكان في قطاع غزة، وحضر المحاضرة التي انعقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبني طيبة للقاعات الدراسية الأستاذ الدكتور شفيق جندية- عميد كلية الهندسة, والدكتور فريد القيق- عميد التخطيط والتطوير, والدكتور أحمد محيسن- رئيس قسم الهندسة المعمارية, والدكتور يوسف المنسي- الأستاذ المشارك في تخصص الهندسة المعمارية بكلية الهندسة، وزير الأشغال العامة والإسكان السابق الذي عرض تجربته العملية خلال عمله وزيراً للأشغال العامة والإسكان، والدكتور رائد العطل- رئيس اللجنة العلمية بالقسم, وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالقسم، وجمع من طلبة قسم الهندسة المعمارية.


بدوره، شدد الأستاذ الدكتور جندية على أهمية المشاريع الإستراتيجية، مبيناً مدى الحاجة إلى رعايتها والاهتمام بتوجيه اهتمام طلبة الهندسة نحوها بحيث يتم تطوير مشاريع التخرج لتخدم المشاريع الإستراتيجية..


من ناحيته، أعلن الدكتور محيسن عن تأسيس اللجنة العلمية لقسم الهندسة المعمارية التي تضم أعضاء من هيئة التدريس بالقسم، وطلبة من القسم في مرحلتي الماجستير والبكالوريوس، ولفت إلى أن اللجنة يناط بها تنفيذ العديد الأنشطة التي تلامس احتياجات المجتمع.


وتناول الدكتور المنسي ما يعانيه السكان في قطاع غزة من مشاكل ناتجة عن تأخر البدء بمشاريع إعادة الإعمار نتيجة الحصار المفروض على قطاع غزة، ومنها البيوت المتضررة، موضحاً أن البيوت التي تحتاج إلى ترميم يبلغ عددها (48.445) بيتاً، بينما التي تحتاج إلى إعادة إعمار يبلغ عددها (3.408) بيتاً، وأشار الدكتور المنسي إلى أنه تم تدعيم المباني الآلية للسقوط والبالغ عددها (350) مبنى، إلى جانب إزالة ما نسبته (98%) من الركام الناتج عن الحرب، وإعادة تدويره، ونوه إلى أنه تم إعادة بناء ما نسبته (80%) من المباني المدمرة، ولفت إلى أن الحكومة الفلسطينية شجعت إقامة المباني في الأماكن المفتوحة، وعملت على تثبيت السكان في أماكن سكناهم  رغم تعرضها للدمار ، وبين الدكتور المنسي أهمية تشجيع فرص الإعمار، وتوفير فرص عمل، وإتاحة المجال للاستثمار العقاري ضمن محاولات تعزيز الحضور الاقتصادي.


x