عقب حصول المركز على الجائزة العربية الكبرى للتراث: الأستاذ الدكتور جندية: إنجاز “إيوان” يدعونا للتطور

صحيفة فلسطين- غزة
أكد الأستاذ الدكتور شفيق جندية –عميد كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية- أن حصول مركز عمارة التراث “إيوان” على الجائزة العربية الكبرى للتراث يدعو الجامعة للتطور والسعي الدولي نحو الحصول على المزيد من الجوائز، وقال الأستاذ الدكتور جندية: “إن الجائزة لم تسهل علينا أمرنا، بل أوجدت لنا طرقاً وقضايا صعبة: كالتواصل مع العالم العربي، والمحافظة على علاقاتنا معهم، والعمل على مستوى الوطن العربي، فالجميع الآن ينتظرنا لأننا أهل الخبرة في هذا المجال”.

تواصل دولي

وأوضح الأستاذ الدكتور جندية أن المركز حصل على الجائزة العربية الكبرى للتراث لدورة 2012، برعاية من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “ألكسو” التابعة لجامعة الدول العربية، مبيناً أن الجائزة العربية الكبرى للتراث تمنح للجهات أو المؤسسات أو الأفراد في الدول العربية والإسلامية، وللمهتمين في مجال المحافظة على التراث وصيانته وتكيفه مع الاستخدامات الحديثة، ولتشجيع المهتمين على مزيد من الإسهام في تنمية هذا القطاع، ولفت الأستاذ الدكتور جندية إلى أن مركز “إيوان” تقدم للجائزة بعد حصوله من رئاسة الجامعة على رسالة من وزارة التربية والتعليم في رام الله، مشيراً إلى أنه بدأ العمل بجدية من أجل نيل الجائزة من خلال تشكيل فريق مكون من تسعة أفراد من كلية الهندسة لإعداد كتيب يتضمن كافة المحاور المتعلقة بالجائزة، وبين أن الكتيب الذي تم إعداده من قبل كلية الهندسة تضمن عدداً من المحاور، من بينها: المحافظة على التراث، والمسح الأثري، والجرد، والتوثيق، والصيانة، والترميم، وإحياء الصنائع التقليدية في البناء والزخرفة، وغيرها من مجالات التراث المعماري، واستخدام التقنيات والأساليب العلمية الحديثة في التنقيب عن الآثار، والتعليم والتدريب والتوعية بأهمية التراث، والتعريف به ونشره عبر مختلف وسائل الاتصال العصرية والمكتوبة، وغيرها.

وذكر الأستاذ الدكتور جندية أنه تنافس على الجائزة (37) جهة تقدمت للمسابقة من إحدى عشرة دولة عربية: كالسعودية، والأردن، وتونس، والإمارات، وفلسطين، وغيرها، لافتاً إلى أن لجنة التحكيم تشكلت من سبعة خبراء دوليين مختصين في مجال التراث العربي، وأكد أن الجامعة الإسلامية تصدرت الصفوف الأولى وحصلت على الجائزة.

مشاريع مستقبلية

وكشف الأستاذ الدكتور جندية عن نية الجامعة إنشاء متحف أثري في ليضم عدداً من المقتنيات الأثرية، والرسومات وغيرها، بالإضافة إلى توسعة وتطوير مركز “إيوان” في الفترات اللاحقة، وتشكيل وحدة خاصة لتوثيق المواقع والمشاريع الأثرية، وتوعية المواطنين وتدريبهم للتعامل مع الآثار.

وأوضح الأستاذ الدكتور جندية أن مركز “إيوان” تمكن من تطوير وترميم عدداً من المباني الأثرية القديمة في قطاع غزة، وعمل على توعية المواطنين بالقيمة الأثرية للمباني، مؤكداً على وجود تواصل مع عدد من المؤسسات المحلية والدولية، لصيانة وترميم بعض البيوت، وأضاف: “نحن بحاجة لدعم عربي للمحافظة على الموروث الثقافي، وللتأكيد على الهوية الفلسطينية والتصدي لمحاولات الاحتلال الرامية لطمس وتزييف المعالم الأثرية”.

وتجدر الإشارة إلى أن مركز “إيوان” تأسس عام 2000م كوحدة تابعة لكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية بغزة، وأعيد العمل به بعد تعرضه للقصف خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، للحفاظ على الموروث العمراني الفلسطيني، وإعادة تأهيله وتوظيفه بما يحقق المصلحة للمجتمع، وأرشفة وتوثيق المباني التاريخية، وإعداد الدراسات الفنية التي من شأنها التعريف بها، وتأهيل المهندسين والفنيين والعمال المهرة في مجال التوثيق والحفاظ، ورفع مستوى الكادر الفني المحلي من ذوي الاختصاص، وتوعية المجتمع بقيمة الموروث الثقافي المعماري الفلسطيني، وتسليط الضوء على المباني التاريخية غير المعروفة.

x