مؤتمر التعليم الطبي والصحة العامة في فلسطين يوصي بتشجيع ودعم البحث العلمي الطبي خاصة في مجالات المشاكل الصحية الشائعة

قال الدكتور مفيد المخللاتي-عميد كلية الطب بالجامعة الإسلامية، رئيس مؤتمر التعليم الطبي والصحة العامة في فلسطين- أن المؤتمر أوصى بتشجيع ودعم البحث العلمي الطبي خاصة في مجالات المشاكل الصحية الشائعة، والتواصل بين الباحثين ذوي الاختصاص المشترك في المجتمع الفلسطيني، وذكر الدكتور المخللاتي أن المؤتمر دعا إلى مراجعة شروط القبول لطلبة كلية الطب شريطة ألا يكون معدل الثانوية العامة هو العامل الرئيس للقبول، وأوضح الدكتور المخللاتي أن المؤتمر حث على ضرورة تطوير التعليم الطبي المستمر في الجامعات والمستشفيات والمراكز الصحية والاستفادة من التقنيات الحديثة، مثل: التعليم الطبي عن بعد، والاشتراك في الشبكات الدولية، والقنوات التلفزيونية الطبية، وإنشاء شبكة معلومات بين كليات الطب الفلسطينية ومثيلاتها العربية والعالمية.
وأشار الدكتور المخللاتي إلى توصية المؤتمر بتنظيم المؤتمرات والأيام العلمية، وعقد مؤتمر دوري كل عامين لكلية الطب على أن يتخلل المسافة الزمنية تنظيم أيام علمية وحلقات نقاش علمية.
وبين الدكتور المخللاتي توصية المؤتمر باستقدام خبرات طبية مختصة، لتقديم خدمات التعليم والتدريب داخل الوطن وأثناء العمل، وتحدث عن الدعوة إلى إعادة النظر في تقييم ممارسة العمل الطبي، ومنح الرخص للأطباء بصورة دورية.
وأكد الدكتور المخللاتي على أن المؤتمر شدد على ضرورة وجود مستشفى جامعي يتبع كلية الطب لإعطاء التدريب المثالي للطلاب، إلى جانب زيادة التعاون بين كليات الطب ووزارة الصحة، فضلاً عن زيادة الاستفادة من الوراثة الخبز وبيئة في تشخيص وعلاج الأمراض، وتدريب الطواقم الطبية على كيفية الاستفادة منها، وتناول الدكتور المخللاتي تشجيع المؤتمر لزيادة الأبحاث في مجال التشخيص المبكر للأورام عامة وسرطان الثدي خاصة، حرصاً على صحة المرأة، وزيادة التوعية الصحية لدى الجمهور الفلسطيني، والعمل على توفير المياه الصالحة للشرب للمجتمع الفلسطيني، إضافة إلى دعم الصحة النفسية لأفراد الشعب الفلسطيني والتي لا تقل أهمية عن الصحة الجسدية.
ولفت الدكتور المخللاتي إلى توصية المؤتمر بمكافحة الأمراض الجرثومية والعدوى داخل المستشفيات ومراكز الصحة، وخصوصاً المقاومة منها، والتي تصيب الأمهات والأطفال بشكل خاص، فضلاً عن المساعدة في مكافحة العمى، وعلاج الأمراض التي تؤدي إليه، والعمل على مكافحة الملوثات البيئية ومنها: تلوث المياه، وتأثير الصرف الصحي، والكيماويات والمبيدات المستخدمة في الزراعة ورصد تأثيرها على حدوث الأورام والصحة العامة في فلسطين.

اختتام أعمال المؤتمر

وكانت كلية الطب نظمت حفلاً ختامياً لأعمال مؤتمر التعليم الطبي والصحة العامة في فلسطين في قاعة المؤتمرات الكبرى في الجامعة حضره النائب المهندس جمال ناجي الخضري رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والأستاذ محمد حسن شمعة-نائب رئيس مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث-رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور مفيد المخللاتي-عميد كلية الطب، والأستاذ الدكتور نعمان علوان-عميد البحث العلمي، ورؤساء لجان المؤتمر، وأعضاء اللجان، وأعضاء مجلس كلية الطب، والباحثون والمشاركون وممثلوا الجهات الداعمة للمؤتمر.
وقد أشاد الدكتور المخللاتي بالجهود التي قام بها مجلس أمناء ورئاسة الجامعة الإسلامية وعمادة البحث العلمي لإنجاح فعاليات المؤتمر، وشكر الإغاثة الإسلامية عبر العالم، ومؤسسة العون الطبي لفلسطين (البيما) واتحاد الأطباء العرب- لجنة الكوارث والطوارئ على دعمهم المستمر للعمل الطبي والتعليمي في فلسطين.
وثمن الدكتور المخللاتي مشاركة شركات الأدوية والأجهزة الطبية التي شاركت في المعرض المصاحب أعمال المؤتمر، وهي: شركة الزنط، وشركة الأرض المقدسة، وشركة بيرزيت للأدوية، وشركة دار الشفاء، وشركة مسروجي، وشركة متيرنا، وشركة الريس ترانس أرونيت، وشركة الشرق الأوسط للأدوية، وشركة بيت جالا لصناعة الأدوية، والشركة المتطورة.

x