وفد أكاديمي عربي يثني على المستوى الأكاديمي الرفيع للجامعة الإسلامية

 


 


أثنى أكاديميون عرب على المستوى الأكاديمي الرفيع الذي يميز الجامعة الإسلامية بغزة، وذلك فيما يتعلق ببرامجها الأكاديمية، ومشاريعها التطويرية، وحرصها على المشاركة في عملية التنمية المجتمعية، وقدر الأكاديميون للجامعة الإسلامية النظام الأكاديمي والإداري المتميز، وأشادوا بقدرتها على العمل والإنجاز حتى في ظل ظروف الحصار العصيبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.


وكان أكاديميون عرب من جامعات مصرية وسودانية -قدموا إلى قطاع غزة للمشاركة في أعمال مؤتمر “كليات التربية بين النظرية وإشكاليات التطبيق” الذي تنظمه جامعة الأقصى- قد زاروا الجامعة الإسلامية حيث كان في استقبالهم الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور يحيى السراج –نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية، والأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، رئيس وحدة الجودة الأكاديمية، والأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، والدكتور فريد القيق –عميد التخطيط والتطوير، والدكتور رائد صالحة –مدير دائرة العلاقات العامة، ورافق الوفد الأكاديمي الدكتور سلام الأغا –رئيس جامعة الأقصى، وكان على رأس الوفد الأكاديمي الأستاذ الدكتور إبراهيم غنيم –نائب رئيس جامعة قناة السويس، والأستاذ الدكتور شاكر تقي الدين –وكيل الدراسات العليا والبحوث بجامعة قناة السويس، رئيس رابطة علماء من أجل فلسطين، والدكتور توفيق الضو جاه النبي –عميد كلية التربية بجامعة غرب كرد فان.




من ناحيته، قدر الدكتور شعث لجامعة الأقصى مبادرتها في عقد المؤتمر التربوي الدولي الثاني، الذي تستضيف فيه أكاديميين وباحثين عرب، وأثنى على علاقة الجامعة الإسلامية مع العديد من الجامعات المصرية ومن بينها جامعة قناة السويس- التي وقعت الجامعة الإسلامية بغزة مؤخراً معها اتفاقية تعاون- وتحدث الدكتور شعث عن نشأة الجامعات الفلسطينية، وتطور عدد طلبتها الذي يبلغ نحو (220.000) طالب وطالبة، ولفت إلى أن الجامعة الإسلامية تعد الأكبر بين الجامعات الفلسطينية من حيث عدد طلبتها الذين يبلغ عددهم نحو (21.000) طالب وطالبة منهم نحو (2000) طالب وطالبة في برامج الدراسات العليا، وأشار الدكتور شعث إلى علاقات الشراكة التي تربط الجامعة الإسلامية مع عدد من الجامعات العربية والأجنبية.





بدوره أشاد الدكتور الأغا بإدارة الجامعة الإسلامية وبرامجها، وقال: “هي شيء نعتز به؛ لأنها صرح علمي عملاق فهنيئاً لفلسطين هذا الصرح العلمي”، وشدد على ضرورة التكامل بين الجامعات الفلسطينية، وأوضح الدكتور الأغا أن الجامعة الإسلامية خرجت آلاف الطلبة الذي يؤدون دوراً مهماً في المجتمع.


وأثنى الأستاذ الدكتور غنيم على التكامل الإيجابي والفعال الذي يربط الجامعات الفلسطينية، ونوه إلى مدى انعكاس ذلك على إثراء البحث العلمي، والإسهام الفعال في عملية التنمية، وأبدى تقديره للإصرار والعزيمة التي تميز الجامعات الفلسطينية بالرغم من الظروف الصعبة الناجمة عن آثار الحرب والحصار المفروض على قطاع غزة.

x