كلية الهندسة في الجامعة وبلدية بيت حانون توقعان مذكرة تفاهم لإنشاء مجمع ثقافي بالمدينة


وقعت كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية وبلدية بيت حانون مذكرة تفاهم لإنشاء مركز ثقافي للمدينة، وقد حضر مراسم التوقيع التي جرت في قاعة مجلس الجامعة الإسلامية الدكتور كمالين كامل شعث-رئيس الجامعة، في الوقت الذي وقع فيه الاتفاقية عن كلية الهندسة الأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي-عميد كلية الهندسة، وعن بلدية بيت حانون الدكتور محمد نازك الكفارنة -رئيس البلدية، وحضر توقيع الاتفاقية كل من: الدكتور فريد القيق- رئيس قسم الهندسة المعمارية، ورؤساء الأقسام في كلية الهندسة ونوابهم، والدكتور عبد الرحمن حمد-رئيس لجنة العلاقات الخارجية بقسم الهندسة المعمارية، والمهندس خالد الحلاق-منسق العلاقات العامة والبروتوكولات بكلية الهندسة، والمهندسان عائد المصري وحسام داوود-مدرسا مساق تصميم معماري (3)، إلى جانب أعضاء المجلس البلدي لمدينة بيت حانون.
بدوره، أثنى الدكتور شعث على نشاط قسم الهندسة المعمارية فيما يتعلق بتعزيز التعاون مع مؤسسات المجتمع الفلسطيني والمؤسسات الدولية، مما يعزز دور الجامعة في تطوير وتحسين جودة ودقة الخدمات المقدمة للمجتمع، وشدد الدكتور شعث على ضرورة أن تكون الجامعات بؤر ريادة في المجتمع تقدم من خلالها الخدمات النوعية لمؤسساته.
من ناحيته، رحب الأستاذ الدكتور إنشاصي بالتعاون مع بلدية بيت حانون، مشيراً إلى أن توقيع المذكرة يأتي منسجماً من جهود الكلية في تفعيل الخدمات التي يمكن أن تقدمها كرائدة للعمل الهندسي الأكاديمي المهني في قطاع غزة للجهات الحكومية والبلديات ومؤسسات المجتمع المحلي.
من جانبه، أوضح الدكتور القيق أن الاتفاقية تتعلق بقيام قسم الهندسة المعمارية بمساعدة البلدية في بعض المشاريع التطويرية، والتي من أهمها: إنشاء مركز ثقافي للبلدة يعول عليه أن يكون مصدراً للإشعاع الحضاري والتعليمي لسكان المدينة.
وتابع الدكتور القيق أنه تم إدراج المشروع ضمن مساق تصميم معماري (3)، مبيناً أن الطلبة سيقومون بإعداد مخططات معمارية تفصيلية للمجتمع على شكل مسابقة معمارية، حيث سينافس الطلبة على المراتب الثلاثة الأولى، التي ستحظى بجوائز نقدية من البلدية، وذكر الدكتور القيق أن مشروع المركز الثقافي سيقام على مساحة (3.5) دونماً على أحد المواقع الحيوية في المدينة، وسيشمل مكتبة عامة، ومسرح للطفل، ومراكز تدريب مختلفة، إلى جانب العديد من الخدمات التثقيفية والتعليمية الأخرى، التي ستساهم في تطوير الحياة المجتمعية في المدينة.
وقد أشاد الدكتور الكفارنة بجهود الجامعة الإسلامية فيما يتعلق بخدمة المجتمع الفلسطيني، وتحدث عن الظروف العصيبة التي تعيشها مدينة بيت حانون، مما يتطلب متابعات فنية ميدانية لمرافق المدينة المختلفة، وأوصى كلية الهندسة بتشكيل مجلس استشاري لمتابعة شئون البلديات.

x