ضمن برنامج دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة: حاضنة الأعمال والتكنولوجيا تنفذ مخيم ريادة الأعمال الثاني

 


عقدت حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية بغزة مخيم ريادة الأعمال الثاني ضمن مسابقة خطط الأعمال الأولى للعام 2012م بتمويل من وزارة الخارجية الهولندية ومؤسسة سبارك، بمشاركة رواد الأعمال وأصحاب الأفكار الريادية في قطاع غزة المشاركين في المسابقة، وذلك في قاعة المؤتمرات والمناسبات الرئيسية بمطعم وفندق المتحف بمدينة غزة.


وشارك في المخيم أكثر من ثمانين من رواد الأعمال ومجموعة من الخبراء في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإدارة المالية والتسويق، وحضر الفعاليات الدكتور أيمن أبو سمرة – مساعد نائب الرئيس لشئون تكنولوجيا المعلومات، والمهندس محمد سكيك – مدير حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، وفريق حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، والشركات المتخرجة من حاضنة الأعمال والتكنولوجيا.


بدوره، عبر الدكتور أبو سمرة عن سعادته لعقد هذا النشاط المتميز، الذي يهدف إلى تطوير أفكار الشركات وقدرات الرياديين من أجل الدخول إلى سوق العمل، ودعا المشاركين إلى الاستفادة من أعمال المخيم، وشكر حاضنة الأعمال والتكنولوجيا التي تقدم نموذجاً يحتذى به رعاية واحتضان المبادرين الإبداعية، وأشار إلى دعم الجامعة للأنشطة التي من شانها أن تساعد الخريجين على الالتحاق بسوق العمل الحر.




من ناحيته، أشار المهندس سكيك إلى أن حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية تسعى لتنفيذ أنشطة متميزة لخدمة الرياديين والمبدعين في قطاع غزة، حيث أن الحاضنة تنفذ مخيمها الثاني ضمن برنامج دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في قطاع غزة، الذي شارك فيه ما يزيد عن خمس وعشرين فريقاً وفكرة ريادية، وبين أن المخيم هدف إلى تطوير وإنضاج أفكار الفرق المشاركة في المسابقة وملاءمتها لسوق العمل، لتقدم خدمات ومنتجات تنافس محلياً وإقليمياً ودولياً، حيث ستحصل الفرق الفائزة على فرصة احتضان داخل الحاضنة، ودعم إنشاء الشركة وتدريب عالي الجودة في المجالات الإدارية والفنية، إلى جانب فرصة لمقابلة مستثمرين محليين ودوليين.


يشار إلى أن مخيم ريادة الأعمال الثاني تم تنفيذه ضمن المرحلة الثالثة من مسابقة خطط الأعمال الأولى للعام 2012م التي تنفذها الحاضنة ضمن برنامج دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في قطاع غزة بتمويل من مؤسسة سبارك ووزارة الخارجية الهولندية، حيث يهدف المشروع إلى تعزيز خدمات تطوير الأعمال المقدمة للرياديين الفلسطينيين، ويسعى إلى إنشاء مجموعة من الشركات الناشئة وإيجاد فرص عمل مستدامة من خلال دعم الأفكار الإبداعية ومحارية الفقر في قطاع غزة، وإيجاد سياسة فاعلة لدعم المبدعين وإزالة العقبات التي تحول دون نجاح رواد الأعمال.


جدير بالذكر، أنه جرى على مدار ثلاثة أيام عقد  العديد من جلسات الإرشاد التي نفذها خبراء المال والتسويق والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مهارات العرض، وتنوعت الفقرات بين جلسات استشارية وإرشادية وعروض مختلفة ومحاضرات متخصصة وجلسات بهدف تطوير الأفكار المشاركة وإنضاجها للدخول إلى سوق العمل، بالإضافة إلى تطوير مهارات عرض هذه الأفكار للمستثمرين وجهات التمويل المختلفة، واستهداف أسواق متنوعة محلياً وإقليمياً ودولياً، فيما شهد المخيم مشاركة مجموعة من الشركات المتخرجة من الحاضنة التي شاركت المشاركين في خبراتها، وشرحت قصة نجاحها في حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية بغزة.


 

x