قسم الحديث الشريف بكلية أصول الدين ينظم يوماً دراسياً لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم

 


نظم قسم الحديث الشريف بكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً بعنوان: “نصرة النبي المختار تدحر إساءة الفجار”، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية بحضور معالي الأستاذ الدكتور إسماعيل رضوان -وزير الأوقاف والشئون الدينية, والدكتور محمد بخيت- عميد كلية أصول الدين, والأستاذ الدكتور نعيم الصفدي رئيس قسم الحديث الشريف، والدكتور رأفت نصار- رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، والباحثون المشاركون في اليوم الدراسي، وأعضاء من هيئة التدريس بالجامعة، وعدد كبير من الطلبة.




الجلسة الافتتاحية


وفي كلمته أمام الجلسة التحضيرية، عبر معالي الأستاذ الدكتور رضوان عن اعتزازه بعقد كلية أصول الدين لليوم الدراسي، وثمن الجهود التي تبذلها الجامعة في تخريج العلماء الذين يحملون هم الدين ونصرة النبي محمد – صلى الله عليه وسلم.


وأكد الدكتور بخيت على أن محاولات الإساءة للنبي – صلى الله عليه وسلم، وللدين الإسلامي تؤكد أن الإسلام هو المنتصر، وأن الدين الإسلامي جاء للعالمية بأسرها ، وبين أن الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم أدت إلى دخول العديد من غير المسلمين في الدين الإسلامي،  وأسهمت في تعزيز وتثبيت حب الدين والنبي في قلوب المسلمين.


بدوره، بين الأستاذ الدكتور الصفدي أن المخطط الممنهج لتشويه صورة الإسلام يدفع باتجاه التصدي للمسيئين، وإبراز دور الأمة تجاه نصرة النبي – صلي الله عليه وسلم، والحث على إتباع السنة النبوية، وحمايتها.


من ناحيته،  أوضح الدكتور نصار أن الفيلم المسيء ما هو إلا محاولة يائسة للنيل من الإسلام الذي أصبح ينتشر بصورة كبيرة وسريعة في جميع أنحاء العالم، وأشار إلى أن عقد اليوم الدراسي يأتي امتثالاً لأمر النبي محمد -صلى الله عليه وسلم، بنصرته واتباع سنته.




الجلسة الأولى


وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقدت على مدار جلستين علميتين, حيث ترأس الجلسة الأولى الأستاذ الدكتور زكريا الزميلي-نائب عميد كلية أصول الدين للبحث العلمي، وتحدث الدكتور طالب أبو شعر -نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي عن مخططات المسيئين للنبي -صلي الله عليه وسلم، وتاريخها الذي يدل على الحقد على الدين الإسلامي، واستعرضت الدكتورة ليلى اسليم-أستاذ الحديث المساعد، أنواع الأذى والإساءات التي يمارسها المسيئون ضد النبي -صلي الله عليه وسلم، من خلال قراءة السيرة النبوية، وبين الأستاذ الدكتور الزميلي الآثار والنتائج المترتبة على الإساءة للنبي -صلي الله عليه وسلم، وأوضح الأستاذ يوسف الأسطل -المحاضر في قسم الحديث الشريف، موقف النبي – صلي الله عليه وسلم، من المسيئين إليه، وسبل معالجته لتلك الإساءات.


الجلسة الثانية


وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية لليوم الدراسي، فقد ترأسها الدكتور يوسف الشرافي- عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، وتناول فيها الدكتور أحمد عودة -أستاذ الحديث المساعد، دور الأمة الإسلامية تجاه نصرة نبيها -صلى الله عليه وسلم، من خلال الطرق الأخلاقية والوسائل الحضارية المتنوعة، وتحدث الدكتور محمد أبو شعبان -أستاذ الحديث المساعد، عن هدى الصحابة الكرام رضي الله عنهم، في الدفاع عن النبي -صلى الله عليه وسلم. فيما بين الأستاذ براء ريان- المحاضر بقسم الحديث، حالة الضعف التي يعاني منها المسلمون وأثرها في النيل من رموز الإسلام ، وعرض الأستاذ سعد اكريم- رئيس رابطة الفنانين الفلسطينيين، دور الإعلام والفن في حماية الدين الإسلامي ونصرة النبي -صلى الله عليه وسلم.

x