ورشة عمل بكلية التربية حول المعلم المتميز في المرحلة الأساسية

عقد قسم التعليم الأساسي بكلية التربية بالجامعة الإسلامية ورشة عمل حول المعلم المتميز في المرحلة الأساسية، وانعقدت الورشة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، والدكتورة ختام السحار –رئيس قسم التعليم الأساسي، واستضافت الورشة الأستاذ عطا جربوع-من مدرسة ابن سينا، والأستاذ سالم أبو عروق –من مدرسة شهداء الشيخ رضوان (ب)، والأستاذة بهيسة حسن –من مدرسة القاهرة الأساسية (أ)، والأستاذة حنان فرج الله –من مدرسة الزيتون المشتركة (د)، والأستاذة أمل أبو رحمة –من مدرسة غزة الإبتدائية (ب)، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بالكلية، وطالبات من قسم التعليم الأساسي.


وخلال كلمته الترحيبية، أكد الأستاذ الدكتور الحولي على أهمية قسم التعليم الأساسي ودوره في تخريج مدرسين مميزين في ظل شح الوظائف في مرحلة التعليم الأساسي، وذكر الأستاذ الدكتور الحولي أن كلية التربية بصدد رفع مفتاح القبول لتخصص التعليم الأساسي من معدل (75%) إلى معدل (80%) خلال عام، وأثنى الأستاذ الدكتور الحولى على جهود قسم التعليم الأساسي بتطوير خطة التدريس الجديدة للقسم.




من جانبه، أوضح الأستاذ أبو عروق أن مهنة التدريس مهنة صعبة ولا بد للمعلم أن يتفهم مشاكل الطلاب، وأن يبتعد قدر الإمكان عن الانفعال حتى لا يؤثر سلباً على مستوى الطلاب الدراسي، ولفت إلى دور المعلم في توصيل المعلومة للطلاب بكل سهولة ويسر، وأن يركز على تعليمهم مهارة القراءة والكتابة ليتمكنوا بعدها من الانتقال إلى مرحلة التعلم الذاتي.


بدوره، تحدث الأستاذ جربوع عن أهم الأمور الواجب على المعلم المتميز أن يتمتع بها، وأهميتها بالتأثير على الطلبة وخاصة المظهر العام للمدرس، وعدم الخجل من سؤال المدرسين الآخرين والاستعانة بهم عند الحاجة، وأكد على ضرورة المحافظة على العلاقات الطيبة والسمعة الحسنة حتى يكون المعلم قدوة لطلابه، وذكر الأستاذ جربوع أهمية الأنشطة اللامنهجية في إثراء المنهج التعليمي النظري، وأعرب عن سعادته لاستخدام برنامج التعليم المحوسب المطابق للمنهاج الفلسطيني في مادتي اللغة العربية والرياضيات.


وتطرقت الأستاذة حسن إلى الأسلوب الذي اتبعته خلال رحلتها مع التدريس لطلبة الصف الأول منذ (29) عاماً وهو استخدامها للقاعدة النورانية في تعليم الطلبة القراءة والكتابة وهو الأسلوب الذي يتبعه سكان جنوب شرق آسيا في تعلم القرآن الكريم، والذي ثبت نجاحه من خلال تجربتها الشخصية، ونصحت الأستاذة حسن الطالبات بأن يحبوا تخصصهم، مبينة أن انتمائها لمهنتها هو سبب في حصولها على لقب المعلم المتميز.


وتحدثت الأستاذة فرج الله عن أهمية التخطيط اليومي المسبق للمعلم حتى ينجح في يومه الدراسي، ويحصل على هدفه من عملية التدريس، وذكرت أن مهنة التعليم الأساسي هي ارتقاء للمدرس وسعادة له عندما يرى من درسه في الصغر قد أصبح موظفاً أو صاحب مركز ومكانة في المجتمع.


ونوهت الأستاذة أبو رحمة إلى قدسية مهنة التعليم الأساسي باعتبار أن المعلم في هذه المرحلة هو من يضع حجر الأساس وخاصة الصف الأول الابتدائي، ولفتت إلى ضرورة إعطاء الطلبة التوجيهات والتعليمات اللازمة لأهمية هذه المرحلة في تهيئة الطالب وتكوين شخصيته.

x