السيد حمزة منصور: رأينا في الجامعة الإسلامية التميز العلمي والتميز في خدمة المجتمع

 


 


قال السيد حمزة منصور- الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي الأردني، رئيس الوفد الأردني في قافلة أميال من الابتسامات13:”نحن سعداء بزيارة الجامعة الإسلامية بغزة، وإننا نرى مستقبل فلسطين في هذا الصرح الكبير وغيره من صروح العلم والمعرفة… لقد رأينا في الجامعة الإسلامية التميز العلمي، والتميز في خدمة المجتمع”، ووصف السيد منصور الجامعة الإسلامية بأنها جامعة فتية تحمل روح الشباب في عطائها، وحكمة وتدبير الشيوخ.


وأكد السيد حمزة أن السمعة الطيبة للجامعة الإسلامية شجعت الوفد على وضعها على جدول الزيارة، وقدر الرسالة السامية التي تحملها الجامعة الإسلامية، وشدد على عدالة القضية الفلسطينية، ووصفها بأنها أعدل القضايا على وجه الأرض، ولفت السيد منصور إلى قيمة التربية الإيمانية الهادفة التي قدمتها الجامعة الإسلامية  بغزة والتي كان لها دور كبير في إعداد المواطن الصالح.


وكان السيد منصور يتحدث خلال زيارة وفد من قافلة أميال من الابتسامات 13 إلى الجامعة الإسلامية بغزة، وكان على رأس الوفد الدكتور عصام يوسف- رئيس الوفد، والسيد زاهر بيراوي- عضو اللجنة التنفيذية للمسيرة العالمية إلى القدس والناطق الإعلامي باسمها، والسيد هيو لاننج- رئيس حملة التضامن البريطاني مع فلسطين أكبر حملات التضامن مع فلسطين في أوروبا، التي تضم أكثر من (5000) متضامن، وكان في استقبال الوفد معالي النائب جمال ناجي الخضري- رئيس مجلس الأمناء، والدكتور يحيى السراج- نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية، والدكتور أحمد المبحوح- رئيس مركز تنمية الموارد، والدكتور رائد صالحة- مدير دائرة العلاقات العامة.






مشاريع نوعية


بدوره، شكر النائب الخضري المتضامنين الذين لم يدخروا جهداً في التضامن مع الشعب الفلسطيني حتى إنجاز حقوقه المشروعة في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، واعتبر معالي النائب الخضري أن زيارات الوفود التضامنية إلى قطاع غزة تعتبر خطوة على طريق إنجاز الحقوق والتواصل مع العالم الخارجي، وأضاف أن هذه الزيارات تعكس الجهود الشعبية والتضامنية المناصرة للقضية الفلسطينية على كل المستويات؛ لرفع الحصار، وتعزيز حصول الشعب الفلسطيني على كامل حريته.


وتحدث معالي النائب الخضري عن الجامعة الإسلامية باعتبارها أكبر جامعات فلسطين من حيث عدد طلبتها، وأشار إلى أنها تخرج سنوياً أكثر من (5000) طالب وطالبة، ونوه معالي النائب الخضري إلى أن الجامعة الإسلامية ستحتفل هذا العام بتخريج الدفعة الأولى من طلبة كلية الطب والتي أشاد بها جميع الأطباء والأكاديميين من الجامعات العربية والأجنبية الذين زاروا الجامعة الإسلامية.


وأطلع النائب الخضري أعضاء الوفد على مشاريع الجامعة الإسلامية، ومنها: مشروع إرادة لتأهيل وتدريب معاقي حرب غزة، الذي ينفذ بدعم كريم من دولة السيد رجب طيب أردوغان – رئيس وزراء الجمهورية التركية، وبتمويل من مؤسسة تيكا التركية، المستشفى الجامعي، إلى جانب مشروع المدينة الطبية، ومشروع المدينة التكنولوجية، وعلق معالي النائب الخضري على هذه المشاريع قائلاً:” نريد أن نعطي الأمل للشعب الفلسطيني إن التعليم هو رأس المال، ودعم التعليم ركن أساسي”.



 



الشباب وحملات التضامن


وأكد السيد لانج على دور عنصر الشباب في حملات التضامن مع الشعب الفلسطيني،  ولفت أن عدداً كبيراً من أعضاء حملات التضامن هم من الشباب الذين كانوا يتابعون عن كثب أحداث الحرب على قطاع غزة، والحصار، وحادثة الاعتداء على سفينة مرمرة التركية، وتحدث السيد لانج عن مشروع التواصل مع طلبة من الجامعة الإسلامية وطلبة جامعات بريطانية من خلال تكنولوجيا سكاي، ونوه السيد لانج إلى أن الخطوات التي تقوم بها الحملة واحدة من خطوات كسر الحصار عن غزة، ولفت إلى التحولات  الإيجابية التي بدأ يشهدها الرأي العام الدولي مؤخراً نحو القضية الفلسطينية.


 


الإنسانية وحب الحياة


من ناحيته، اعتبر الدكتور يوسف أن الجامعة الإسلامية تقدم نموذجاً للمؤسسة التي تشجع الإنسانية وتدعم الحياة في فلسطين، وشدد الدكتور يوسف على أن تواصل الوفود مع الجامعة يدلل على الثقة والاحترام الذي تحظى بهما الجامعة الإسلامية في الأوساط الخارجية.

x