مركز “إيوان” بكلية الهندسة يختتم مخيم فن العمارة علي الأركت والحرق علي الخشب

 


احتفل مركز “إيوان” لعمارة التراث بكلية الهندسة باختتام مخيم فن العمارة على الأركت والحرق على الخشب, وحضر الاحتفال: الدكتور نادر النمرة- نائب عميد كلية الهندسة للبحث العلمي, والدكتور أحمد محيسن- رئيس قسم الهندسة المعمارية, والدكتور محمد الكحلوت- مدير مركز “إيوان”, والأستاذ أحمد الأشقر- رئيس اللجنة العليا للمخيمات الصيفية بوزارة الشباب والرياضة لعام 2012, والمهندس عبد الرحمن حمد- منسق المخيم, وعدد من أعضاء هيئة التدريس بكلية الهندسة، وطلبة من الكلية.


وعبر الدكتور النمرة عن سعادته بمشاركة كلية الهندسة في هذا المخيم الذي اعتبره واحداً من أهم الإنجازات التي أقيم خلال إحدى عشر عاماً, مؤكداً أن الكلية ستبقى المظلة الرئيسة والأرض الخصبة لمركز إيوان بهدف إحياء التراث الفلسطيني.


بدوره, تحدث الدكتور الكحلوت عن بعض المهارات التي تعلمها المتدربون من أهمها النقش والحرق على الخشب والرسوم والألوان، وأشار الدكتور الكحلوت إلى بعض المشاريع المستقبلية للمركز، ومنها: التحضير لفعاليات أسبوع التراث الفلسطيني الثاني بعد نجاح الأسبوع الأول، والذي أقيم في شهر إبريل 2012م, إضافة إلى التنسيق لترميم مدرسة الكاملية في البلدة القديمة بالتعاون مع مؤسسة “روان” للتراث الشعبي، وأشاد الدكتور الكحلوت بدور كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية لاهتمامها بتطوير هذه الأنشطة اللامنهجية الهادفة, وشكر وزارة الشباب والرياضة على اهتمامها بتشجيع الأنشطة المجتمعية الهادفة.


من ناحيته, بين الأستاذ الأشقر أن وزارة الشباب والرياضة دأبت في دعم المخيمات الصيفية من أجل صقل المواهب الشابة، وإحاطتها بمنظومة القيم الإيجابية المنبثقة من التراث الشعبي والإسلامي, وبين المهندس حمد أن المخيم نفذ على مرحلتين في الجانب النظري والعملي وانتهاء بـ المشروع النهائي الذي تمثل في إعادة رسم معلم أثري بارز من المعالم التراثية الإسلامية, وأضاف : “هذا الحفل يأتي تتويجاً لجهود المدربين والمتدربين الذين لم يدخروا جهداً في إنجاح هذا المشروع”.


 

x