الاتفاق على تنفيذ برامج مشتركة بين الشئون الأكاديمية ووزارة العمل

التقى وفد من الشئون الأكاديمية بالجامعة الإسلامية معالي الأستاذ أحمد الكرد –وزير العمل والشئون الاجتماعية، وترأس وفد الجامعة الأستاذ الدكتور محمد موسى شبات –نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، يرافقه الأستاذ الدكتور سعد عاشور، والأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة –مساعدا نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والأستاذ محمد عزيز –القائم بأعمال مدير الشئون الأكاديمية، والأستاذ رياض أبو عصر –رئيس قسم الأنشطة بدائرة العلاقات العامة، وتأتي الزيارة بهدف توطيد سبل التعاون المشترك مع الوزارات والمؤسسات المعنية بتطوير وتنمية قدرات الطلبة والخريجين، وعقد البرامج والأنشطة التي تسهم في تحقيق النمو والنهضة للمجتمع.





من جانبه، أثنى معالي الأستاذ الكرد على دور الجامعة الإسلامية في تقديم أفضل الخدمات للطلبة وللمجتمع، مشيراً إلى الدور الرائد للجامعة في تخريج أعداد كبيرة من الطلبة في التخصصات الأكاديمية المتنوعة، ولفت معالي الأستاذ الكرد إلى تفاقم أعداد الخريجين، مبيناً أن زيادة عدد الخريجين أصبح يفوق قدرة سوق العمل الاستيعابية في العديد من التخصصات، وطالب الجامعات الفلسطينية بإعادة النظر في التخصصات التي تقع ضمن الاحتياجات الفعلية للسوق ومعالجة إشكالية الفجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات السوق، وأكد معالي الأستاذ الكرد على أهمية العمل على تغيير نظرة المجتمع لمفهوم التعليم الجامعي الأكاديمي والعمل على تعزيز ثقافة التعليم الفني والمهني، وأبدى معالي الأستاذ الكرد استعداد وزارته لتشغيل عدد من خريجي الجامعة للعمل ضمن بند التشغيل المؤقت.




بدوره، قدر الأستاذ الدكتور شبات لمعالي الأستاذ الكرد جهوده الحثيثة التي يبذلها من أجل خدمة أبناء ومؤسسات المجتمع الفلسطيني، وتطرق الأستاذ الدكتور شبات إلى العديد من الموضوعات التي تتعلق بمستقبل خريجي الجامعة الإسلامية، ومنها: استيعاب عدد من خريجي الجامعة للعمل ضمن برامج معينة، وإفساح المجال أمام طلبة الجامعة لإثبات قدراتهم والتدريب في الوزارات والمؤسسات المختصة، ودعا الأستاذ الدكتور شبات جهات صنع القرار في المجتمع إلى وضع خطط لتشغيل الخريجين وتشجيع المشاريع الصغيرة والتشغيل الذاتي، وأطلع الأستاذ الدكتور شبات معالي الأستاذ الكرد على تفاصيل المؤتمر الذي ستعقده الشئون الأكاديمية بالجامعة الإسلامية مطلع العام القادم 2013م.

x